هددوا بوقف إنتاجه.. الفلاحون والأعراف يطالبون بالزيادة في سعر الحليب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
12
2018

هددوا بوقف إنتاجه.. الفلاحون والأعراف يطالبون بالزيادة في سعر الحليب

الأربعاء 13 أوت 2014
نسخة للطباعة
«الدفاع عن المستهلك» ترفض.. وتطالب الحكومة بعدم الرضوخ
هددوا بوقف إنتاجه.. الفلاحون والأعراف يطالبون بالزيادة في سعر الحليب

تفاعلا مع البلاغ المشترك الذي اصدره مؤخرا كل من اتحاد الصناعة والتجارة، واتحاد الفلاحين وطالبا الحكومة بزيادة في أسعار الحليب إنتاجا وتصنيعا.. وهددا بتوقيف الانتاج في جميع مرحله ان لم تستجب الحكومة لمطبهما قبل غرة سبتمبر المقبل.. دخلت منظمة الدفاع عن المستهلك على الخط وأكدت رفضها القطعي لأي زيادة في سعر الحليب. ووصفت طريقة المطالبة بالزيارة في سعر الحليب بـ"الأسلوب الدخيل".

وعبرت المنظمة في بيان اصدرته امس عن "اسفها لهذا النوع من المطلبية وبهذا الأسلوب الدخيل خاصة في التعامل مع العرض في منتوج أساسي ومحوري وحساس في حياة الناس..". وقالت ان رفضها يأتي من منطلق "التدهور الكبير والمحبط للطاقات الشرائية لقرابة 70 بالمائة من التونسيين من الطبقات الوسطى والضعيفة والمعدمة.." حسب تقديرها.

وغم تفهمها لتأثر عناصر كلفة الانتاج جراء بعض الزيادات غير المدروسة من طرف الحكومة وفي بعض الارتفاعات في الأسواق العالمية لمواد أولية فلاحية،.. اكدت المنظمة انه وبالنظر الى مستوى جودة الحليب المعروضة، فإن أسعاره لا يمكن ان تكون اعلى من تلك المقررة حاليا من قبل الدولة قياسا بمستوى الأجر المدفوع وكلفة الحياة في البلاد.

وطالبت منظمة الدفاع عن المستهلك الحكومة بعدم الرضوخ لمطالب وصفتها "مضعفة للدولة" والتي ستغذي -حسب رأيها- حالة الفوضى الموجودة الآن في الأسواق، كما رأت ان فيها مسّا من دور الدولة التعديلي، داعية إلى فتح ملف منظومة الحليب والخوض فيه بين جميع الأطراف دون استثناء بتوري وعقلانية حفاظا على مصالح الجميع..

يذكر ان اتحاد الأعراف واتحاد الفلاحين هددا بإيقاف منظومة إنتاج الألبان انتاجا وتحويلا وتصنيعا في صورة عدم الاستجابة لمطالبهما بالزيادة في سعر الحليب انتاجا وتصنيعا في اجل لا يتجاوز غرة سبتمر المقبل وحمّلا الحكومة مسؤولية ما يمكن ان ينجر عن هذا القرار.

وبررت المنظمتان طلبهما بارتفاع كلفة الانتاج والتصنيع والزيادات المتعددة في جميع المجالات العلف والطاقة والماء والنقل ومواد اللف والأجور وانهيار الدينار بالتوازي مع تجميد الأسعار..

يذكر ان جلسة انعقدت الأسبوع الماضي حضرها ممثلين عن المنظمتين، وعن وزارات التجارة والصناعة والفلاحة، بحضور رئيس الغرفة النقابية لصناعة الحليب، ورئيس المجمع المهني المشترك للحوم الحمراء والألبان،.. حول دراسة تسعيرة الحليب وتم خلالها الاتفاق على تكوين لجنة عمل برئاسة وزارة المالية تشارك فيها كل من وزارة الفلاحة والمنظمة الفلاحية والأعراف بهدف تحديد مقدار الزيادة وتوقيتها.. علما ان اتحاد الفلاحين رفض مقترحا بزيادة 20 مليما في لتر الحليب عن الانتاج وقال انها غير مجدية في ظل الزيادة الحاصلة في سعر الشعير العلفي حيث أصبح الفلاح يتكبد خسار بـ200 مليم في اللتر الواحد، كما رفض المقترح اتحاد الأعراف.

وتجدر الإشارة الى ان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبر مؤخرا عن رفضه القاطع للزيادة التي تم توظيفها على السعر المتداول في بيع الشعير العلفي لفائدة الفلاحين مطالبا بإلغائها باعتبارها في غير محلها ومضرة بقطاع الانتاج الحيواني حسب تقديره.

وأكد الاتحاد في بيان له أن الزيادة لا تتلاءم مع واقع الفلاحين وقدراتهم المالية خصوصا في قطاع انتاج الحليب واللحم الذي لم يشهد زيادات مماثلة على صعيد أسعار الانتاج بما من شأنه أن يزيد من خسارة الفلاحين وأضعاف مردوديتهم. واستغرب من توظيف هذه الزيادة الثانية على سعر الشعير العلفي في أقل من عام واحد بما يعكس حسب تعبيره قصر نظر في تقدير احتياجات القطاع الفلاحي وإدارة قطاعاته.

ونبه الاتحاد الى أن الزيادة سيكون لها وقع سيء على معدلات الإنتاج وعلى مداخيل الفلاحين في قطاعات التربية الحيوانية عموما والحليب بصفة خاصة نظرا لقيمة هذه المادة في التغذية الحيوانية.

يذكر ايضا ان الزيادة في تسعيرة مادة الحليب تم تفعيلها مرتين بعد الثورة خاصة بعد ارتفاع المواد الأولية وكلفة التصنيع.. فهل تستجيب الحكومة للضغط الاتحادين الأعراف والفلاحين، ام ستعمل على لعب دورها التعديلي والقيام بدراسة حلول أخرى للضغط على كلفة الانتاج عبر مراجعة كلفة المواد الأولية العلفية ومسالك التجميع، وكلفة النقل.. فالكل اليوم ينادي بالزيادة حكومة ومنتجين ومصنعين.. ولا عزاء للمستهلك البسيط الا انتظار فرج لا يبدو قريبا بل نراه وتراه فئات الطبقات الفقيرة والمعدمة والوسطى بعيدا وصعب التحقيق..

 رفيق بن عبد الله

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة