الوطن القبلي: الأعراس "الفوضوية" والشماريخ تثير سخط الأهالي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 18 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

الوطن القبلي: الأعراس "الفوضوية" والشماريخ تثير سخط الأهالي

الأحد 31 أوت 2014
نسخة للطباعة
الوطن القبلي: الأعراس "الفوضوية" والشماريخ تثير سخط الأهالي

فصل الصيف لهذه السنة وعلى غير العادة كان حافلا بالأعراس في مختلف مناطق الوطن القبلي حيث لم يخل منها أي حيّ تقريبا التي ولئن أدخلت البهجة والفرحة على أصحابها إلا أنها في المقابل مثلت مصدر إزعاج وتذمر للبعض الآخر.

فلئن خير البعض من اللذين قرروا وضع حد لعزوبيتهم بالزواج بكراء الفضاءات المعدة للأفراح على غرار قاعات الأفراح والنزل أو تنظيم العرس في نطاق ضيق داخل منزل العائلة، إلا أن البعض الآخر اتخذ من الأنهج والشوارع القريبة من منازلهم فضاءات ملائمة لنصب الخيام العملاقة وسط الطريق للاحتفال بـ"وطية" العروس أو ليلة الزفاف التي تكون على كاهل العريس عادة.

هذه العادات ولئن كانت الطريقة الأسهل لأصحاب الأعراس لتفادي الأسعار المشطة للفضاءات المعدة للأفراح إلا أنها في المقابل مثّلت مصدر إزعاج وتذمر لمستعملي الطريق وخاصة أصحاب المنازل المتواجدة على مقربة من المكان. أصحاب هذه الأعراس يتحصلون عادة على تراخيص في الغرض من المصالح البلدية وهي في الحقيقة مسألة تطرح أكثر من تساؤل عن مشروعية هذه الإجراءات التي تتعارض والذوق العام والمصلحة العامة وتعدي صارخ على حقوق المواطنين في التنقل واستعمال الطريق المخصص لوسائل النقل.

أصحاب هذه الأعراس لم يتركوا شارعا أو نهجا أو حتى "زنقة" إلا ونصبوا فيها الخيام ووضع الكراسي والطاولات وكل لوازم الفرح على مساحات شاسعة مما يضطر مستعملي الطريق خاصة أصحاب السيارات إلى تغيير وجهتهم إلى طريق آخر والرجوع على الأعقاب في سبيل الوصول إلى مقاصدهم، حتى أنه في بعض الأحيان يمنع أصحاب العرس المترجلين من اجتياز الطريق بتعلة الخوف من التشويش على العرس من قبل الغرباء.

مشهد آخر لا يقل غرابة ذلك المتمثل في إطلاق الشماريخ والمفرقعات إلى حدود الساعات الأولى من الصباح والتي تتسبب في إقلاق راحة المتساكنين لتواترها وقوة الأصوات التي تصدرها حتى أن البعض منهم قدموا عدة شكاوي إلى السلط المعنية لردع مثل هذه السلوكيات.. لكن السؤال المطروح هنا، من أين يتم جلب هذه الكميات الكبيرة من الشماريخ والمفرقعات؟ والتساؤل الأكثر إلحاحا والذي أصبح هاجسا للبعض هو من يقف وراء إطلاق هذه الشماريخ والمفرقعات بأماكن عديدة لا تتواجد بها مظاهر الاحتفال، ويتساءلون عن مصدرها والغاية من ورائها.

 ابن الوطن القبلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة