..وحلّ ركب الزيادات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 4 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

ورقة اقتصادية

..وحلّ ركب الزيادات

الخميس 22 ماي 2014
نسخة للطباعة

 بعد نفي وترددّ داخل وزارتها، أكدت وزيرة التجارة نجلاء حروش إن تونس سترفع أسعار عديد المنتوجات الاستهلاكية الغذائية على غرار السكر المدعم والخبز ضمن حزمة إصلاحات للاقتصاد يطالب بها المقرضون الدوليون لخفض العجز المتفاقم في الميزانية وتعديلها والحدّ من تفاقم عجز صندوق الدعم الذي نفت الوزيرة رفعه بل تعديل طفيف في نسبه بشكل لا يؤثر على المقدرة الشرائية للمواطن وبشكل يحقق العدل والعدالة في التمتع بالدعم.

من جهته أعلن وزير الاقتصاد و المالية حكيم حمودة انه سيتم الترفيع في سعر البنزين بنسبة 6.3 بالمائة ، اي بـ100 مليم بداية من شهر جويلية القادم .

كما أعلن وزير النقل هشام بن أحمد عن الترفيع في اسعار النقل العمومي بنسبة 5 بالمائة سنويا لتتحرك بذلك آلة الزيادات في الاسعار بالتزامن مع الحوار الاقتصادي واتفاقيات الزيادة في الاجور.

قرار الترفيع في الاسعار الذي كان منتظرا منذ أشهر ولا ننكر انه بات ضرورة ملحة وفي مصلحة البلاد، يأتي في الوقت الذي اتسم فيه الوضع الاقتصادي بصعوبات كبرى وانخرام الميزان التجاري وتقلص كبير للصادرات في ظل زيادة مشطّة في الواردات وخاصة منها في المواد المعيشية الضرورية.. فالميزان التجاري الغذائي يشهد اليوم عجزا ماليا بقيمة 616 مليون دينار مقابل 293.9 مليون دينار خلال نفس الفترة من السنة الماضية وهو ما يعني كارثة اقتصادية حقيقية تواصلها سيكون قاصما لظهر البلاد ومدمرا لها في ظل ارتفاع الواردات بشكل كبير وخاصة منها واردات المنتوجات الغذائية (زيادة في قيمة واردات القمح الصلب بـ 26 % والسكر بـ 56 % والزيوت النباتية بـ7 % ...) مقابل انخفاض غريب ومخيف للصادرات في ظل انعدام الانتاج وتقلص المردودية وفقداننا لأسواق عديدة حولّت وجهتها نحو دول اخرى اكثر استقرارا واكثر عملا وانتاجا وبالتالي افضل تنافسيا.

الزيادات في الاسعار ستؤثر دون شك في الطبقة الضعيفة وحتى المتوسطة لكن لا خيار امام التهديد الحاصل بالانهيار وخطورة سياسة الاقتراض الخارجي وضعف الموارد الداخلية.. فالزيادات ضرورية لكن من الواجب كذلك على الحكومة تحقيق المعادلة بين الجانب الاقتصادي والجانب الاجتماعي في ظل انهيار المقدرة الشرائية وتضخم الاسعار.. كذلك من الواجب على الحكومة البحث عن موارد اضافية للدولة بعيدا عن جيب المواطن الضعيف وتحقيق المعادلة الجبائية التي تبقى الحل الاسلم والامثل في مثل هذه الظروف.

 سـفيـان رجـب

Sofien_rejeb@yahoo.fr

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة