في خطوة مفاجئة لعائلات شهداء وجرحى الثورة.. تعليق إضراب الجوع.. بداية المعركة أم يأس من القضية؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 21 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
22
2020

في خطوة مفاجئة لعائلات شهداء وجرحى الثورة.. تعليق إضراب الجوع.. بداية المعركة أم يأس من القضية؟

السبت 10 ماي 2014
نسخة للطباعة

 في خطوة مفاجئة ومربكة قررت أمس عائلات شهداء وجرحى الثورة تعليق اضراب الجوع الذي أغلق أسبوعه الثاني وتعليق نشاط جمعية "لن ننساكم".
 الخبر كان مفاجأة باعتبار أن اضراب الجوع الذي دخل فيه آباء وأمهات الشهداء وجرحى الثورة ولئن لم "يهز"  الهياكل الرسمية التي لم تحرك ساكنا، الا أنه لاقى صدى وتفاعلا ومساندة من مختلف الفئات الاجتماعية والنخبوية والجمعيات والرابطات والمنظمات الحقوقية وحتى جاليتنا بالخارج.  هذا الاضراب رافقته عديد التحركات الاحتجاجية ومنها مسيرة انتظمت نهاية الأسبوع الفارط. وجاء التعليق في وقت كان الجميع ينتظر فيه تصعيدا وتحركات جديدة.
 وقد أصدرت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق شهداء وجرحى الثورة التونسية "لن ننساكم" أمس بيانا أعلنت فيه تعليق اضراب الجوع عنونته بـ "بيان الحقيقة" اعتبرت فيه أنه "رأفة بأمهات الشهداء وآبائهم وجرحى الثورة المضربين عن الطعام منذ 15 يوما من أجل مطالب شرعية لكشف الحقيقة ومحاكمة ومحاسبة القتلة وعدم افلاتهم من العقاب، ونظرا لتدهور الحالة الصحية لجرحى الثورة وأمهات الشهداء مما استوجب نقل عدد منهم الى المستشفى وبعد استشارة اللجنة الطبية المراقبة للاضراب وتدخل عدد من المتعاطفين مع القضية تقرر رفع اضراب الجوع حفاظا على حياة المضربين والتقدم بالاعتذار لأرواح الشهداء لعجزهم على محاسبة المتورطين في سفك دمائهم وتعليق نشاط الجمعية".
سامية المحيمدي شقيقة الشهيد هشام المحيمدي اعتبرت في تصريح لـ"الصباح" أن "الخطوة كانت مفاجئة وصادمة ولكنها منتظرة أمام الصمت الرهيب الذي جابهتهم به الحكومة وعدم التفاعل مع تحركاتهم". ولاحظت أن قرار التعليق سواءا فيما يتعلق باضراب الجوع أو بنشاط جمعية "لن ننساكم" قرار ظرفي ومؤقت نظرا لتدهور الحالة الصحية لعدد من المضربين عن الطعام من كبار السن والتعب والارهاق وغيره. وربما يكون تعليق "نضالات" عائلات شهداء وجرحى الثورة هو استراحة المحارب لأخذ نفس جديد استعدادا لانطلاقة جديدة وتحركات أخرى قريبة ومنتظرة وليس اعلانا ليأس من القضية.

 

فاطمة الجلاصي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة