بعد 11 سنة في تونس.. البنك الافريقي للتنمية يغادر رسميا في نوفمبر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

بعد 11 سنة في تونس.. البنك الافريقي للتنمية يغادر رسميا في نوفمبر

الثلاثاء 24 جوان 2014
نسخة للطباعة
بعد 11 سنة في تونس.. البنك الافريقي للتنمية يغادر رسميا في نوفمبر

تم الاعلان رسميا عن مغادرة البنك الافريقي للتنمية تونس باتجاه ابيدجان في شهر نوفمبر القادم. وقد أعلن دونالد كابيروكا رئيس البنك عن ذلك خلال حفل توديع له انتظم نهاية الاسبوع مؤكدا ان العلاقات مع تونس ستتواصل وان دعم مؤسسته لبلادنا سيستمر رغم نقل المقر المركزي نحو الكوت ديفوار بعد احتضان تونس له لمدة 11 سنة وبالتحديد منذ سنة 2003.

عودة البنك إلى ابيدجان الذي غادره بصفة مؤقتة بسبب عدم الاستقرار السياسي والامني سيكون لها انعكاسات وخيمة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي حيث سيغادر قرابة 500 شخص تونس للالتحاق بالمقر الجديد في مرحلة اولى ليلتحق بهم عددا آخر في مرحلة لاحقة.

هذا البنك يشغل اليوم قرابة 2500 شخص أغلبهم من الاجانب يساهمون في تنشيط الحياة الاقتصادية.

وكان للبنك دور كبير في تمويل عديد المشاريع الكبرى فضلا عن القروض والهبات التي كان البنك يخصصها لتونس. وتعتبر تونس من بين أهمّ مؤسسي هذا البنك وأهم المتعاملين معه منذ انبعاثه، فهي تمثّل ثاني أهم محفظة مالية للبنك تحتوي حاليا على 21 مشروعا وبرنامجا ينشط في هذه الفترة، وبذلك يكون البنك أوّل مموّل دولي ناشط في تونس بمحفظة مشاريع في طور التمويل بـ 2.5 مليار دولار أمريكي. كما كان البنك الافريقي للتنمية أول مؤسسة مالية دولية ساندت تونس اثر الثورة حيث قدم للبلاد قرضا بقيمة 500 مليون دولار (جوان 2011) في شكل مساندة لميزانية الدولة. وقد تمّ توجيه هذا القرض الى أربعة قطاعات أساسية هي التشغيل والخدمات الاجتماعية والقطاع المالي والحوكمة. وساند البنك توجّه الحكومة نحو التنمية والنمو الاقتصادي والحدّ من الفوارق الجهوية...

 سفيان رجب

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة