رفضا مقترحا بزيادة 20 مليما وأمهلوا الحكومة مهلة حتى غرة سبتمبر المقبل.. اتحاد الأعراف واتحاد الفلاحين يطالبان بالزيادة في سعر الحليب عند الإنتاج والتصنيع - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

رفضا مقترحا بزيادة 20 مليما وأمهلوا الحكومة مهلة حتى غرة سبتمبر المقبل.. اتحاد الأعراف واتحاد الفلاحين يطالبان بالزيادة في سعر الحليب عند الإنتاج والتصنيع

الأحد 10 أوت 2014
نسخة للطباعة
رفضا مقترحا بزيادة 20 مليما وأمهلوا الحكومة مهلة حتى غرة سبتمبر المقبل.. اتحاد الأعراف واتحاد الفلاحين يطالبان بالزيادة في سعر الحليب عند الإنتاج والتصنيع

اعلن كل من الاتحاد التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والاتحاد التونسى للفلاحة والصيد البحرى أنهما سيتوقفان عن مباشرة جميع أنشطة منظومة الالبان انتاجا وتجميعا وتصنيعا فى صورة عدم الاستجابة لمطالبهما فى أجل لا يتجاوز غرة سبتمبر المقبل وحملا الحكومة المسؤولية الكاملة لما يمكن أن ينجر عن هذا القرار.

 وجددت المنظمتان فى بيان مشترك اصدرتاه اول امس تمسكهما بمطالبهما المتمثلة فى مراجعة الاسعار على مستوى الانتاج والتصنيع خاصة بعد الزيادات المتعددة فى جميع المجالات العلف والطاقة والماء والنقل ومواد اللف والأجور وانهيار الدينار بالتوازى مع تجميد الاسعار مما زاد فى كلفة الانتاج على المستوى الفلاحى وعلى مستوى التصنيع.

يذكر ان جلسة مفاوضات جمعت ممثلين عن اتحاد الأعراف، والفلاحين، وممثلين عن وزارتي الفلاحة، والصناعة، والمالية، والتجارة عقد أول أمس، بمقر وزارة الصناعة والطاقة والمناجم حول دراسة تسعيرة الحليب، تم خلالها الاتفاق على تكوين لجنة عمل برئاسة وزارة المالية تشارك فيها كل من وزارة الفلاحة والمنظمة الفلاحية ومنظمة الأعراف بهدف تحديد مقدار الزيادة وتوقيتها والتي ستعقد في غضون الاسابيع القادمة فبل موعد عقد المجلس الوزاري القادم.

 وشارك فيه الاجتماع عبد المجيد الزار رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ولسعد الاشعل وزير الفلاحة ونجلاء حروش وزيرة التجارة وكمال بن ناصر وزير الصناعة والطاقة والمناجم ووداد بوشماوي رئيسة اتحاد الأعراف، ورئيس الغرفة النقابية لصناعة الحليب والمجمع المهني المشترك للحوم الحمراء والألبان.

وقد عبر رئيس المنظمة الفلاحية عن رفضه القاطع لمقترح الزيادة بـ 20 مي فقط في اللتر الواحد للحليب معتبرا أنها غير مجدية في ظل الزيادة الحاصلة في سعر الشعير العلفي حيث أصبح الفلاح يتكبد خسارة بـ 200 مي في اللتر الواحد مؤكدا على أن هذه الزيادة لا تفي حتى بإرجاع هذه الخسارة دون اعتبار هامش الربح.

كما عبرت رئيسة الاتحاد التونسي لصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن رفضها لهذه الزيادة خاصة أنّ موعد تفعيلها في جانفي 2015.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة