قضية آمر الحرس الوطني ضد عصام الدردوري والصحبي الجويني: الدردوري يرفض المثول أمام مساعد وكيل الجمهورية بسبب إخلالات في الاستدعاء - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 25 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
27
2020

قضية آمر الحرس الوطني ضد عصام الدردوري والصحبي الجويني: الدردوري يرفض المثول أمام مساعد وكيل الجمهورية بسبب إخلالات في الاستدعاء

الثلاثاء 12 أوت 2014
نسخة للطباعة
قضية آمر الحرس الوطني ضد عصام الدردوري والصحبي الجويني: الدردوري يرفض المثول أمام مساعد وكيل الجمهورية بسبب إخلالات في الاستدعاء

كان من المنتظر أن يمثل أمس عصام الدردوري رئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطنة أمام مساعد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس لسماعه في على خلفية الدعوى الجزائية التي كان رفعها ضده آمر الحرس الوطني منير الكسيكسي.

وحسبما أفادنا به عصام الدردوري فإنه تحول صباح أمس إلى قصر العدالة للمثول أمام مساعد وكيل الجمهورية للإدلاء بأقواله حول الشكاية التي رفعها ضده الكسيكسي ولكن هيئة الدفاع عنه وبعد التشاور فيما بينها قرر المحامون عدم مثول موكلهم أمام مساعد وكيل الجمهورية ومراسلته كتابيا لإعلامه بجملة من الإخلالات القانونية التي شابت الإستدعاءين الذين تم توجيههما لعصام الدردوري حيث تضمن كليهما خروقات قانونية حسب الدفاع باعتبار أنه وجه له استدعاء في مناسبة أولى كان في إطار أمني وبتعليمات من المدير العام للحرس الوطني حسبما أفادنا به الدردوري وهو ما اعتبرته هيئة الدفاع تدخلا في سير عمل النيابة العمومية ومسا من استقلالية القضاء كما أن الإستدعاء الثاني الذي وجه له بتاريخ 7 أوت الجاري لم يتضمن صفته والتهمة التي سيتم سماعه من أجلها والطرف الشاكي.

وأكد الدردوري أنه رهن إشارة القضاء وعلى أتم الإستدعاء للمثول أمام النيابة العمومية لكن في إطار احترام الإجراءات والنصوص القانونية.

وللتذكير فإن آمر الحرس الوطني منير الكسيكسي كان تقدم بدعوى جزائية إلى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضد كل من رئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطنة عصام الدردوري وعضو الاتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن التونسي والمكلف بالشؤون القانونية الصحبي الجويني على إثر التصريحات التي أدلى بها الجويني والدردوري على قناة «نسمة» والتي جاء فيها على لسان الجويني إن هناك قيادة بوزارة الداخلية يعرفها وزير الداخلية والمكلف بالحقيبة الأمنية وهي قيادة برتبة مدير عام مضيفا أن القيادي المقصود سلفي ومتورط في قتل زملائه -حسب تعبيره -وقد أخبر وزير الداخلية لطفي بن جدو بذلك وأجابه بأن تعيينه تم رغما عنه فيما جاء على لسان عصام الدردوري في وسائل الإعلام إن الشاكي ينتمي إلى تيار سلفي جهادي.

 وطلب محامي الشاكي تتبع المدعى عليهما من أجل تهم الادعاء بالباطل والقذف العلني ونشر أخبار زائفة من شأنها أن تعكر صفو النظام العام والإيهام بجريمة وإشاعة أخبار زائفة على قائد عسكري إبان حرب على الإرهاب طبق أحكام الفصل 60 من القانون الجنائي.

مفيدة القيزاني

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة