علي رمضان أمين عام حزب العمل التونسي لـ«الصباح» الرئاسة مؤسسة لها هيبتها ولا يجب أن تتدحرج بترشحات صبيانية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
30
2020

علي رمضان أمين عام حزب العمل التونسي لـ«الصباح» الرئاسة مؤسسة لها هيبتها ولا يجب أن تتدحرج بترشحات صبيانية

السبت 23 أوت 2014
نسخة للطباعة

في تصريح لـ”الصباح” دعا النقابي وأمين عام حزب العمل التونسي علي رمضان الى ضرورة انقاذ البلاد من الوضع الصعب التي تعيشه والذي وصفه “بالكارثي”، من خلال “الوحدة الوطنية” معتبرا ان المرحلة القادمة ستكون انتقالية كذلك.

 

وأفاد بان مؤسسة الرئاسة التي من المفروض ان تكون لها هيبتها لم تعد لها قيمة وباتت تتدحرج بترشحات “صبيانية”. وفق تعبيره.

 

اكد علي رمضان على ضرورة اعطاء الاولوية لاستحقاقات الثورة المتمثلة في التشغيل والتنمية التي ضاعت وسط التجاذبات السياسوية والتي أهمل الحوار الوطني الجانب الاقتصادي منها.

 

 وأضاف: “ليس من الممكن اليوم الحديث عن الجانب السياسي وإهمال الجانب الاقتصادي والاجتماعي وهو ما لم تمض فيه حتى الحكومة الحالية فالبلاد تعيش وضعا كارثيا ولكن هذه الحكومة واصلت بنفس السياسات الترقيعية زد على ذلك موعد الانتخابات الذي فتح باب المزايدات على مصراعيه والخاسر الاكبر هو البلاد لذلك لن ينقذ هذا الوضع سوى الوحدة الوطنية بنسيان الأمور المطلبية والخاصة كما انه لا يمكن مقاومة الارهاب في ظل تواصل الاعتصامات والإضرابات ووجود وضع منفجر على حدودنا والفترة القادمة ستكون مرحلة انتقالية كذلك لإرساء مؤسسات دستورية جديدةومنوال تنمية جديد لذلك لن يتم ذلك الا صلب وحدة وطنية مع التفكير في مشاريع منتجة والتوجه نحو تنمية الجهات وبدائل جاهزة للإصلاح”.

 

وعن سباق الترشح للرئاسية افاد امين عام حزب العمل التونسي: “حرية الترشح مضمونة ولكن ما نراه اليوم هو ان مؤسسة الرئاسة التي من المفروض انها تمثل هيبة الدولة وترمز الى وحدة الشعب لم تعد لها قيمة، اذ لا يجب اليوم ان تتدحرج هذه المؤسسة بترشحات صبيانية سيما ونحن لم نتعود بعد على النظام البرلماني، ورئيس الجمهورية يجب ان يكون قادرا على اخذ القرارات وتجاوز القضايا المحيطة به وان يحافظ على استقلالية البلاد ولكن ما نراه هو سعي نحو الزعامات والقراءات السطحية ما تسبب في فشل القوى الديمقراطية لذلك لاوجود لديمقراطية داخل الأحزاب فهي لا تؤمن بالديمقراطية في ظل التمسك بالأنا والانطلاق من ايديولوجيات معينة او مكاسب خاصة”.

 

وبوصفه تقلد منصب امين عام مساعد بداخل المركزية النقابية اكد علي رمضان على ضرورة ان يبقى الاتحاد العام التونسي للشغل مستقلا في قراراته وان تكون له رؤية واضحة بالتفاته اكثر نحو الشأن الاقتصادي وان يحافظ على وحدته وخطه النضالي في ظل التعددية التي قد تؤثر على بنيته ووضع المؤسسات بصفة عامة على اساس انه قاطرة لبناء الاقتصاد.

 

صابر عمري

 

إضافة تعليق جديد