إضراب «الستاغ»: مشاورات ايجابية.. قابلتها النقابة بالتصعيد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
28
2020

إضراب «الستاغ»: مشاورات ايجابية.. قابلتها النقابة بالتصعيد

الخميس 17 جويلية 2014
نسخة للطباعة
إضراب «الستاغ»: مشاورات ايجابية.. قابلتها النقابة بالتصعيد

دخلت كافة وحدات الشركة التونسية للكهرباء والغاز على كامل تراب الجمهورية في إضراب أول امس بمقر العمل بيوم واحد، كانت قد دعت اليه الجامعة العامة للكهرباء والغاز المنضوية تحت الإتحاد العام التونسي للشغل بعد تعثر المشاورات خلال الجلسة الصلحية التي عقدت الاثنين في مقر وزارة الشؤون الاجتماعية مع ممثلين عن وزارة الصناعة والطاقة والمناجم.

وكانت الجامعة قد قدمت في الجلسة التي دامت اكثر من اربع ساعات جملة من المطالب متعلقة برفضها لمشروع قانون انتاج الكهرباء والغاز من الطاقات المتجددة والذي سيتم عرضه على أنظار المجلس الوطني التأسيسي، والدفاع عن الطابع العمومي للشركة، الى جانب جملة من المطالب الاخرى على غرار رفض أي تفويت في مشروع غاز الجنوب لفائدة الخواص وتنظيم الخطط والرتب الوظيفية صلب الشركة الى جانب الهيكل التنظيمي ومنحة الخطر...حسب ما افاد به الكاتب العام للجامعة العامة للكهرباء والغاز.

وفي الوقت الذي يرفض فيه الجانب النقابي مشروع قانون انتاج الكهرباء والغاز من الطاقات المتجددة، يعتبره عدد من المسؤولين في القطاع فرصة لفتح المجال أمام الاستثمار الخاص في إنتاج الكهرباء وخاصة في مجال تصديره إلى خارج الحدود وذلك لتخفيف العبء على ميزانية الدّولة والضمانات الماليّة الّتي تقدّمها لتمويل المشاريع العمومية.

الجلسة لم تتعثر..

وخلافا لما صرح به الكاتب العام للجامعة والقاضي بتعثر المشاورات بسبب تعنت سلطة الإشراف وعدم الاستجابة لمطالب القطاع، علمت «الصباح» ان سلطة الاشراف أكّدت من جهتها، أنّها مستعدّة لمناقشة كل ملاحظات الجامعة ومؤاخذاتها الفنية لهذا المشروع إن وجدت، حتى يتسنى أخذها بعين الاعتبار وتضمينها ضمن القانون والنصوص الترتيبية اللاحقة ضمانا للمصلحة العامة للبلاد والقطاع بصفة خاصة.

وبخصوص إصدار الهيكل التنظيمي، افادت مصارنا ان الإدارة العامّة للشّركة التونسية للكهرباء والغاز تعهدت باستكمال الإجراءات اللازمة للانتهاء من المصادقة على الهيكل التنظيمي من طرف مجلس إدارة الشّركة في أقرب الآجال وإحالته إلى سلطة الإشراف للمصادقة النّهائيّة. وتعهدت سلطة الإشراف بالمقابل بالتسريع في المصادقة في أقرب الآجال. اما في ما يخصّ مراجعة الأمر المتعلّق بإسناد الخطط والرتب الوظيفية، فقد تمّ الاتفاق على مبدأ مراجعة هذا الأمر مما يكفل التقليص من مدّة التدرّج في الرتب.

وفي ما يتعلق بتسوية وضعيّة أعوان الحراسة والتنظيف، تمّ تنفيذ كلّ بنود الاتفاقية الممضاة بين الإتحاد العام التونسي للشغل ورئاسة الحكومة بتاريخ 20 نوفمبر 2013 بكل تفاصيله، فضلا عن إدماج أعوان الحراسة والتنظيف كما ورد في الاتفاقيّة، إلا أنّ طلب التمتع بامتيازات إضافية لم ترد في هذه الاتفاقية وإدراج كلّ الأعوان ضمن القانون الأساسي للشّركة يعتبر طلبا جديدا لا يدخل ضمن الاتفاقية المذكورة ومع ذلك فقد كاتبت سلطة الإشراف رئاسة الحكومة للنّظر في هذه المطالب التي لها تأثيرات ماليّة هامّة على الشّركة حسب ما بينته مصادرنا.

وحول وضعية المتعاقدين والذين بلغوا سن الخامسة والخمسين، أكدت مصادرنا أنه تم الاتفاق على التمديد في فترة التعاقد إلى سن الستين حتى يتسنى لهذه الفئة التمتع بمزايا صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية وستقع مراسلة وزارة الشؤون الاجتماعية في الشأن.

 اما بخصوص منحة الخطر، لم يغلق هذا الملف باعتبار أن وزارة الإشراف أكدت أنّ مراجعة هذه المنحة يمكن درسها خلال المفاوضات الاجتماعية القادمة.

وفيما يتعلق بعدم التفريط في مشروع غاز الجنوب للخواص، أوضحت مصادرنا أن هذا المشروع يندرج ضمن مجلّة المحروقات التي تكفل لصاحب الامتياز تطوير الاكتشافات وتركيز الوحدات لاستغلال المحروقات ضمن خطة تطويرية تصادق عليها المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية الشريك بنسبة 50 % في الامتياز ، كما هو الحال في كل مشاريع الغاز والبترول المنجزة إلى حدّ الآن و تبقى الشركة التونسية للكهرباء والغاز المشتري الوحيد للغاز المنتج من هذه الامتيازات.

وأكدت سلطة الإشراف على استعدادها لدراسة كلّ الطلبات بما يستجيب لتطلعات الأعوان والإمكانيات المتاحة للشّركة وذلك في إطار ما تسمح به القوانين والتشاريع الجاري بها العمل، مستغربة اقرار الاضراب رغم الخطوات الايجابية التي نتجت عن الاجتماع باعتبار حساسية وأهميّة المرفق العام، لاسيما في فترة ذروة استهلاك الكهرباء في الصيف وما ينتج عنه هذا الاضراب من اختلال في عمليات التزويد.

 وفاء بن محمد

         

20 % انتدابات أبناء الأعوان سبب التصعيد

من بين المطالب التي كانت الجامعة العامة للكهرباء والغاز قد نادت بها هي تخصيص 20 بالمائة من انتدابات الشركة لأبناء اعوانها.

ويذكر ان القانون الاساسي للشركة ينص في احدى نقاطه على تخصيص 10 بالمائة من الانتدابات المبرمجة لابنائها، واكد الكاتب العام للجامعة العامة للكهرباء والغاز عبد القادر الجلاصي صحة المطالبة بالترفيع في هذه النسبة الى 20 بالمائة.

وقوبل هذا المطلب بالرفض من قبل الادارة وسلطة الاشراف باعتباره يحيد عن القانون ويصب في خانة المحسوبية ومن شانه ان يحرم العديد من المواطنين التونسيين من حق العمل بالشركة ليبقى حكرا على عائلات الاعوان بالوراثة.

وأصر الجانب النقابي على تنفيذ الاضراب امس الاول بسبب عدم قبول سلطة الاشراف هذا المطلب رغم المسار الايجابي الذي اتخذته المشاورات صلب جلسة التفاوض.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة