من أجل ﺗﻜﻮﻳﻦ وإﻋﺪاد اﻟﻄﻼﺋﻊ اﻻﺟﺘﻬﺎدﻳﺔ وسَوق ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺟﺘﻬﺎد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 22 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
23
2020

تونس تشارك في مؤتمر الاجتهاد والقياس في تركيا

من أجل ﺗﻜﻮﻳﻦ وإﻋﺪاد اﻟﻄﻼﺋﻊ اﻻﺟﺘﻬﺎدﻳﺔ وسَوق ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺟﺘﻬﺎد

الثلاثاء 29 أفريل 2014
نسخة للطباعة
تونس تشارك في مؤتمر الاجتهاد والقياس في تركيا..من أجل ﺗﻜﻮﻳﻦ وإﻋﺪاد اﻟﻄﻼﺋﻊ اﻻﺟﺘﻬﺎدﻳﺔ وسَوق ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺟﺘﻬﺎد

ﻛﻴﻒ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺧﺎﺻﻴﺔ "لانهاﺋﻴﺔ" جذور الإسلام و"ﺗﻮﻇﻴفِ جميع اﻟﻄﺎﻗﺎت والمقدرات " ﺑﻐﻴﺔ "ﻓﺘﺢ اﻟﻘﻠﻮب"، و"إﻧﺎرة العقول" واﺳﺘﻴﻌﺎب "جميع وﺣﺪات الحياة وﻣﻔﺎﺻﻠﻬﺎ" ؟ وﻛﻴﻒ ﻳﺪرك المسلمون اﻟﻴﻮم – وﻫﻢ يخوضون ﻣﻌﺎ ﻣﻊ اﻟﻌﺼﺮ أﻣﻮاﺟﺎ ﻣﺘﻼﻃﻤﺔ – ﻛﻴﻒ ﻳﺪرﻛﻮن "ﻣﻘﺎم الجمع" بين " التعمق في اﻟﺼﺪور" و" التاثير في ﻣﻔﺎﺻﻞ الحياة" ﺑﻼ إﻗﺼﺎء وﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎء؟ ثم ﻛﻴﻒ ﻟﻨﺎ أن ﻧﺆدﱢي "واﺟﺒﻨﺎ الحضاري" أداء ﺳﺎﺋﻐﺎ وﺟﻬﺔ "ذاﺗﻴتنا" و"ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻨﺎ" و"ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ"؟ وﻛﻴﻒ "ﻧﻨﺴﺞ أﻟﻮاﻧﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮ واﻟﻌﺮﻓﺎن" ﻓﻮق "ﻧﺴﻴﺞ أﻃلسنا اﻟﻔﻜﺮي"؟ وكيف نعيد لديننا ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ في ﺧﻀﻢ الحياة وﻧﻌﻴﺪ إﻟﻴﻪ " دورﻩ اﻟﺮﻳﺎدي " في إﺳﻌﺎد اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺑﻜﻞﱢ أﻃﻴﺎﻓﻬﺎ وأﻟﻮانها وﻣﻮاردﻫﺎ وﻣﺸﺎربها ؟ و ﻛﻴﻒ نحقق ﻓﺤﻮى ﻗﻮل الله تعالى ﺣﻮل ﺟﻮﻫﺮ اﻹﺳﻼم: "رحمة للعالمين "، "ﻫﺪى للعالمين" و" ما أرسلناك إلا ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻠﻨﺎس بشيرا وﻧﺬﻳﺮا". هذه الأسئلة وغيرها ستطرح في مؤتمر عالمي يعقد في تركيا عن الاجتهاد والقياس : أﺻﺎﻟﺔ.. ﺗﺠﺪﯾﺪ.. واﺳﺘﺸﺮاف ينتظم يومي 10 و11 ماي القادم بقصر اسطنبول للمؤتمرات في تركيا ويمثل تونس في أشغاله الأستاذ الدكتور محمد شتيوي مدير المعهد العالي لأصول الدين بجامعة الزيتونة وعضو الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمحاضرة عنوانها :" في الاجتهاد الجماعي في العصر الحديث" وتشارك في هذا المؤتمر تركيا ومصر والسودان والسعودية والأردن والمغرب والجزائر..

الثابت والمتغير في منظومة الاجتهاد

سيبحث المؤتمر في جلساته العلمية مواضيع مكانة الاجتهاد في الإسلام وسيتحدث المحاضرون عن الأدلة الشرعية والاجتهاد ومقاصد الشريعة والاجتهاد وعن ضوابط التعامل مع موروث الاجتهاد. وفي جلسة الاجتهاد في مسيرته التاريخية سيحاضر علماء الإسلام حول الاجتهاد في العهد النبوي والاجتهاد في عصر الصحابة والتابعين والاجتهاد في عصر أئمة المذاهب. وفي محور الاجتهاد تأصيلا وتفعيلا سيكون الحديث حول أهلية الاجتهاد والثابت والمتغير في منظومة الاجتهاد والاجتهاد والتجديد والإصلاح وفي جلسة تشغيل الاجتهاد والقياس في الفتوى والقضاء سيتم تناول القياس وموقعه في التصور الإسلامي، شروط القياس والعلاقة بين الفتوى والقضاء على مر التاريخ والفتوى مؤسسا للتناغم في الحياة الدينية أما في الجلسة الخامسة والتي خصصت للاجتهاد في العصر الحاضر فسيتمحور الحديث حول الاجتهاد الجماعي في العصر الحديث وثقافة الاجتهاد وأهميتها في بناء المستقبل ثم الاجتهاد وعالمية الإسلام.

في هذا المؤتمر يلتقي علماء وباحثون ﻣﻦ مختلف اﻟﺒلدان اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ لمعالجة اﻻجتهاد واﻟﻘﻴﺎس باعتبارهما اﻷداة اﻟﻼﺋﻘﺔ "ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﺸﺮﻳﻊ ومعالجة ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺼﺮ" وذﻟﻚ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد المصادر والمقاصد والملكات والمناهج واﻟﻮﺳﺎﺋﻞ واﻟﻔﻨﻮن... وﻛﻞﱢ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن يحرك اﻟﺮاﻛﺪ في اﻟﻌﻼﻗﺔ بين "ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻹﺳﻼم" و"واقع المسلمين ﺣﻴﺎل البشرية الحائرة اليوم ".

 اﻻﺟﺘﻬﺎد واﻟﻘﻴﺎس ﻟﻠﻜﺸﻒﻋﻦ ﺣﻘﺎﺋﻖ اﻟﻮاﻗﻊ الانساني

 وسيتعرضون الى كيفيةُ اﺳﺘﺨﺪام آلتي اﻻﺟﺘﻬﺎد واﻟﻘﻴﺎس ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺣﻘﺎﺋﻖ اﻟﻮاﻗﻊ الانساني ﻣﻦ ﺧﻼل محوري اﻟﻀﺒﻂ واﻟﺘﺄﺻﻴﻞ واﻹﻋﻤﺎل واﻟﺘﻔﻌﻴﻞ، والى ضرورة ﺗﻨﺎول الموضوع بنفس "وﺣﺪة الأمة" وذﻟﻚ بالتركيز ﻋﻠﻰ "ﻧﻘﺎط الاتفاق" والاﻫﺘﺪاء الى "ﻣﺴﺎﺣﺎت اﻟﻮﻓﺎق" ﻣﻊ التاكيد ﻋﻠﻰ وﺟﻮب الخروج ﻣﻦ داﺋﺮة الخطابة واﻟﺸﻌﺎرات الكبيرة في ﻫﺬا اﻟﺴﺒﻴﻞ واﻋﺘﻤﺎد برامج ومخططات ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻣﺜﻞ: ﺗﻜﻮﻳﻦ وإﻋﺪاد الطلائع اﻻﺟﺘﻬﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻜﺎﻣﻞ في الجهود وﺳَﻮق ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺟﺘﻬﺎد الى جميع التخصصات المعرفية والمؤسسات اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ وتحديد الموقف ﻣﻦ المواثيق الدولية...

ولأنه ﻻ يخفى أنﱠ اﻟﻘﻮل بخلود اﻹﺳﻼم وعالميته وﺻﻼﺣﻴﺘﻪ يفترض ﺑﺎﻟﻀﺮورة ﻗﺪرة النص المرجعي ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﻛﻞﱢ المتغيرات ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺘﻀﻲ ﻫﺬا القول ﻗﺪرة اﻟﻨﺺ المؤسس ﻋﻠﻰ ﺻﻴﺎﻏﺔ إﺟﺎﺑﺎت ﻋﻦ المشاكل واﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﻮﺟﻮدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ.. التي ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن بغض اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ هويته أو ﻟﻐﺘﻪ أو دﻳﻨﻪ أو ﻋﺮﻗﻪ، أو زمانه أو مكانه، فان الأمر ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ إﻋﺎدة وﺿﻊ ﺗﺼﻮر ﻋﻤﻠﻲ لمفهوم اﻻﺟﺘﻬﺎد، اﻟﻘﻴﺎمَ بجملة ﻣﺮاﺟﻌﺎت ﻟﻌﺪة ﻋﻮاﺋﻖ، ﻟﻌﻞ أﺑﺮزﻫﺎ: ﻛﻴﻒ ﻳُﻔﻘﻪ اﻟﻨﺺ، وﻣﺎ ﻫﻲ آﻟﻴﺎت وﺿﻮاﺑﻂ ﻓﻘﻪ دﻳﻨﺎﻣﻲﱟ متجدد ووﻇﻴﻔﻲ ﻟﻠﻨﺺ؟ ﻛﻴﻒ ﻳُﻔﻘﻪ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻜﻞ سماته وﺑﻜﻞ تمظهراته ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ والتركيب واﻟﺘﺸﺎﺑﻚ؟ ﻛﻴﻒ ﻳﺘﺤﻘﻖ تنزيل أﺣﻜﺎم اﻟﻨﺺ المطلق المتجاوز المهيمن ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ متوازنة ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻮاﻗﻊ المتقلب المتغير العيني المشخص ﻣﻮازﻧﺔ بين اﻷﻓﻌﺎل وﺗﺮﺟﻴﺤﺎ بين المصالح والمفاسد؟ ﻛﻴﻒ تُبنى الخبرات اﻟﻼزﻣﺔ لتيسير ﻓﻘﻪ اﻟﻨﺺ وﻛﻴﻔﻴﺔ ﻓﻘﻬﻪ ثم كيفية تنزيله ؟ وحتى تكون ﻫﺬه المراجعات ممكنة وﻓﺎﻋﻠﺔ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ جملة من المقتضيات من أهمها: المنطلقات التي ينطلق منها الفقيه المسلم أي اﻟﺒﺎرادﻳﻐﻤﺎت واﻟﻨﻤﺎذج المعرفية. وتحديد آﻟﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ ﻫﺬﻩ المشاكل اﻟﺜﻼثة وتبين اﻟﻌﻼﻗﺔ الجدلية بين اﻟﻨﻤﺎذج المعرفية واﻵﻟﻴﺎت المستعملة ﻣﻦ أﺟﻞ تحقيق الغايات المستهدفة.

 يذكر أن الأستاذ الدكتور محمد الشتيوي له مؤلفات وبحوث عديدة في اختصاصه من بينها "تاريخ المذاهب الفقهية بإفريقية" و"السلطة في الدين: الولاء والبراء والمرجعية والكهنوت" و" إشكالية الاجتهاد بين العقيدة والتاريخ: العرف والمرأة نموذجا"..

علياء بن نحيلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد