نجم رادس ظلمنا مرتين.. ولا نخشى الكبار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

رئيس جامعة كرة السلة لـ»الصباح الأسبوعي»

نجم رادس ظلمنا مرتين.. ولا نخشى الكبار

الاثنين 28 أفريل 2014
نسخة للطباعة
مصرون على إنجاح بطولة افريقيا للامم والحصول على اللقب - همّنا توفير موارد مالية لكرة السلة النسائية ومراكز التكوين - عهد تيسير رؤساء الأندية للجامعة ولى وانتهى
رئيس جامعة كرة السلة لـ»الصباح الأسبوعي»..نجم رادس ظلمنا مرتين..  ولا نخشى الكبار

«نحن نتعامل مع كل الفرق على قدم المساواة.. وليس لدينا في الجامعة فريق كبير وآخر صغير..ولى وانتهى عهد تدخل رؤساء الاندية في التعيينات ومواعيد المقابلات وفي الحكام.. لدينا نظرة شمولية ووطنية للنهوض بكرة السلة وشعارنا الازلي الصدق في القول والاخلاص في العمل.. لهذا أقول للنجم الرادسي ما هكذا تساق الابل.. وما هكذا نتعامل مع النزهاء..»

هذا الكلام لعلي البنزرتي رئيس الجامعة التونسية لكرة السلة الذي واجه عدة اتهامات من النجم الرادسي على خلفية مباراته ضد النادي الافريقي وما حف بتغيير الموعد..حيث أمضى مسؤولو النجم الرادسي لائحة ضد رئيس الجامعة على خلفية أنه غير موعد اللقاء المذكور من الجمعة الى السبت نكالة فيهم لانهم  لم يصوتوا له في الانتخابات كما سخروا عدل منفذ ضد رئيس الجامعة وحدث ما حدث نهاية الاسبوع قبل الماضي.. وهنا يقول علي البنزرتي:» النجم الرادسي ظلمنا مرتين».

وتفسيرا منه لما حدث قال علي البنزرتي  لـ»الصباح الاسبوعي» :»أنا مسؤول رياضي وطني ولا يوجد في قاموسي الاقصاء والتهميش بل نتعامل مع جميع الفرق على قدم المساواة  وما تحقيق كرة السلة للنجاحات الا دليل على ما اقول لذلك أؤكد لكم ان النجم الرادسي قد شن حملة ضد الجامعة دون موجب وما كان له ان يفعل ذلك لو حكمت هيئة العقل وفهمت جيدا طبيعة ما حصل فقد أجرينا اجتماعا مع الاطراف المسؤولة في الأمن لتأمين اللقاءات وكان الاجتماع بحضور الفرق المترشحة لنصفي النهائي كأسا وبطولة وتم الاتفاق على إجراء اللقاء المذكور يوم الجمعة 18 أفريل على الساعة الرابعة بعد الزوال لكن مراقب المباراة اكتشف يومها ان قاعة رادس غير صالحة للاستغلال لأنها خضعت لاشغال الدهن وغير جاهزة فنسقنا مع الأمن طبعا وتم تأجيلها من الغد 19 افريل على الساعة الثامنة ليلا لان نفس القاعة تدور فيها مباريات كأس افريقيا لكرة الطائرة حيث بالتنسيق مع رئيس جامعة الكرة الطائرة  حصلنا على هذا الموعد لان الأمن يمنعنا من اجراء اللقاءات يوم الاحد لانشغاله بحماية البلاد  وتأمين  عدة رياضات  اخرى بما فيها خاصة كرة القدم فأين المشكل إذن؟.. وماذا عسانا  نفعل  خاصة ان الامر ليس بأيدينا والجميع  يعرف أنه في مثل هذه المرحلة للأمن كل الصلاحيات لتقدير الامور والتدخل في المواعيد  وتأمين  اللقاءات؟..مهما يكن نحن لن نكون ضد توجه  عام بالبلاد اكدت عليه سلطة الاشراف عديد المرات خاصة في ما يتعلق بالمسألة الامنية ارضاء لهذا أو ذاك..

أرقى من الاتهامات.. والجامعة لا تخضع للقرارات

نفس الأمر حصل مع نجم حلق الوادي والكرم حيث لم تكن القاعة صالحة للعب يوم الجمعة قبل الماضي وتم التنسيق مع رئيس الجامعة التونسية للكرة الطائرة واجري لقاء حلق الوادي والزهراء الرياضية (كرة السلة) يوم السبت 19 افريل ولم يحدث شيء وهنا يقول علي البنزرتي :اكبر دليل  على صدقنا هو أننا ننسق في كل كبيرة وصغيرة مع الأمن  كما أنني تدخلت لدى سلطة الاشراف وزدنا  في عدد الحضور الجماهيري ليصبح  مائتا متفرج بدل  مائة  بينما  قلصنا عدد المتفرجين  للاتحالد المنستيري  مسقط رأسي  وجمعيتي الأم، لهذا اقول  لجماعة النجم الرادسي  انا أرقى من هذه الاتهامات وجامعتنا  لا تخضع لقرارات  الفرق كما لا نقبل التدخل  في تعيينات الحكام والمباريات.

علي البنزرتي  لم يعد  يتحدث  عن دور الجامعة  التي تنظم المباريات وغيرها من المسابقات بل عن جامعة مهمتها تطوير اللعبة والبحث عن موارد  اضافية للفرق لمساعدتها  على المواصلة حيث يقول: «مسؤوليتنا الوطنية تحتم علينا الاهتمام  بتسويق كرة السلة  التونسية وخاصة في الظرف  الصعب الذي تمر به الفرق  ونحن اليوم مطالبون بايجاد شركاء من الداخل والخارج  للحصول على دعم للفرق وخاصة منها التي تعاني قلة الموارد المالية على غرار  كرة السلة النسائية وكذلك  منظومة تكوين الشبان».

دور الجامعة المساهمة في إشعاع كرة السلة

رئيس الجامعة التونسية يركز  الاهتمام  على تنظيم بطولة افريقيا للأمم «تونس 2015» بعد أن غابت عن بلادنا قرابة 27 عاما وهنا يقول رئيس جامعة كرة السلة «نريد انجاح هذه التظاهرة القارية على جميع المستويات بما في ذلك الحضور الجماهيري والحصول على اللقب مع تسويق صورة تونس. سنبذل كل ما في  وسعنا كهياكل  رياضية وجامعة  وادارة فنية وسلطة اشراف  بالتعاون مع وزارتي الثقافة والسياحة لانجاح البطولة القادمة..»

ومن أولى التراتيب أفاد رئيس جامعة كرة السلة  انه تم تكوين لجنة تنظيم مستقلة يترأسها  الوجه الرياضي المعروف علي الحفصي وباعانة بعض الاعضاء من الضالعين في كرة السلة  والتنظيم  بما يمكنهم  من تقديم الاضافة حيث يقول  علي البنزرتي :»نحاول أن نوفر كل ظروف نجاح البطولة القادمة تنظيميا واتصلنا بسلطة الإشراف لتمكيننا من مقر للجنة  التنظيم حتى تنطلق  في تحضيراتها قبل نهاية شهر ماي».

تدخل لدى الاتحاد الدولي  لفائدة الحكام

وافاد محدثنا ايضا ان مكالمة  هاتفية دارت بينه وبين رئيس الاتحاد الافريقي طالب فيها الجامعة بتسديد مبلغ المشاركة المقدر بـ 300 الف دولار من اجل الحصول على القسط من مبلغ تنظيم البطولة الافريقية لكرة السلة.

مشاغل  الجامعة ليست فقط تنظيم البطولة والكأس بل أيضا المنتخبات وسلك التحكيم الذي منحته الجامعة كامل الثقة بما مكن  من انجاح  البطولة بالاضافة الى كل ذلك تعمل الجامعة التونسية لكرة السلة  على الاحاطة  بالحكام ودعم موقعهم  في الاتحاد  الدولي  حيث تدخلت لدى الـ»فيبا» لتمكين الحكام  المترشحين للقائمة من اعادة المناظرة  باعتبار ان مناظرة 2013 كانت امتحاناتها باللغة الانقليزية  اي متناقضة مع قوانين  الاتحاد  الافريقي لكرة السلة  ناهيك ان اللغة الثانية في تونس هي الفرنسية.

ويذكر ان لتونس 19 حكما دوليا  سبعة منهم  جددوا بطاقاتهم  والبقية سيجتازون الامتحان من جديد باللغة الفرنسية قبل موفى 2014 بعد ان تلقت الجامعة التونسية لكرة السلة وعدا صريحا بذلك من الاتحاد الدولي..

عبد الوهاب الحاج علي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد