هكذا كانت توظف موارد صندوق تنمية أنشطة الشباب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Nov.
19
2019

صفاقس

هكذا كانت توظف موارد صندوق تنمية أنشطة الشباب

الأربعاء 21 ماي 2014
نسخة للطباعة
صفاقس..هكذا كانت توظف موارد صندوق تنمية أنشطة الشباب

بوصفها أعلى هيئة رقابية على الاموال العمومية، كشفت دائرة المحاسبات من خلال تقريرها 28 السنوي عن جملة من الإخلالات والتجاوزات في مجالات مختلفة.

وبخصوص ولاية صفاقس فقد أفاد التقرير بشأن الصندوق الجهوي لتنمية أنشطة الشباب والثقافة والرياضة أنّ موارد هذا الصندوق لم يتمّ صرفها في المجالات التي بعث من أجلها وأنّ بعض ولاّة الجهة أصدروا أذونا بالدفع لفائدة التجمّع الدستوري الديمقراطي المنحل بقيمة 196,9 أ.د خلال الفترة الممتدة بين 2004-2009.

اخلالات في استعمال موارد الصندوق..

أشار تقرير دائرة المحاسبات والمتعلّق بولاية صفاقس في الجزء الخاص بالصندوق الجهوي لتنمية أنشطة الشباب والثقافة والرياضة أنّ موارد هذا الصندوق تتكوّن من منح متأتية من ميزانية المجلس الجهوي والتي بلغت خلال الفترة 2007-2010 ما مجموعه 153 أ.د وكذلك من معاليم كراء الحافلات السبع التابعة للمجلس الجهوي، كما تمّ تمويل هذا الصندوق بمبالغ يفرض دفعها على مواطنين دون سند قانوني مقابل الحصول على رخص سيارات الأجرة واللواج والربط بشبكات التنوير والتزوّد بالماء الصالح للشراب بالنسبة للقاطنين بالمناطق الريفية ورخص المقاطع وشهادات شراء ملابس مستعملة وشهادات التأهيل لمنح النظام الجبائي التفاضلي بعنوان اقتناء سيارة لاستعمالها كلواج ورخص استعمال السلاح.

وقد ارتفعت المبالغ المجمعة دون وجه حق بهذا العنوان إلى 75,650 أ.د في سنة2010. وتبيّن انّ أغلب النفقات التي تحمّلها الصندوق لم يتمّ صرفها في المجالات التي بعث من أجلها من ذلك أنّه وخلافا لمبدأ حياد الإدارة قام بعض ولاة الجهة خلال الفترة 2004-2009 بإصدار أذون بالدفع لفائدة التجمّع الدستوري الديمقراطي المنحل بقيمة جملية بلغت 196,9 أ.د وبتمكين معتمديات وعمادات بولاية صفاقس بمناسبة الإنتخابات الرئاسية لسنة2004 من مبالغ مالية متفاوتة بلغت قيمتها الجملية28,6 أ.د.

كما أشار التقرير إلى استعمال موارد الصندوق المذكور لتحمّل أعباء أخرى لا تمتّ بصلة إلى مجالات تدخّله بخلاص عديد النفقات الأخرى لأغراض ومصالح شخصية كإقامات بنزل وغذاء بمطاعم فاخرة وشراء حلويات والتزوّد بكميات من الخضر والأسماك دون ذكر المناسبات وخلاص معينات كراء منازل لفائدة إطارات أمنية بالجهة بقيمة جملية بلغت 13,558 أ.د.

منافع للإعلاميين دون وجه حق

التقرير الصادر عن دائرة المحاسبات كشف عن تمكين بعض الإعلاميين من منافع عينية أو مالية متأتية من هذا الصندوق في شكل إقامات بالنزل أو أموال صرفت لفائدتهم مقابل الترويج لإنجازات نظام الرئيس السابق على غرار انتفاع إعلامية وثلاثة من مرافقيها خلال سنة 2008 بإقامة لمدة أربعة أيام بأحد النزل بقيمة 4,464 أ.د وتمكينها من صكوك بنكية بقيمة 30أ.د بغرض إسنادها كجوائز في احدى البرامج التلفزية غير أنّه تبين أنّها احتفظت لخاصة نفسها بمبلغ 13أ.د وكذلك الشأن بالنسبة لأحد الإعلاميين صاحب قناة تلفزية انتفع بمبالغ مالية قدرها 15,053 أ.د مقابل تلميع صورة النظام السابق بالخارج والمساهمة في إنجاح الإنتخابات الرئاسية 2009.

إخلال بمبادئ الشفافية

أبرم المجلس الجهوي في سنة 2008 صفقة تتعلّق بتوسعة المسكن الوظيفي المخصّص لوالي الجهة بمبلغ 523أ.د، غير أنّه وبطلب من الوالي، تمّت إضافة أشغال جديدة تمثّل قسطا منفصلا بقيمة 405 أ.د أي ما يمثّل 77 % من قيمة الأشغال الأصلية، أبرم في شأنها ملحق أوّل بتاريخ 13 ديسمبر2008 ثمّ تمّ إبرام ملحق ثان على سبيل التسوية بتاريخ 4 جوان2009 بمبلغ 45أ.د يتعلّق بأشغال إضافية أخرى.. كما تمّ أيضا تكليف نفس المقاول في شهر سبتمبر2009 بإنجاز مدخل للمسكن الوظيفي بقيمة 24,666 أ.د وبذلك ارتفعت التكلفة الجملية لأشغال التوسعة إلى 997 أ.د وأفاد التقرير أنّ هذه الوضعية تعكس ضعف الدراسات والبرمجة ما انجرّ عنها الإخلال بمبادئ الشفافية والمنافسة والتحديد الدقيق والمسبق للحاجيات.

أذون بالدفع لفائدة اللجنة الجهوية الثقافية

لقد تبيّن من خلال فحص بعض الأذون بالدفع الصادرة على حساب الصندوق خلال الفترة 2006-2011 أنّه تمّ صرف مبالغ بقيمة 174,147 أ.د لفائدة اللجنة الجهوية الثقافية بصفاقس غير أنّه اتّضح انّ الصكوك البنكية الصادرة في الغرض لم تصرف لفائدة اللجنة المذكورة بل استعملت لسحب أموال من الحساب البنكي للصندوق والتصرّف فيها دون أن يترك أثر يبيّن وجهتها الحقيقية. وتشكّل مختلف هذه العمليتين المتعلّقة سواء بموارد الصندوق أو بنفقاته أخطاء تصرّف على معنى القانون عدد 74 لسنة 1985 المؤرّخ في 20 جويلية 1985 وأخطاء جزائية تدخل تحت طائلة الفصلين 95 و99 من المجلة الجزائية.

 صابرعمري

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد