توزر: العقارب تداهم الأحياء.. والمتساكنون يطلبون النجدة!؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

توزر: العقارب تداهم الأحياء.. والمتساكنون يطلبون النجدة!؟

الثلاثاء 20 ماي 2014
نسخة للطباعة
توزر..العقارب تداهم الأحياء.. والمتساكنون يطلبون النجدة!؟

تزامنا مع موجات الحرارة المرتفعة جدا التي تعيش على وقعها مختلف مناطق الجريد كثر الحديث عن انتشار العقارب سيما بالاحياء الشعبية وفي عديد الاماكن الاخرى حيث خلفت اللوعة في اكثر من بيت او الفزع لمجرد رؤيتها..

ولئن تعوّد أهالي الجريد على هجومات الذباب والناموس والوشواشة ومعاناتهم من هذه الحشرات الطائرة ليلا ونهارا فان العقارب مازالت تضرب بقوة وحتى الافاعي وهي تحدد مع ارتفاع درجات الحرارة مواعيدا لتغزو المحلات السكنية وعدد لسعات العقرب في ارتفاع مذهل والاماكن كلها مؤهلة لتواجد هذه الآفة فكم من فلاح تسلق نخلة لامر ما لم يسلم من اذاها وكم من ربة بيت فوجئت بهذا الضيف غير المرغوب فيه في بيت الحمام او درج المطبخ او متسلقة احد الستائر وكم هي معاناة متساكني الاحياء الشعبية بالخصوص التي تتكدس فيها المصبات والفضلات لتتحول الى وكر لكل انواع الحشرات وكم من رضيع اصابته والحالات عديدة والاماكن متعددة..

ففي السنة المنقضية وحسب تقرير المصالح الصحية المتعلقة بمكافحة التسمم بالعقرب تشير الارقام انه تم تسجيل 938 اصابة منها 458 بتوزر تتوزع الى 298 من الدرجة الاولى و107 اصابة من الدرجة الثانية و53 الدرجة الثالثة افضت الى اقامة شخصين بالمستشفى ويبلغ عدد الاصابات بنفطة 120 منها 100 من الدرجة الاولى و20 من الدرجة الثانية وفي دقاش احصت المصالح المعنية 214 اصابة بالعقرب 198 منها بالدرجة الاولى و16 من الدرجة الثانية حتمت اقامة 3 مصابين بالمستشفى وتحويل 7 الى مؤسسات صحية اخرى وبلغ عدد المصابين بالعقرب في تمغزة 79 منها 71 من الدرجة الاولى و8 من الدرجة الثانية وتم تحويل مصاب واحد الى مؤسسات صحية اخرى لتلقي الاسعافات اللازمة نظرا لخطورة الاصابة.

وسجلت معتمدية حزوة اقل اصابة بالعقرب خلال 2013 حيث بلغ عددهم 67 حالة منها 64 من الدرجة الاولى و3 من الدرجة الثانية ولم يتم تسجيل اي لدغة بالثعابين في مختلف مناطق الجهة وهذه الارقام تدل ان العقرب مازالت تضرب بقوة وهو ماجعل المتساكنين يطالبون المصالح المعنية وقبل دخول فصل الصيف بالمبادرة برش الانهح والشوارع والمساكن المهجورة وبعض النقاط السوداء حتى تتقلص الاصابات بالعقرب والقضاء ولو على نسبة من هذه الافة عبر المداواة اليومية! ؟

 الهادي زريك

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد