مجمع المبروك يبعث «مدينة المعرفة» أول مركب جامعي دولي بتونس مختص في العلوم والمالية والاقتصاد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

مجمع المبروك يبعث «مدينة المعرفة» أول مركب جامعي دولي بتونس مختص في العلوم والمالية والاقتصاد

الثلاثاء 6 ماي 2014
نسخة للطباعة
◄ مطاعم ومكتبات ومخابر ومركّب رياضي وفندق خاص بالأساتذة الجامعيين الزوار

نظّمت جامعة باريس دوفين الفرنسيّة مؤخرا حفل تكريم على شرف رئيس الحكومة السّيد مهدي جمعة وذلك على هامش الزّيارة الرّسمية الّتي قام بها إلى العاصمة الفرنسيّة تخلّل الحفـل إلقاء رئيس الحكومة محاضرة حول التّحول الديمقراطي في تونس.
وخلال هذه المناسبة أعلن رئيس جامعة باريس دوفين عن نيّة جامعته تطوير شراكتها في تونس لتكون أوّل طرف أكاديمي سيساهم في بعث مشروع مركّب جامعي دولي بالعاصمة التونسية.
وحول هذا المشروع  قدّم محمد علي المبروك رئيس "مجمّع المبروك" الشريك الرئيسي لجامعة باريس دوفين في تونس تفاصيل ضافية على المشروع، مشيرا إلى أنّ مجمّع المبروك اختار منذ سنوات الاستثمار في المعرفة نظرا لأهمية القطاع استراتيجيا ولمدى قدرته على تقديم الإضافة النوعية لتونس في مجال توفير الكفاءات المهنيّة والعلميّة العالية.
وأضاف في نفس السّياق أنّ مجمّع المبروك يرنو من خلال بعث هذا المشروع الّذي سيكون أوّل مركّب جامعي خاص في تونس على غرار ما يتوفر في الجامعات الأمريكية إلى تطوير القطاع الجامعي محليّا.
وسيتمّ تركيز هذا المركّب على بعد كيلومترات من وسط العاصمة وسيمتد على مساحة 40 هكتارا. وسيضمّ المركّب الّذي سيحمل اسم "مدينة المعرفة" عدّة جامعات دوليّة مختصّة في العلوم والمالية والاقتصاد إلى جانب مطاعم ومكتبات ومخابر ومركّب رياضي وفندق خاص بالأساتذة الجامعيين الزوار. وقال محمد علي المبروك مؤسس جامعة دوفين تونس أن هذا الاختيار يمثّل خطوة ثانية على درب تشجيع المعرفة باعتبار أنّ "مجمّع المبروك" قد بعث منذ سنة 2009 بمعية البنك التونسي وجامعة باريس دوفين فرعا تونسيّا للجامعة يحمل اسم "جامعة باريس دوفين تونس" الّذي لقي نجاحا هاما شجّع مجمّع المبروك على المضي قدما في هذا المجال إيمانا منه بضرورة توفير مقومات التميّز للشباب التونسي الكفء بأقل تكلفة مالية ممكنة وكذلك اقتناعا من المجمّع بأنّ الاستثمار في الذكاء التونسي هو الرافد الأساسي لنهضة البلاد وتطوير نشاطها الاقتصادي.
وأشار المبروك أنّ إدماج خريجي الجامعات التونسية والأجنبية بمجمّع المبروك يمثّل نسبة عالية إذ يشغّل المجمّع أكثر من 15 ألف من اليد العاملة علما وأنّ بعضهم ارتقى إلى مواقع القيادة. كما شدّد على أنّ توسّع نشاط المجمّع خارج أرض الوطن في إطار شراكات أجنبية اعتمد فيه على الكفاءات التونسيّة ممّا يمثّل أفضل دليل على أهمية الاستثمار في التعليم العالي.
وقال أنّ المجمّع وشركاءه بصدد الاتصال بجامعات أوروبيّة وأمريكيّة لتكون ضمن مكوّنات هذا المركّب الضخم الذي سيفتح كذلك أمام طلبة دول المغرب العربي وأمام الطلبة الأفارقة وحتّى أمام طلبة من الدّول العربية. علما وأنّ سنة 2015 ستكون سنة الانطلاق في انجاز الدراسات الفنية الميدانية على أن تنطلق مرحلة الإنجاز بمجرد استكمال هذه الدّراسات.
وقد تمّ تكليف فريق أكاديمي وتقني من أعلى طراز شرع منذ أشهر في إعداد تصوّر متكامل لهذا المشروع والقيام بالاتصالات الأولية مع الشركاء المحتملين من أفضل الجامعات الدولية.

إضافة تعليق جديد