كأس الكاف..النجم الساحلي ـ الأهلي المصري (1ـ1) «لومار» يؤمّن عودة المصريين ! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
16
2019

كأس الكاف..النجم الساحلي ـ الأهلي المصري (1ـ1) «لومار» يؤمّن عودة المصريين !

الاثنين 26 ماي 2014
نسخة للطباعة
كأس الكاف..النجم الساحلي ـ الأهلي المصري (1ـ1)..«لومار» يؤمّن عودة المصريين !

الملعب الأولمبي بسوسة ـ طقس جميل ـ جماهير كثيرة تذكرنا بمواسم التتويج والألقاب ـ أرضية معشبة طيبة ـ تحكيم كيني بقيادة سلفستر كيروا ومساعدة بيترصا باتيا وجيلبار شيروبيوت ـ حكم رابع «أنتوني أوقوايو ـ مراقب اللقاء من المغرب وهو محمد قزاز والمنسق العام محمد قريميدة من ليبيا.

الانذارات:غازي عبد الرزاق (النجم)

حسام محمد عاشور ـ رامي هشام ـ شريف اكرامي ـ أحمد رؤوف (الأهلي المصري)

الأهداف:بونجاح في د39 ـ وعمرو جمال يعدل في د60

النجم الساحلي:أيمن المثلوثي ـ حمدي النقاز (بانقورا) ـ غازي عبد الرزاق (الطرابلسي) ـ رضوان الفالحي ـ سيف الغزال ـ فرانك كوم ـ محمد سلامة (درامي) ـ مروان تاج ـ علية البريقي ـ يوسف المويهبي ـ بغداد بونجاح

الأهلي المصري:شريف اكرامي ـ محمد نجيب الغريب ـ سعد الدين سمير ـ أحمد شديد ـ أحمد فتحي ـ حسام محمد عاشور ـ موسى ايدان (أحمد رؤوف) ـ رامي هشام ـ محمد أحمد ابراهيم (أحمد نبيل) ـ عمرو جمال ـ محمد ناجي اسماعيل (جدو) (أحمد شكري). أضاع النجم الساحلي فرصة سانحة للانتصار لأول مرة على الأهلي في سوسة بعد ما سيطر كليا على مجرى اللقاء وتوفرت له عديد الفرص السانحة للتهديف والتي أضاعها بكل غرابة بونجاح وخاصة المويهبي في آخر اللقاء مما جعل الفريق يكتفي بنقطة واحدة تبقي الضيوف في الزعامة.

الشوط الأول من هذا اللقاء شهد سيطرة كلية من قبل النجم جسمها حصوله على 11 ركنية فضلا عن الحضور الدائم في مناطق الأهلي المصري.. ولئن كانت الناحية اليسرى للفريق هي التي تتحرك أكثر ومنها يأتي الخطر فإن النجم عمد الى توفير كل الأساليب لمغالطة حارس الأهلي شريف اكرامي سواء من خلال القذف من كل الاتجاهات أو التوغل المباشر، وفي كل مرة تضيع فرص كان بالامكان تحويلها الى أهداف. مقابل ذلك لم يبرز الأهلي المصري بالصورة التي عهدها الحاضرون لديه حيث اكتفى بإبعاد الكرة عاليا مع القيام من حين إلى آخر بالهجومات المعاكسة التي لم تشكل أي خطر على مرمى البلبولي، وقد زاد في انكماش الضيوف تعرض محمد ناجي اسماعيل المعروف بجدو الى اصابة في د 30 ليقع تعويضه بعنصر شاب تنقصه الخبرة وهو أحمد شكري عبد الرؤوف وبمرور الوقت ازداد ضغط النجم وسط تشجيعات كبيرة من الجماهير الى ان حانت الدقيقة 39 حينما قاد رضوان الفالحي هجوما معاكسا سريعا مرر خلاله الكرة الى بغداد بونجاح الذي لم يفوت الفرصة ليغالط حارس الأهلي شريف اكرامي أحمد، كان الجميع ينتظرون رد فعل سريع من الضيوف لكن لم يجعل ذلك بالصورة المطلوبة من الأهلي اذ بدا أداؤه خلال هذه الفترة الأولى من اللعب متوسط لا غير..

في الشوط الثاني ومنذ البداية أضاع سيف الغزال فرصة مضاعفة النتيجة بقذفة مرت فوق العارضة، اثرها سجل الأهلي المصري استفاقة كبيرة ولدها تحركه السريع نحو المناطق الخلفية للنجم ولم تكد تمر سوى 13 دقيقة حتى يتمكن عمرو جمال السيد الى التعديل أمام بهتة دفاعية.. إثر ذلك مسك النجم بزمام المبادرة الهجومية حيث تعدّدت الفرص ليضيع بونجاح والمويهبي فرصتين لا غبار عليهما.. وبالتعادل (1ـ1) ينتهي اللقاء.

 بشير الحداد

     

مع تجاوز الديون 20 مليارا وغياب المدعمين..شرف الدين يصر على المواصلة في النجم !

في الوقت الذي يبادر فيه عدد من رؤساء النوادي بالتخلي عن المسؤولية بعد ان وجدوا أنفسهم فرادى في دفع المال وفض المشاكل وتحمل كل الأوزار، يعلن رضا شرف الدين رئيس النجم في المدة الأخيرة «بأنه سيواصل وسيتقدم بقائمة جديدة في الجلسة العامة الانتخابية القادمة» يأتي هذا القرار والميزانية تمر بأوضاع صعبة نتيجة تفاقم الطلبات وتزايد الحاجيات مقابل ضعف المداخيل وانكماش المدعمين بل احتجاب الكثيرين منهم ليتقمصوا دور المتفرجين والناقدين حينما تسمح الظروف... رضا شرف الدين وفر لحد الآن 6 مليارات من ماله الخاص لتسيير الأمور، كما تحمل أعباء قروض تجاوزت الـ5 مليارات بضمانات شخصية، وغطى الانتدابات الحاصلة في الصيف والشتاء بداية ببغداد بونجاح وصولا إلى الرباعي الأخير: «المويهبي وتاج وسلامة والطرودي» ووفر للاداريين والفنيين واللاعبين مرتباتهم ومنحهم - باستثناء مرتبين قديمين لا يتعلقان بفترة نيابته - والأهم من كل ذلك أنه بدأ يفكر في تأمين الانطلاقة الموفقة للموسم القادم من خلال انتداب سفيان موسى من مستقبل المرسى وتجديد عقد بونجاح بكلفة مادية اضافية (820 مليون قيمة انتدابه منها 600 مليون لاتحاد الحراش الجزائري)... وفي ظل عدم بروز مؤشرات توحي بتغير الاوضاع على مستوى المداخيل يتسلح رضا شرف الدين بالشجاعة ويقرر المواصلة رغم أن جملة الديون تجاوزت حاليا 20 مليارا، يفعل ذلك لا تمسكا بالكرسي وإنما حبا في النجم.

 بشير الحداد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة