حذف الخطوط الدولية.. ضربة موجعة للسياحة الصحراوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
21
2018

مطار توزر نفطة الدولي

حذف الخطوط الدولية.. ضربة موجعة للسياحة الصحراوية

الثلاثاء 29 أفريل 2014
نسخة للطباعة
مطار توزر نفطة الدولي..حذف الخطوط الدولية.. ضربة موجعة للسياحة الصحراوية

لئن تراجعت مؤشرات القطاع السياحي بربوع الجريد على جميع المستويات ومنها بالخصوص مؤشرات الليالي المقضاة التي تقهقرت بنسبة 18 % و19 % بالنسبة لعدد الوافدين على الجهة فان مؤشرات نشاط الملاحة الجوية شهدت هي الاخرى تقلصا واضحا وذلك على مستوى نقل المسافرين وكذلك حركة الطائرات وتعود اسباب ذلك الى ما اسماه العارفون بهذا الشأن موسمية البرمجة التي ساهمت في تراجع مردودية هذا الميناء الجوي المجهز بأحداث التجهيزات. فخلال الخمس سنوات الاخيرة تم تسجيل تقهقر في حركة الطائرات بنسبة 6.3 % وهو ما ادى الى تقلص لافت في حركة المسافرين بلغت نسبة 5.2 % رغم ان سنة 2010، وحسب البيانات قد سجلت مؤشرات هامة من خلال نقل 92 الف مسافر وهبوط 1846 طائرة.

ركود

ويتواصل ركود الحركة الجوية بهذا المطار خلال السنة الجارية من ذلك ان حركة المسافرين لم تتجاوز عتبة الـ 28 الف مسافر في حين سجل هذا الميناء الجوي 55 الف مسافر العام المنقضي. و تشير المعطيات الى ان الامكانيات المتوفرة بالمطار تفوق بكثير الامكانيات المستغلة في الوقت الراهن، اذ تقدر طاقة الاستيعاب بـ 400 الف مسافر في السنة. وهو يتوفر على 8 مرابض للطائرات وتمتد المساحة المخصصة لمحطات الطائرات على 5 هك. وفي نفس الوقت الذي نادى فيه المهنيون بتكثيف الرحلات الجوية واحداث خطوط دولية جديدة بادرت "الخطوط التونسية" "باستئصال" شرايين هذا الميناء الجوي فعمدت خلال السنوات الاربعة الاخيرة بحذف العديد من الخطوط الدولية على غرار توزر- بروكسيل وتوزر- فرنكفورت وتوزر- مونيخ وتوزر-مرسليا وتوزر -لكسمبورغ وتوزر -ميلانو وتوزر- نيس وتوزر- مدريد واخر الخطوط الدولية التي تم حذفها من والى مطار توزر هو خط توزر- ليون والابقاء على خط توزر- باريس فقط وهو ما اثار استياء المجتمع المدني بربوع الجريد وقبلي وقفصة وخصوصا المهنيين من اصحاب النزل واصحاب وكالات الاسفار واصحاب العربات السياحية والمجرورة وكذلك اصحاب محلات الصناعات التقليدية. واعتبروا ان الغاء هذه الخطوط انما هو محاولة نزع الصفة الدولية من المطار في الوقت الذي طالب فيه الجميع بضرورة تنشيطه من خلال فتح الاجواء امام الشركات الجوية ومنح امتيازات مع التنسيق بين برمجة الرحلات على الخطوط المنتظمة من قبل الشركات الناقلة وديوان السياحة المكلف بمهمة الترويج وطالبوا بضرورة العودة الى برمجة سنة 2010 وتوظيف ميزانية الترويج التي رصدتها وزارة السياحة لفائدة الجهة والمقدرة بـ 35 مليون دينار هذا وفضلا عن مراجعة اسعار تذاكر الطائرات وتشغيل المطار على مدار السنة دون اللجوء الى توقيف نشاط الخطوط الدولية خلال فصل الصيف.

انعقاد مجلس جهوي للسياحة لتدارس وضعية المطار

وامام الصعوبات التي مر بها القطاع السياحي بالجهة وتأثير الغاء الخطوط الدولية من والى مطار توزر نفطة الدولي تم يوم الخميس 24 افريل عقد مجلس جهوي للسياحة بإشراف والي الجهة مثّل فرصة للنظر في وضع الملاحة الجوية بعد توقف هذه الخطوط حيث تم التأكيد من قبل الحضور على دور واهمية النقل الجوي في تنشيط السياحة بالجهة لاسيما الجنوب الغربي بصفة عامة وطالبوا بضرورة فتح الاجواء بالمطارات التونسية وتفعيل القرارات الصادرة عن المجلسين الوزارين بتاريخ 20 سبتمبر و19 ديسمبر 2013 واعادة تركيز فرع وكالة الخطوط الجوية التونسية الذي تم حرقه ابان الثورة ولم تقع تهيئته من جديد. ودعا المهنيون الى ضرورة الترويج للمطار باعتباره بوابة رئيسية للنشاط السياحي وتمت الاشارة الى ما انجر عن حذف الخطوط الدولية من ذلك تواصل غلق 14 وحدة سياحية كانت توفر نسبة 34 % من الطاقة الجملية المتوفرة بالجهة وغيرها من الانعكاسات السلبية الاخرى التي ادت الى غلق العديد من الفضاءات الاخرى ومنها متحف دار شريط.

 الهادي زريك

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة