مساع لتدويل القضية...و"سر" أحداث الثورة لدى الجنرال رشيد عمار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 12 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
13
2020

مع تواصل إضراب الجوع لعائلات شهداء وجرحى الثورة

مساع لتدويل القضية...و"سر" أحداث الثورة لدى الجنرال رشيد عمار

الأحد 27 أفريل 2014
نسخة للطباعة
مع تواصل إضراب الجوع لعائلات شهداء وجرحى الثورة: مساع لتدويل القضية...و"سر" أحداث الثورة لدى الجنرال رشيد عمار

 يتواصل لليوم الرابع على التوالي اضراب عائلات شهداء وجرحى الثورة التونسية بساحة حقوق الانسان بشارع محمد الخامس احتجاجا على الحكم الذي اعتبروه "مهينا" في حقهم ومطالبة بايقاف تنفيذه وتحجير السفر على المتهمين الذين تم تسريحهم.

من جهتها ذكرت الأستاذة ليل الحداد لـ "الصباح" أنها خلال زيارتها الأخيرة الى جينيف قدمت تقريرا حول قضية الشهداء والجرحى الى المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة لإحساسها بوجود مؤامرة في هذه القضية كما أنها ستتقدم بمزيد من التقارير في هذا الخصوص، وأكدت الحداد عزم هيئة الدفاع عن القائمين بالحق الشخصي في قضية شهداء وجرحى الثورة تدويل القضية للكشف عن المورطين فيها.

واعتبرت المحامية أن القضاء الوطني هو المعني أكثر بهذه القضية وهم بانتظار ما ستقرره محكمة التعقيب والتي ذكرت الحداد أنها لا تعلق آمالا كبيرة عليها باعتبار أنها سبق وخيبت آمالهم فيما يخص رفضها لمطالب التعقيب المقدمة في قضية شهداء الوردانين والشهيد سليم الحضري،وأضافت بأنها لا تنتظر حكما عادلا من محكمة التعقيب وعبرت عن ذلك بقولها "ما فماش أمل" ولاحظت أن القضاء عاجز في هذه المرحلة الانتقالية عن انصاف عائلات الشهداء والجرحى مما سيدفع بهم لتدويل القضية في اطار ما يسمى بضرورة عدم الافلات من العقاب.

وقالت الحداد "مانيش باش نسكت على الخرق الفاضح في ملف الشهداء وهيئة الدفاع باش تكمل نضالها للأخير".

وأكدت الحداد أن مؤشرات عديدة كانت تنبئ بوجود مؤامرة في ملف القضية وتمهد لحكم مخيب للآمال من خلال عديد الخروقات والتجاوزات العديدة في ملف القضية لعل أبرزها تغاضي المحكمة العسكرية عن سماع شهادة الجنرال السابق بالجيش الوطني رشيد عمار رغم اصدارها لحكم تحضيري لسماعه الا أنها تراجعت في ذلك في آخر لحظة وذلك يعتبر سابقة دون تعليلات واضحة بل أن رشيد عمار ورغم استدعائه لم يحضر الى الجلسة.

واعتبرت الأستاذة الحداد أن شهادة الجنرال عمار كان بإمكانها أن تكشف العديد من الحقائق والأسرار وتزيل غموضا كبيرا في القضية وتغير مجراها لو أنه أدلى بها.

وللإشارة فإن الحالة الصحية لوالد شهيد الوردية عادل الحنشي قد تدهورت بسبب إصراره على الدخول في إضراب جوع رغم إصابته بعديد الأمراض المزمنة.

فاطمة الجلاصي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة