"الصحة" في الوطن القبلي.. مستشفى جامعي ينشد بعض المقومات.. وآخرين جهويين ينقصهما طب الاختصاص - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
18
2018

"الصحة" في الوطن القبلي.. مستشفى جامعي ينشد بعض المقومات.. وآخرين جهويين ينقصهما طب الاختصاص

الخميس 28 أوت 2014
نسخة للطباعة
"الصحة" في الوطن القبلي.. مستشفى جامعي ينشد بعض المقومات.. وآخرين جهويين ينقصهما طب الاختصاص

 الكل من بني الإنسان قد أجمع منذ الأزل على أن الصحة هي قمة السعادة ما جعل البحث مستمرا على مقومات الصحة بمفهومها الواسع.. وتشخيصا للواقع الصحي بالوطن القبلي فقد كانت ضربة البداية بالتعرف على الوضع الراهن للمستشفى الجهوي محمد الطاهر المعموري بنابل الذي تم منحه الصبغة الجامعية منذ 27 ديسمبر 2013 وبذلك تحقق حلم أهالي الجهة منذ سنين..

 ولئن يتوفر هذا المستشفى على 17 قسما في الطب الباطني وأمراض القلب والمعدة والأمعاء والرئة والجراحة العامة وجراحة العظام والكلوميات والتخدير والإنعاش وطب العيون وطب الأذن والأنف والحنجرة وتصفية الدم والطب الشرعي وتشريح الخلايا المرضى والبيولوجيا الطبية والصيدلية والتصوير الطبي والطب الإستعجالي والعيادات الخارجية فإنه مازال يشكو نقصا على مستوى قسم الأشعة كما لا توجد به عيادات طب الأعصاب.. في حين ينتظر قسم الأمراض النفسية العدد الكافي من الإطار الشبه الطبي، ولتحسين الخدمات الطبية بهذه المؤسسة الاستشفائية يوجد مشروع تهيئة وحدة الإنعاش لمرضى القلب خصصت لها اعتمادات قدرها 300 ألف دينار.. ويلقى المصابون بمرض السرطان الأدوية الكافية بالمستشفى الجامعي بنابل ومستشفى صالح عزيز لمتابعة علاجهم الأمر الذي جعل المصابين بالأمراض المزمنة تلبى طلباتهم بنسبة 80% وبنسبة 100% لمرضى الصحة العقلية.

أما المستشفى الجهوي محمد التلاتلي فهو يشتمل على قسمين هما طب الأطفال وخاصة ما يسمى بطب الولدان فمقره موجود وهو في انتظار مسؤولة وبعض التجهيزات، والقسم الثاني هو طب النساء والتوليد وهو بدوره يشكو من نقص في الإطار الطبي ومن عدم تسمية رؤساء الأقسام حتى اليوم ومن أهم مشاريعه تهيئة وحدة لبنك الدم بعد أن خصصت لها اعتمادات قدرها 350 ألف دينار بينما يتوفر المستشفى الجهوي بمنزل تميم على خمسة أقسام: الطب العام والجراحة العامة وطب الأطفال وطب النساء والتوليد وقسم تصفية الدم غير أنه يشكو من نقص في أطباء الاختصاص خصوصا بقسم الجراحة وطب الأطفال والإستعجالي لا سيما قسم تصفية الدم كما أنه يبقى في حاجة إلى بناء قسم التوليد والذي تمت برمجته بعد أن رصد له 1795020 .

وتجدر الإشارة إلى أن الخارطة الصحية بـ16 معتمدية بولاية نابل تضم 113 بين مستشفيات محلية ومراكز الصحية الأساسية وقاعات علاج وهي تمثل الخطوط الأمامية تشكو في مجملها من نقص في عدد الأطباء العامين يقدر بـ37 طبيبا علما وأن عدد الأطباء المباشرين حاليا يبلغ 88 طبيبا بمختلف المستشفيات المحلية ومراكز الصحة الأساسية وقد تزداد الحاجة لعدد أكبر من الأطباء العامين خصوصا بعد أن تقرر إحداث مراكز صحة أساسية بالحمادة القرشين من معتمدية الميدة والدويميس من معتمدية منزل تميم وبتاكلسة وسليمان الرياض كلها هي اليوم محل دراسة مستفيضة.

مستوري العيادي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة