في اليوم الوطني ضد التعذيب المرزوقي يعتذر باسم الدولة لأهالي ضحايا التعذيب في عهدي بورقيبة وبن علي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 26 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
26
2020

في اليوم الوطني ضد التعذيب المرزوقي يعتذر باسم الدولة لأهالي ضحايا التعذيب في عهدي بورقيبة وبن علي

الجمعة 9 ماي 2014
نسخة للطباعة

أكدت رئيسة المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب راضية النصراوي أن التعذيب متواصل بعد الثورة، حيث تلقت المنظمة أكثر من 300 شكاية في الغرض، في حين وردت 390 شكوى على الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.
وحذرت أمس بدار الضيافة بقرطاج على هامش حضورها فعاليات اليوم الوطني ضد التعذيب والذي يتزامن مع ذكرى استشهاد النقابي نبيل بركاتي تحت التعذيب سنة 1987، من تواصل هذه الظاهرة في ظل الإفلات من العقاب وغياب إجراءات ردعية للتصدي للتعذيب والحدّ من نزيف الانتهاكات.. مطالبة بضرورة تشريك منظمات المجتمع المدني واطلاعها على ملفات البوليس السياسي لتقفي أثر كل من أجرم في حق كل من تعرض للتعذيب بمختلف أشكاله.. وذلك في إطار علاقة تكاملية وصلبة بين الدولة وبين المنظمات المدنية..
من جهته لم ينف رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي تواصل التعذيب في تونس بعد الثورة، واعتبرها حالات معزولة لا علاقة لها بالسياسة العامة للبلاد، التي قطعت نهائيا مع فسلفة الحكم بالتعذيب.
مشيرا إلى أن مناهضة هذه الآفة هي معركة متواصلة وعمل يومي مستمر يتطلب وقتا طويلا للقضاء عليها كليا، إذ لا يمكن لهذه الظاهرة أن تختفي بين عشية وضحاها، وهو ما يتطلب وقفة حازمة من قبل جميع الأطراف..حسب تعبيره.
ووصف رئيس الجمهورية التعذيب بأنه آفة تنخر المجتمع داعيا إلى ضرورة وضع آليات وقوانين لمراقبة هذه الظاهرة وتحديد حجمها الحقيقي والعمل على معاقبة المتورطين فيها مهما كانت صفتهم ومراكزهم..
وفي ذات السياق قدم المرزوقي اعتذارا باسم الدولة التونسية لأهالي ضحايا التعذيب في عهدي بورقيبة وبن علي، مؤكدا أنه سيكرس بقية حياته لمحاربة هذه الظاهرة من مختلف المواقع.. وقال في ذات الصدد: "باعتباري ناشطا في مجال حقوق الإنسان أدعو المجتمع المدني إلى عدم تصديق الدولة وعدم إعطائها الثقة، ومراقبتها في جميع المجالات من أجل تقويمها ومحاسبتها إن أخطأت."
وشدد المرزوقي على ضرورة تحمل الدولة لمسؤوليتها في كل جرائم التعذيب وذلك باماطة اللثام على الحقائق التي مازالت مخفية..
من جهتهم عبر بعض أهالي ضحايا التعذيب اللذين حضروا هذه التظاهرة، عن أسفهم لعدم معاقبة الجناة إلى حدّ اليوم، ووجهوا دعوة لرئيس الجمهورية باتخاذ قرارات ملموسة لفك اللبس الذي مازال يلف أغلب قضايا ضحايا التعذيب..

 

وجيه الوافي

إضافة تعليق جديد