فساد مالي يقدر بالمليارات.. وتجاوزات بالجملة في إبرام الصفقات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

في ديوان التطهير

فساد مالي يقدر بالمليارات.. وتجاوزات بالجملة في إبرام الصفقات

الثلاثاء 20 ماي 2014
نسخة للطباعة
في ديوان التطهير.. فساد مالي يقدر بالمليارات.. وتجاوزات بالجملة في إبرام الصفقات

دققت دائرة المحاسبات في 60 صفقة من ضمن قرابة 150 صفقة عمومية أبرمها الديوان الوطني للتطهير ناهزت قيمتها الجملية 83 مليون دينار بعنوان سنة 2011. وقفت الدائرة على عدة إخلالات حالت دون إنجازها وفق متطلبات الشفافية والمساواة بين العارضين.

 وتعلقت هذه النقائص بضبط شروط المشاركة والكلفة التقديرية وبالتمديد في صلوحية العروض وباختيار المزودين وكذلك بمحطات التطهير ومنظومات تحويل المياه المستعملة.

فيما يتعلق بضبط شروط المشاركة والكلفة التقديرية نشرت دائرة المحاسبات في تقريرها السنوي العام الثامن والعشرين لسنة 2012 التجاوزات المتعلقة بابرام الصفقات حيث لم يتم في أغلب الأحيان.

وخلافا للفصل 19 من الأمر عدد 3158 لسنة 2002، توزيع الطلبات العمومية إلى أقساط بطريقة مدورسة مما نتج عنه محدودية المنافسة والتأخير في إنجاز الصفقات نتيجة تكرار إعلان طلبات العروض غير المثمرة علاوة على تحمل الديوان لفوارق في الأسعار.

هذه التجاوزات شملت، حسب التقرير، طلب العروض لسنة 2009 المتعلق بصفقة تهذيب محطة الضخ 5 أوت بصفاقس فقد أدى عدم توزيع هذه الصفقة إلى أقساط إلى الحصول على عروض مالية تجاوز جلها الكلفة التقديرية بـ 60 % أي ما يعادل 394 مليونا وتم اعتبار طلب العروض غير مثمر وإعادة توزيعه إلى أقساط وهو ما نتج عنه تأخير في إنجاز المشروع بحوالي سنتين.

ذات الاشكالية شملت طلب العروض المتعلق بأشغال تمديد وتهذيب شبكات التطهير بسوسة وحمام سوسة والقلعة الكبرى الذي تم الاعلان عنه في سنة 2002 في قسط وحيد وقد قررت اللجنة الداخلية للصفقات اعتباره غير مثمر بسبب ورود عرض وحيد وعليه تمت إعادة الإعلان عن طلب العروض بعد توزيع مكوناته إلى ثلاثة أقساط فانجر عن ذلك التقليص في آجال الانجاز بتسعة أشهر بسبب قرب انتهاء صلوحية العرض وتحمل الديوان تبعا لذلك فارقا في السعر بحوالي 1.5 مليون دينار.

من الاخلالات المذكورة بالتقرير إدراج شروط إقصائية مجحفة لبعض الصفقات تسبب في إقصاء العرض الأقل ثمنا أو إعلان طلبات غير مثمرة من ذلك مطالبة مصنعي القنوات وقطع "الزهري" بتقديم مؤيدات إنجاز مشاريع مماثلة وهو ما قلص في حظوظ بعض المشاركين في طلب العروض الذي تم الاعلان عنه سنة 2010 والمتعلق بتطهير أحياء بمدينتي مدنين وتطاوين الذي تمت إعادته بسبب إقصاء العرض الاقل ثمنا وامتناع العارض الثاني عن التقيد بعرضه بعدما طلب الديوان التمديد في صلوحية العرض.

 وقد انجر عن هذه الوضعية تحمل الديوان لفارق في ثمن العرض بحوالي 149 مليونا.

جاء في تقرير دائرة المحاسبات أن ديوان التطهير لم يقم في بعض الحالات بتحديد الكلفة التقديرية بالدقة الكافية مما نتج عنه عرض كراس الشروط وتقرير الفرز على اللجنة الداخلية للصفقات عوضا عن اللجنة العليا للصفقات أو تحيين هذه الكلفة أثناء الفرز بما لا يضمن التأكد من مقبولية الأسعار، فشمل التجاوز مشروع توسعة محطة التطهير بسوسة الشمالية حيث حددت الكلفة التقديرية في مرحلة أولى بقيمة 2.5 مليار ثم تحيينها لاحقا لتصبح 3.1 مليار في حين بلغ معدل العروض المالية 5.5 مليار، وكذلك الشأن بالنسبة لأشغال تدعيم طاقة المنشآت والمعدات بنفس المحطة موضوع طلبدالعروض الصادر في سنة 2009 حيث تم تحيين كلفتها التقديرية من 4.8 مليار إلى 5.8 مليار، كما تم تحيين الكلفة التقديرية المتعلقة بإنجاز محطة التطهير النفيضة -الهرقلة موضوع طلب العروض المعلن في سنة 2008 من 12 مليار إلى 20 مليارا.

هذه التجاوزات التي كلفت ديوان التطهير خسارة تقدر بالمليارات شملت مجال ضبط شروط المشاركة والكلفة التقديرية فحسب، فخسائر تكبدها الديوان بسبب التمديد في صلوحية العروض واختيار المزودين حيث شهدت بعض الصفقات في هذا المجال نقائص حالت دون ضمان الشفافية والمساواة بين العرضين، من ذلك ما تم بالنسبة للقسط عدد 3 من طلب العروض المعلن عنه في سنة 2010 والمتعلق بتهذيب شبكات التطهير بحي ابن خلدون إقصاء العرض الأقل ثمنا واختيار العرض المصنف الثاني بفارق في السعر ناهز 400 مليون فعلل الديوان ذلك بانخفاض العرض المالي بنسبة 22,78 % من الكلفة التقديرية في حين تم في عديد المرات اختيار عروض أخرى تجاوزات فيها هذه النسبة 34 % حسب ما ورد في التقرير.

 إيمان عبد اللطيف

التعليقات

أخبار الديوان ا... | 05/20/14
على إثر صدور تقرير دائرة المحاسبات، إطارات وأعوان الديوان الوطني للتطهير يطالبون بمنع الرئيس المدير العام خليل عطية من مغادرة البلاد ومحاسبة قضائيا لسوء التصرف وللفساد المالي... https://www.facebook.com/photo.php?fbid=596970763732151&set=a.284483198314244.61204.100002576989726&type=1&theater

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة