مصدر أمني يؤكد: وجود اتصالات بين جهاديي تونس و«داعش» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Apr.
25
2019

مصدر أمني يؤكد: وجود اتصالات بين جهاديي تونس و«داعش»

الاثنين 30 جوان 2014
نسخة للطباعة
صلاة الشكر في عديد المساجد بعد كل عملية إرهابية
مصدر أمني يؤكد: وجود اتصالات بين جهاديي تونس و«داعش»

ذكرت خلال جلسة المساءلة وزراء الدفاع والداخلية والعدل عدة حقائق جاءت على لسان بعض نواب التأسيسي وأبرزها مداخلة النائبة ربيعة النجلاوي التي تحدثت عن تواتر معلومات حول وجود 120 عنصرا في جهة القصرين تربطهم علاقة بتنظيم «داعش» وهم باتصال بقياداته وفق تعبيرها.

وأوضحت النائبة أن هذه المجموعة مستعدة للسيطرة على الولاية في وقت قصير بالإضافة إلى وجود مسجد في منطقة تلابت التابعة للقصرين يصلى فيه صلاة الشكر من قبل مجموعات إرهابية بعد تنفيذ كل عملية إرهابية على حد تعبيرها.

كلام النائبة لم يأت من فراغ بل إن بعض المصادر الأمنية أكدت الخبر سابقا في أكثر من مرة .

وأكد الشيخ فريد الباجي عضو «المركز التونسي لدراسات الأمن الشامل» ما أوردته النائبة النجلاوي حيث شدد على «وجود تنسيق بين داعش وبعض الإرهابيين فى تونس» على حد تعبيره.

وعلى الأرض فإن عمليات التمشيط المتواصلة والقصف المدفعي لبعض المواقع في جبلي السلوم والشعانبي للاشتباه في تحركات مشبوهة ناهيك عن تبادل لإطلاق النار بين الأمن والجيش الوطنيين من جهة والإرهابيين من جهة أخرى قرائن تدل على مدى حساسية الوضع.

مباركة من أبي عياض..

وفي قراءة لعلاقة تنظيم أنصار الشريعة بـ»داعش» اثنى زعيم التنظيم المحظور في بلادنا سيف الله بن حسين المكنى بأبي عياض على ما يحققه تنظيم «الدولة الإسلامية بالعراق والشام» وقد دعا إلى تحالف كل التيارات الجهادية حول مشروع جهادي واحد.

وفي هذا الموقف تقرب من «أنصار الشريعة» لـ»داعش» ومحاولة من التنظيم الذي يعيش تضييقا كبيرا وملاحقة لعناصره أينما وجدوا التقرب من القوة الأبرز في التيارات الجهادية وفق وجهة نظره للاحتماء بها.

وتجدر الإشارة إلى أن التونسيين هم العدد الأكبر في «داعش» وفق تقارير أمنية واستخباراتية.

وفي تعليقه على هذا التقارب بين التنظيمين والتنسيق بين جهاديي تونس وقيادات داعش قال مصدر رسمي بوزارة الداخلية في تصريح لـ»الصباح الأسبوعي»: « كل التيارات الجهادية تشترك في المواقف وفي البرنامج وان اختلفت مصالحها وطرق عملها فهي وجوه لعملة واحدة».

وأكد مصدرنا وجود تنسيق بين جهاديين بتونس وتنظيم»داعش» ناهيك عن العلاقات الرابطة بين هؤلاء و قيادات التنظيم.

صلاة الشكر.. وبعد

وللتأكد مما ذكرته النائبة ربيعة النجلاوي حول صلاة الشكر بجامع بالقصرين بعد كل عملية إرهابية تزهق فيها أرواح أمنيين أو عسكريين أكد لنا مصدر امني الخبر موضحا أن ذلك شمل أكثر من مسجد.

لكن ما هو أكبر خطورة من صلاة الشكر لحاملي الفكر الجهادي في بلادنا الموزعين على مساجد عدة بالبلاد يبقى العالم الافتراضي أي الشبكة العنكبوتية أين ينشط الإرهاب الالكتروني وتحديدا صفحات «الفايس بوك» الجهادية التي لم يتم غلقها إلى الآن وهو أمر معقد وفق وزير الداخلية لطفي بن جدو في جلسة مساءلة بالتأسيسي حيث شدد على أنه من الصعب مراقبة هذه الصفحات والمواقع كليا، ليبقى التعويل في ذلك على مجهودات الوكالة الوطنية للاتصال.

عموما من الضروري التحرك لغلق الباب والتضييق على الإرهابيين أينما وجدوا؛ في الجبال،المدن، المساجد وفي العالم الافتراضي، لأنها حرب مفتوحة على كل الواجهات.

 جمال الفرشيشي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة