لجنة الفرز تبقي على التركيبة التوافقية لهيئة الحقيقة والكرامة وترفض الطعون - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
22
2021

إحالة القائمة النهائية على الجلسة العامة

لجنة الفرز تبقي على التركيبة التوافقية لهيئة الحقيقة والكرامة وترفض الطعون

الجمعة 16 ماي 2014
نسخة للطباعة
مصطفى بن جعفر: من أولويات الهيئة النظر في قضية شهداء الثورة
إحالة القائمة النهائية على الجلسة العامة..لجنة الفرز تبقي على التركيبة التوافقية لهيئة الحقيقة والكرامة وترفض الطعون

قال مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي إن من أولويات هيئة الحقيقة والكرامة التي سيقع إحداثها قريبا بموجب قانون العدالة الانتقالية، النظر في ملف شهداء الثورة وجرحاها، وفي ملف رجال الأعمال الممنوعين من السفر.

وتجدر الاشارة إلى أن مجموعة من ممثلي عائلات الشهداء يرابطون ليلا نهارا في مقر المجلس منذ أكثر من شهر في انتظار مراجعة الأحكام الصادرة مؤخرا عن المحكمة العسكرية.

وأضاف بن جعفر خلال لقاء صحفي عقده أمس بمقر المجلس بباردو أن لجنة فرز الترشحات لعضوية هذه الهيئة رفضت جميع الطعون الواردة عليها وأبقت على نفس التركيبة المتوافق عليها سابقا وهي على النحو التالي:

ـ القضاء العدلي : محمد بن سالم

 ـ القضاء الاداري: محمد العيادي

ـ العلوم الشرعية: عزوز الشوالي

ـ المحاماة: علاء بن نجمة

ـ المالية : مصطفى البعزاوي

ـ القانون : علي غراب

ـ الطب :طلاح الدين راشد

ـ الاعلام والاتصال : نورة البورصالي

ـ الأرشيف : عادل المعيزي

العلوم الاجتماعية والانسانية: حياة الورتاني

ـ اختصاصات أخرى خميس الشماري

ـ ممثلان عن جمعيات الضحايا : زهير مخلوف وخالد الكريشي

ـ ممثلان عن جمعيات حقوق الانسان : ابتهال عبد اللطيف وسهام بن سدرين.

وذكّر بن جعفر أن لجنة الفرز، كانت قد أحدثت يوم 10 جانفي الماضي، وعقدت أول اجتماع لها يوم 16 من نفس الشهر، وفتحت يوم 21 جانفي باب الترشحات وأغلقته يوم 26 وأنهت عملية الفرز الاداري لنحو 373 ملفا وراسل المجلس الحكومة وعديد الجمعيات لاطلاعها على المترشحين وانتظر قدوم آخر ردودهم يوم 21 أفريل واجتمعت لجنة الفرز من جديد لتنطلق عملية الفرز التقنية التي انتهت باختيار 289 ملفا وتم نشر الأسماء على موقع المجلس.

وعقدت خلال الفترة الممتدة من 23 أفريل إلى 2 ماي جلسات عديدة تواصل بعضها إلى ساعات متأخّرة من الليل، وتم فرز 15 مترشحا للهيئة وفتح باب الاعتراضات يوم 2 ماي، وتم الاستماع إلى ردود المترشحين المعترض عليهم وبلغ عدد الطعون 46 منها 10 غير ممضاة و7 وردت خارج الآجال و4 طعون تعلقت بكامل القائمة.. وتتعلق هذه الطعون بالمترشحين خالد الكريشي (17) وخميس الشماري (16) وسهام بن سدرين (3) وعلا بن نجمة (2) ونورة البورصالي (2) وابتهال عبد اللطيف (1) ومصطفى البعزاوي (1).

وأشار إلى أن اللجنة قررت بعد تدارس جميع الاعتراضات شكلا ومضمونا رفضها وسيتم رفع القائمة المتوافق عليها إلى الجلسة العامة التي سيقع ضبط موعدها خلال اجتماع مكتب المجلس المقرر عقده اليوم على أن تتم المصادقة عليها بأغلبية الحاضرين شرط ألا يقل عن ثلث أعضاء المجلس.

وعن اعتراض النائبة نورة حسن عضو لجنة الفرز عن أحد المترشحين للهيئة وهو خميس الشّماري بين بن جعفر أن التوافق لا يعني الاجماع.

وتحدث بن جعفر إثر ذلك عن الاستعدادات للانتخابات القادمة وبين أن المجلس ينتظر الآن تحديد موعد هذه الانتخابات من قبل الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات التي تنتظر بدورها ما سيقرّره الحوار الوطني. وعن الدعوة لحلّ المجلس، أشار إلى أنها دعوة قديمة متجدّدة واعتبرها مناورة سياسية فضلا على أنّها مخالفة للدستور وبين أن من يريد من النواب مغادرة المجلس يمكنه أن يسلم المفاتيح لغيره وشدد على أن المجلس سيواصل أعماله ولديه كم كبير من مشاريع القوانين المهمة المتعلقة بالإرهاب والتعذيب وغيرها من المشاريع التي تسهل عمل الحكومة.

 سعيدة بوهلال

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة