صفاقس: المركز الجهوي للاعلامية الموجّهة للطفل مهدّد بالغلق - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
18
2019

صفاقس: المركز الجهوي للاعلامية الموجّهة للطفل مهدّد بالغلق

الجمعة 2 ماي 2014
نسخة للطباعة
صفاقس: المركز الجهوي للاعلامية الموجّهة للطفل مهدّد بالغلق

 تخوفات تسود الاطارات العاملة بالمركز الجهوي للإعلامية الموجّهة للطفل بصفاقس اثر صدور مذكّرة بغلق هذا المركز من طرف كاتبة الدولة للمرأة والأسرة منذ يوم 14 أفريل 2014 بدون مبررات مقنعة وواضحة على حد تعبير المسيّرين.

المشرفون على المركز عبروا عن رفضهم لهذا القرار الفوقي وغير المبرر واعتبروا ان غلقه يمثل خسارة للجهة وللأطفال الذين سيحرمون من الاستفادة من التطورات التكنولوجية.

وأوضح السيد ثامر الجموسي مدير المركز الجهوي للإعلامية الموجّهة للطفل أن «الزيارة التي أدتها كاتبة الدولة للمرأة والأسرة الى المركز يوم 26 فيفري كانت معاكسة لانتظاراتنا على اعتبار أنه كانت هناك مبالغ مرصودة تقدر بـ60 ألف دينار لبناء سور للمؤسسة لكننا فوجئنا بمراسلة في غلقه» وقال محدثنا أن مذكرة الغلق جاءت متسرعة واعتمدت على مبررات غير مقنعة مثل الخوف على الأطفال وغياب الحماية مضيفا أن المركز لم يشهد منذ تأسيسه أي حادثة تذكر نظرا لتوفر الحراسة في الليل والنهار.

وبين السيد ثامر الجموسي أن الاطارات العاملة بالمركز كانت تنتظر تهيئة وتنظيف الفضاء المفتوح المحيط بالمركز الذي يتعرض للإهمال منذ سنوات وايجاد حلول نهائية من طرف البلدية والولاية لتحويله الى فضاء ترفيهي عوض أن يصبح مرتعا للمنحرفين.

أما عبد المجيد بن عبد الله أحد المكوّنين بهذا المركز فقد أكد لـ»الصباح» عدم وجود اخلالات أو تهديدات مباشرة للأطفال وللعاملين بالمؤسسة تبرر مذكّرة الغلق الصادرة عن كاتبة الدولة مضيفا «أن هذا القرار جاء متسرعا ويطرح عديد التساؤلات على اعتبار أن مثل هذه القرارات يجب ان تكون ناتجة عن تحقيقات ميدانية وتقارير أمنية وبالرجوع الى الهياكل النقابية المشرفة على هذا القطاع». وأوضح محدثنا أن الهياكل العاملة بالمؤسسة ترى أن الحل ليس في اغلاق المركز وانما في تحمل السلط الجهوية لمسؤولياتها في تأمين المكان وتحسين ظروف العمل وتهيئة الفضاءات المحيطة بالمركز حتى تتوفر الظروف الملائمة للأطفال للاستفادة من الخدمات الموجهة لهم.

وبين عبد المجيد بن عبد الله أن مراكز الاعلامية الموجهة للطفل تشكو من عديد الصعوبات المتعلقة بالتسيير الاداري والمالي منذ عقود وبقيت ضحية أهواء سلط الاشراف مشددا على ضرورة ايفاء الوزارات المشرفة على هذا القطاع بتعهداتها التي أمضتها مع الهياكل النقابية والمتعلقة أساسا بالقوانين الاطارية المنظمة للعمل داخل مؤسسات الشباب والطفولة والقوانين الخاصة بالأعوان العاملين في هذه المراكز.

ويؤمل العاملون في المركز الجهوي للإعلامية الموجّهة للطفل من سلطة الاشراف مراجعة قراراتها وتجاوز الوضعية الكارثية التي بات عليها الفضاء المحيط بالمؤسسة وتغيير مدخل المركز حتى يقوم بدوره في تأطير وتكوين الناشئة. ويعتبر هذا المركز الوحيد من نوعه بجهة صفاقس تأسس منذ سنة2001 ويمكن من تأطير آلاف الأطفال في ميادين الاعلامية والأنترنت والثقافة الرقمية.

غازي بنعلية

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد