حل أمس النادي الصفاقسي بالجزائر : رحلة جوية بـ45 دقيقة.. طقس ممتاز.. لكن ماذا يحصل في سطيف كل مساء؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 29 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
29
2020

حل أمس النادي الصفاقسي بالجزائر : رحلة جوية بـ45 دقيقة.. طقس ممتاز.. لكن ماذا يحصل في سطيف كل مساء؟

السبت 24 ماي 2014
نسخة للطباعة
◄ ماذا عن إدريسا ويوسوفو؟

من مبعوثنا الخاص الحبيب الصادق عبيد

 

حل مساء أمس النادي الصفاقسي بمدينة سطيف الجزائرية بعد رحلة جوية استغرقت حوالي 45 دقيقة انطلقت من مطار تونس قرطاج الدولي.
ماذا عن مامان يوسوفو؟
لئن ترددت أخبار حول امكانية انضمام المدافع الغاني مامان يوسوفو للتشكيلة الأساسية أمام وفاق سطيف منذ البداية أو اثناء اللعب فإن الممرن حمادي الدو أكد لنا أن هذا اللاعب موجود ضمن البعثة لكنه ليس معنيا بالمباراة وسيواصل البرنامج الخاص به في سطيف تحت أنظار المعد البدني للفريق ليكون جاهزا لمباراة الجولة الثالثة لكأس رابطة الأبطال.
 

إدريسا على ذمة الإطار الطبي
ومضى نفس المصدر يقول أن اللاعب إدريسا لم ينضم للمجموعة بعد وهو الآن ينشط تحت رعاية الإطار الطبي قبل أن يسمح له بالشروع في التمارين تحت أنظار المعد البدني ويؤمل أن يكون جاهزا لموعد 7 جوان القادم علما وأنه لم يتحول مع الوفد إلى سطيف.
جاهزون للموعد
وعن مدى جاهزية المجموعة لموعد سطيف مساء الأحد قال إن كل اللاعبين الأساسيين والاحتياطيين جاهزون لتقمص الزي وهم في وضعية جيدة تخول لهم الدفاع عن الزي كأحسن ما يكون وهم واعون تمام الوعي بالمسؤولية الهامة التي تنتظرهم لإسعاد الجمهور العريض في تونس وصفاقس.
بصفاقس مع الآمال
لم يبق من المجموعة التي تتدرب مع الأكابر بانتظام في صفاقس إلا قلب الدفاع أسامة الحسيني الذي لم يبلغ مرحلة من الاعداد تمكنه من العودة إلى التشكيلة بعد إصابته البليغة في الرأس في لقاء قابس وكذلك أحمد بوراوي وثامر الصالحي الذي لا يوجد على القائمة الافريقية وحتى أيوب جرتيلا ورامي الدرقاع تحولوا مع الوفد لأن النادي لا ينوي التفريط فيهما في نهاية الموسم على ما يبدو.

 

كامروني في البال
لئن عاد المهاجم النيجيري الذي خضع للاختبار من حيث أتى فإن المهاجم الكامروني البالغ من العمر 19 سنة وقعت دعوته لمواصلة التمارين مع الآمال لمزيد الوقوف على امكانياته وليتم اختباره أكثر مع الاكابر بعد عودتهم من سطيف سيما وقد أظهر بعض المؤهلات التي دفعت الاطار الفني للابقاء عليه مؤقتا.
 

ابراهيم عبيد ممثل الجامعة
وبما أن الأعراف المتداولة في الاتحاد الافريقي تنص على وجود مرافقة ممثل عن كل جامعة مع الفرق التي تنتسب إليها في رحلاتها بالقارة السمراء فإن ابراهيم عبيد سيكون ممثل الجامعة التونسية في رحلة النادي الصفاقسي إلى سطيف.
طقس شبيه بتونس وعين دراهم
لم يجد أعضاء البعثة التونسية فرقا كبيرا بين الطقس المألوف يوميا لديهم وبين الطقس في مدينة سطيف رغم طبيعتها الجبلية إلا أن ما يميز المناخ فيها هو نزول درجة الحرارة بشكل لافت كل مساء وخاصة أثناء الليل.

 

حمادي الدو لـ«الصباح»:  ينتظرنا في سطيف امتحان عسير.. وإذا انتصرنا سنضع قدما في نصف النهائي

ظل المدرب  حمّادي الدّو صامدا ومؤمنا بإمكانياته وبثقته في اللاعبين وفي المسؤولين ولم يفقد توازنه في الجولات الأخيرة من البطولة رغم الحملة الواسعة النطاق التي شنها عليه البعض وحاول منها الضغط على الهيئة المديرة لتعويضه بممرن أجنبي قادر على إعطاء الإضافة للمجموعة وقيادتها إلى منصة التتويج لأمجد الكؤوس القارية وقد إزداد صمودا وثقة بالنفس بعد الإنتصار الباهر على أهلي بنغازي الليبي (3ــ1) وتجلى ذلك من خلال الحصص التدريبية واستعداداته لموعد الغد بسطيف  وقد انتهزنا الفرصة لنلتقيه ونجري معه الحديث التالي:
* تبدو مهمتكم صعبة أمام فريق فاجأ الترجي وانتصر عليه في تونس بالذات؟
ــ فعلا إننا أمام إمتحان صعب وعسير للغاية بالقياس إلى المعطيات  التي تحف بالمباراة إذ أن منافسنا يسعى للفوز خاصة  وهو يستقبل في الجولة الثالثة أهلي بنغازي وفوزه غدا يرفع من معنويات اللاعبين  ويزيدهم ثقة بأنفسهم كي يسيطروا على المجموعة في مرحلة الذهاب... أما بالنسبة إلينا فإننا نوليها أهمية بالغة لأن الانتصار على سطيف يفتح الآفاق الرحبة لوضع قدم في المربع الذهبي ويوفر لنا فرصة التألق أمام الترجي وتحقيق نتيجة إيجابية أمامه، هذا فضلا عن أهميتها في الترتيب.. لذلك سنبذل قصارى الجهد للانتصار عليه خصوصا وقد عايناه في أكثر من مناسبة وحددنا نقاط القوة والضعف لديه لنركز عليها ونفاجئه في عقر داره.
* وما هي نقاط القوة ونقاط الضعف لديه؟
ــ يستمد وفاق سطيف قوته من خط الهجوم ومن الجهة اليسرى وهو فريق قوي ومنضبط تكتيكيا لكن هذا لا يمنعنا من الحاق هزيمة به أمام جمهوره.
* إذن أنت متفائل؟
ــ وهو كذلك ولي ثقة كبيرة في اللاعبين وقد لمست منهم كل التجاوب والشعور بالمسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتقهم لإسعاد الأحباء.

إضافة تعليق جديد