يواجهون الألغام والإرهاب .. وشعارهم «الموت أو الاستشهاد» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 13 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
14
2020

«الصباح الاسبوعي» بفيلقي «القوات الخاصة» و»61 هندسة»

يواجهون الألغام والإرهاب .. وشعارهم «الموت أو الاستشهاد»

الاثنين 28 أفريل 2014
نسخة للطباعة
«الصباح الاسبوعي» بفيلقي «القوات الخاصة» و»61 هندسة»..يواجهون الألغام والإرهاب .. وشعارهم «الموت أو الاستشهاد»

تونس  الصباح الاسبوعي: هي الزيارة الميدانية الاخيرة المندرجة في اطار سلسلة الزيارات التي نظمتها وزارة الدفاع لفائدة وسائل الاعلام حيث كانت الوجهة هذه المرة فيلقي «القوات الخاصة» و» 61 هندسة» بمنزل جميل اين كانت «الصباح الاسبوعي» على موعد مع هذين الوحدتين العسكريتين اللتين تعملان على حماية تونس من الاخطار وعلى راسها الارهاب الذي اتخذ من جبل الشعانبي منطلقا له وحصد ارواح عسكريين بألغام الموت المزروعة.

تاسس فيلق «القوات الخاصة»، وهو من الوحدات الكبرى بجيش البر، يوم غرة افريل 1965 وكان اسمه حينها «فوج الطلائع»، وفي 1 اكتوبر 1993 اخذ اللواء شكل فيلق مجمع بالرمادية ببنزرت. اما في الاول من فيفري 2003 فقد وقعت اعادة هيكلة الفيلق.

تكوين.. وتدريب خاص

عهدت للفيلق عديد المهام من ابرزها الدفاع عن حرمة الوطن والذود عنه عبر التدخل في كامل تراب البلاد اينما وجد الخطر مستعينا في ذلك بكل الوسائل البرية والبحرية والجوية رافعا شعار «الموت او الاستشهاد».

ومن بين المهام الاخرى التي يضطلع بها فيلق القوات الخاصة التكوين المتميز والخاص في عدة مجالات من بينها المظليون الطلائع وحماية الشخصيات والقتال وجها لوجه ومقاومة الارهاب وغيرها. كما له تدخلات في حفظ النظام ونجدة الناس إبان الكوارث.

وبعد جولة للوقوف على عرض حول انواع المظلات وكيفية صيانتها بوحدة «طي وصيانة المظلات» واستعمالها وتدريب المظليين المستجدين على القفز من الطائرة، توجهنا الى ميدان آخر لحضور عملية بيضاء نفذتها سرية من القوات الخاصة على بناية ارتفاعها 12 مترا للنزول وانزال الجرحى بكل سرعة واتقان.

«درب الجرأة»..

واصلنا مسيرنا بالثكنة العسكرية لنصل الى «درب الجرأة» وهو مسار به تمارين صعبة وشاقة وصعوبات كثيرة ومسرح للتدريبات اليومية للطلائع الذين يضعون مع كل صيحة علم تونس وعزتها نصب اعينهم ودحر الارهابيين هدفهم وغايتهم.

وليس ببعيد عن هذا المكان توجهنا الى ميدان تمارين اكثر خطورة حيث تتدرب فرقة التدخل وهي نخبة النخبة بالجيش الوطني على قتال الشوارع وتحرير الرهائن داخل المدن مستعينين في تدريبهم بالذخيرة الحية وهو ما يجعل من هامش الخطأ صفرا.

فك الألغام..

في الفترة المسائية انتقلنا الى فيلق»61 هندسة» الذي تم بعثه في جويلية 2005 بعد ان مر بمراحل في التاسيسي انطلقت بتشكيل اول نواة هندسة بالجيش في جانفي 1959 . هو مركز لتدريب وتكوين العسكريين في جميع الاختصاصات الهندسية حيث يحتوي على فضاءات مختصة مثل قاعة الاجسام المشبوهة او قاعة المتفجرات او الاسلحة الخاصة..

يعمل الفيلق على انشاء طرقات ومسالك ورفع الحواجز المختلفة وبناء الجسور. كما له مهام اخرى متمثلة اساسا في إبطال مفعول العبوات الناسفة ورفع مخلفات الحروب وغيرهما من المهام.

وبعد العرض النظري لمهام الفيلق شاهدنا عملية لكيفية نقل قنلة من مخلفات الحرب العالمية ثم طرق التعامل مع سيارة مشبوهة وتفكيك ما زرع بها من الغام لينتهي العرض بتفجير عن بعد لصندوق مفخخ.

لفيلقي القوات الخاصة وهندسة 61 اهمية كبرى في الحرب المفتوحة على الارهاب في جبل الشعانبي التي تخوضها تونس ممثلة في القوات العسكرية مدعومة بالامن والحرس الوطني، وهي في حاجة الى دعم من باقي مكونات المجتمع حتى تتمكن من بتر يد المعتدين على حرمة بلادنا وملاحقتهم وهو ما يجري في الشعانبي.

جمال الفرشيشي

إضافة تعليق جديد