تقديم حصيلة الـ100 يوم من عمل الحكومة: مضمون ضعيف.. وجمعة في جبة انتخابية؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
16
2021

تقديم حصيلة الـ100 يوم من عمل الحكومة: مضمون ضعيف.. وجمعة في جبة انتخابية؟

الجمعة 16 ماي 2014
نسخة للطباعة
تقديم حصيلة الـ100 يوم من عمل الحكومة..مضمون ضعيف.. وجمعة في جبة انتخابية؟

لم يكن الظهور الإعلامي لرئيس الحكومة، أول أمس موفقا في تقدير الكثير من المحللين. واعتبر البعض أن مهدي جمعة تحدث مطولا دون أن يفصح عن الكثير.

ولعل الانطباع الغالب الذي تركه اللقاء الصحفي -شكلا ومضمونا- مفاده أن الرجل ربما ارتدى مبكرا جبة سياسية وانتخابية بامتياز ونزع جبة "التكنوقراطي" التى أخرج بها للناس.

والمتابع لردود الأفعال حول الندوة الصحفية لمهدي جمعة يلاحظ جملة من الانتقادات وجهت لشكل اللقاء وفحواه.

تمحورت الملاحظات حول شكل اللقاء، كما فصلها لـ"الصباح" الأستاذ طارق بلحاج المختص في علم الإجتماع السياسي، حول إختيار مكان الندوة الصحفية في حد ذاته في ضواحي قرطاج. والأصل في الأشياء أن تحتضن القصبة مثل هذه الندوات الصحفية.

هذا الإختيار يعتبره البعض غير موفق لأنه بعث برسالة سلبية مفادها أن رئيس الحكومة نأى بنفسه عن ضوضاء الحياة ومشاغل الناس وربما عن الاستحقاقات التى جاء من أجلها.

يعتبر طارق بلحاج أيضا أن شكل الخطاب كان مطولا شابه الكثير من التمطيط والتكرار والحشو كان أقرب منه لخطاب رسمي منه لندوة صحفية.

من جهة أخرى كان الحضور الشكلي للفريق الحكومي دون تدخل أو مشاركة في الندوة فيه الكثير من الإساءة للوزراء الذين ظهروا في شكل ديكور يؤثث الفضاء في صورة ذكرت الكثيرين بما قبل 14 جانفي.

وربما كان الأسلم أن يكون الوزراء في ذلك الوقت في مكاتبهم حتى ينسجم أداؤهم وصورتهم مع خطابات الحكومة الجديدة التى ما فتئت تدعو للجد والكد وتلح على إرجاع قيمة العمل.

لم يكن كذلك الإقتصار على دعوة رؤساء التحرير خطوة في الاتجاه الصحيح ويعتبرها الأستاذ طارق بلحاج خاطئة اتصاليا على جميع المستويات..

فبعد مائة يوم من سياسة اتصالية تعاطف معها المشهد الإعلامي بكل مستوياته تأتى خطوة الإقتصار على دعوة رؤساء التحرير لتكريس الفجوة بين الحكومة والصحفيين الميدانيين والمختصين.

ويقول محدثنا أن هذا الإجراء يعود ليؤسس فرقة في الجسم الصحفي بين الصحفي الميداني ومن يمثل الإدارة والمال وكأنها طريقة توحى بالتعاطي مستقبلا مع الملف الإعلامي والتعينات المعلقة.

وستكون لهذه الخطوة خسائر على المستوى الاتصالى لأنها أفقدت الحكومة ورئيسها التعاطف الذي حضيت به منذ البداية.

صورة رجل الدولة

بدا كذلك رئيس الحكومة في مظهر رجل الدولة الواثق من نفسه ويقول طارق بلحاج بهذا الصدد أنه لا يوجد في الواقع ما يبرر هذه الثقة على الأقل إلى حد الآن على مستوى الانجازات الميدانية والمناخ السياسي.

ولعل مرد هذه الثقة ما روج مؤخرا وتم تداوله بشأن وجود ضمانات خارجية وداخلية للإبقاء عليه.

أو ربما يكون التعاطف الإعلامي والتسامح المبالغ فيه ونتائج سبر الآراء قد منحت مهدي جمعة هذه الثقة حيث برز كأنه الرجل الأقوى في السياسية وإدراة الدولة والإعلام. التقت كذلك عين السياسي هذا الإخراج الجديد لصورة مهدي جمعة ويقول هنا عبد الوهاب الهاني رئيس حزب المجد إن جمعة ظهر في جبة انتخابية واضحة لرئيس حكومة مؤقتة وربما هو يقدم نفسه بطريقة غير معلنة للانتخابات القادمة أو التى تليها.

ويتفق عبد الوهاب الهاني مع الانتقادات التي وجهت لمضامين خطاب رئيس الحكومة أول أمس والتي لم تكن قادرة على إحداث الصدمة الإيجابية.

ويعتبر أن مهدي جمعة لم يقدم الحلول كما لم يتحدث عن الإجراءات المزمع اتخاذها، وباستثناء الإعلان عن قطب مكافحة الإرهاب والتغييرات في سلك المعتمدين لم يفصح عن قرارات عملية أخرى.

 منى اليحياوي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة