الهيئة الادارية لاتحاد الشغل تطالب بعقد مؤتمر وطني لمقاومة الارهاب: اليوم مسيرة وطنية مناهضة للارهاب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
20
2019

الهيئة الادارية لاتحاد الشغل تطالب بعقد مؤتمر وطني لمقاومة الارهاب: اليوم مسيرة وطنية مناهضة للارهاب

السبت 19 جويلية 2014
نسخة للطباعة
الهيئة الادارية لاتحاد الشغل تطالب بعقد مؤتمر وطني لمقاومة الارهاب: اليوم مسيرة وطنية مناهضة للارهاب

عبرت الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل التي انعقدت اول امس استثنائيا على وقع العملية الارهابية التي استهدفت عددا من الجنود في جبل الشعانبي.. عن تنديدها الشديد بالعملية.

وطالبت الهيئة الإدارية بالإسراع بسن قانون الإرهاب وإنهاء مناقشته «بعد أن خضع في المجلس التأسيسي إلى المزايدات والمراهنات فأعاق عمل الأجهزة وشجع الأطراف الإرهابية على مواصلة تحدي القانون والدولة واللعب بمصالح الشعب والوطن».

ودعت إلى عقد المؤتمر الوطني لمقاومة الإرهاب خلال الأسبوع القادم بعد التشاور مع جميع الأطراف.

وطالبت الهيئة الإدارية الحكومة المؤقتة باتخاذ «إجراءات جريئة وعاجلة ضمن خطة إستراتيجية وطنية لمقاومة الإرهاب عبر حصاره ماليا وتتبع مصادر تمويله ودعمه المتأتية خاصة من مئات الجمعيات الخيرية المشبوهة، وعبر تجنيد كلّ الطاقات والإمكانيات لمحاربة مفارخ الإرهاب التي حولت عديد المساجد إلى غير دورها الأصلي وكذلك الأحياء المستولى عليها والبؤر والأوكار الحدودية السوداء، وعبر مطاردة المهربين ومصادرة أملاكهم، للصلة الوثيقة لأغلبهم بالإرهاب. ومحاسبة بعض العصابات المارقة التي احتفلت في بعض المناطق وداخل بعض المساجد لمقتل جنودنا والذين يشكل كثير منهم الخلايا المتربصة لإسناد الإرهابيين.»

كما دعت رئيس الحكومة، إلى اتخاذ إجراءات تنظيمية داخلية، لأحكام العمل، وتحقيق النجاعة، ومجابهة التحديات وذلك على مستوى كل الهيئات، والأجهزة المعنية، وتطهيرها من كلّ ما يشوبها من اختراقات، والإسراع بمراجعة التعيينات بما يضمن الكفاءة والحيادية، وتوحيد الخطاب، ومصدر القرار لمحاربة الإرهاب، بعيدا عن الابتزاز واستغلال إجرام الإرهابيين لمحاولة تجريم الحراك الاجتماعي المشروع.

ودعت الجهات المعنية إلى مراقبة الفضاء الافتراضي، وحجب المواقع المحرّضة على الإرهاب، وتتبّع القائمين عليها، دون تقييد حرية الإعلام والتعبير. وتتشكيل هيئة خبراء، تضع إمكانياتها وجهودها على ذمة الأجهزة المختصة لرصد ومتابعة وتحليل كل المعطيات المتعلقة بالإرهاب، وضبط استراتيجيات مواجهته.

 وطالبت الهيئة الإدارية بفتح حسابين جاريين، واحد لدعم عائلات شهداء و جرحى الإرهاب، وثان لدعم تجهيز المؤسسة العسكرية والأمنية، ودعوة الشغالين إلى المساهمة الطوعية فيهما، إضافة إلى المسؤولية الرئيسية للدولة في تأدية هذا الواجب. 

ودعت إلى تنظيم مسيرة وطنية مناهضة للإرهاب، ومسيرات جهوية، وذلك اليوم السبت بداية من الساعة العاشرة صباحا، ودعوة كافة الشغالين والقوى الوطنية والمنظمات والأحزاب، للمشاركة المكثّفة للردّ الشعبي على الإرهاب، تحت راية واحدة هي راية تونس و شعار موحد: لا مكان للإرهاب في تونس.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة