التعداد العام للسكان والسكنى أكثر من 55 % من الأسر تم احصاؤها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 18 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
19
2018

التعداد العام للسكان والسكنى أكثر من 55 % من الأسر تم احصاؤها

الأربعاء 7 ماي 2014
نسخة للطباعة
◄ صعوبات ميدانية.. وتسجيل اعتداءات بالعنف على خمسة أعوان احصاء

أعلن الهادي السعيدي مدير العام المعهد الوطني للإحصاء عن تقدم أشغال التعداد الذي أتم احصاء 55% من الأسر  في كامل تراب الجمهورية رغم عديد الصعوبات التي واجهت عملية التعداد..
 وكشف امس خلال ندوة صحفية انتظمت بمقر المعهد انه تم إحصاء أكثر من مليون و450 ألف أسرة من جملة مليونين و800 ألف أسرة.
وافاد أن الميزانية التي خصصت لعملية التعداد قدرت بحوالي 43 مليارا توزعت بين 50 % للأجور وقرابة 30 % للنقل و8 % لتكوين الأعوان في طريقة التواصل مع الأسر، فيما وزعت بقية المصاريف للحملات التحسيسية والندوات والبرامج الإعلامية.
فيما يخص خلاص أجور الأعوان أكد السعيدي أن المعهد ملتزم بالتعهدات المرصودة وسيتم خلاص كافة الأعوان بالتنسيق مع البريد التونسي من خلال حوالات الكترونية على أقصى تقدير في شهر ماي الحالي.. فيما يخص الصعوبات فقد ذكر السعيدي أن أهم الصعوبات التي واجهت الحملة تتمثل في عدم انطلاق الحملة التحسيسية في الوقت المخصص لها اذ لم تكن الأسر على علم بالقدر الكافي وبالشكل الدقيق لعملية التعداد وبأهدافه مما تسبب في عديد المشاكل للأعوان الميدانيين..  كما أشار إلى ان الاعوان وجدوا صعوبة في التنقل لقلة وسائل النقل المتاحة لهذه العملية مما دفعهم لاستعمال وسائل النقل الريفي..
ولاحظ ايضا أن عديد المكاتب الخاصة بسبر الآراء والإحصاء استغلت الامر للقيام ببحوث إحصائية خلال عملية التعداد رغم تنبيه المعهد مما اثر وشوّش على عملية الإحصاء.
من جهة أخرى قال السعيدي أن الاعتداءات التي تمت على عدد من الأعوان في بعض الجهات والمناطق الداخلية لم تتجاوز الـ خمس 5 حالات وهي اعتداءات بالعنف ووقال انه قد تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المعتدين كما لاحظ بان هذه الاعتداءات لا ترتقي إلى مستوى الظاهرة، حسب قوله. واضاف في نفس السياق ان 17 حالة اخرى اقل حدة (فيها تهجم واعتداء لفظي) تم حلها بالحسنى.. واعتبر ان الـ10 ايام المتبقية من التعداد كافية لتعداد ما تبقى من الأسر خاصة مع توفر الوسائل التقنية والفنية بالنسبة للاسر المتغيبة.

 

لمياء الشريف    

إضافة تعليق جديد