انتقادات لجدوى قطعتي 200 مليم و2 دينار... - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
12
2018

هل يتم سحبهما قريبا؟

انتقادات لجدوى قطعتي 200 مليم و2 دينار...

الثلاثاء 22 أفريل 2014
نسخة للطباعة
هل يتم سحبهما قريبا؟ انتقادات لجدوى قطعتي 200 مليم و2 دينار...

لم يكن قرار طرح البنك المركزي للقطع النقدية من فئتي 200 مليم و 2 دينار بالاجراء السليم حسب بعض المتدخلين في الشان المالي باعتبار ان تداعياته بدات تلوح بعد اربعة اشهر فقط من تاريخ الطرح والاصدار؛ تشكيات بالجملة، خروقات وتجاوزات واضرار مادية نتيجة هذا الاجراء. وعلى هذا الاساس بدأت المطالبة بسحب القطع النقدية من فئتي 200 مليم و2 دينار من الاسواق في اسرع الاجال.

خاصة ان طريقة الطرح لم تكن حسب المتدخلين في الشان المالي مدروسة حيث ان فئة 2 دينار تتشابه كثيرا مع فئة 1 دينار كما تتشابه فئة المائة مليم مع فئة المائتين مليم الجديدة وهو ما عكس الخلط الكبير في تداولهما بين الناس.

ولم يسلم من التجاوزات التي استفاد منها البعض عن طريق التحيل والسرقة اصحاب المقاهي والمحلات التجارية وخاصة كبار السن والاطفال ممن انطلت عليهم عمليات التحيل.

وفي الوقت الذي كان فيه المواطن التونسي ينتظر اجراءات اصلاحية في القطاع البنكي خاصة في ما يتعلق بسوق الصرف وتداول القطع النقدية في الاسواق الداخلية والرفع من قيمة العملة المحلية يصطدم بين الفينة والاخرى بقرارات يصفها عدد من الخبراء الماليين بالشطحات الغير مسؤولة لا تمت لإصلاح القطاع بصلة, إلا أنها تؤثر سلبا على مقدرة المواطن الشرائية.

و من جهته، اعتبر البنك المركزي ان عملية طرح القطعتين النقديتين الجديدتين اجراء مدروس يخدم كلفة تصنيع القطع النقدية.

حيث فسر نائب محافظ البنك المركزي محمد الرقيق، أن كلفة تصنيع القطعتين الجديدتين أقل من كلفة تصنيع القطعتين من فئتي دينار و100 مليم، إذ أن قيمة تصنيع ألف قطعة من فئة دينارين تبلغ 97 يورو اي ما يعادل 211 دينارا تونسيا.

كما اضاف الرقيق ان تصنيع ألف قطعة من فئة 200 مليم تبلغ 55 يورو مقابل 103 يورو لألف قطعة من فئة دينار و51 يورو لألف قطعة من فئة 100 مليم.

وأشار كذلك إلى أن انخفاض أسعار المعادن في الأسواق العالمية ساعد نسبيا على عملية تصنيع القطعتين الجديدتين.

وبيّن من جهة أخرى أن طلب العروض الخاص بالقطعة النقدية من فئة دينارين تضمن تصنيع 30 مليون قطعة و40 مليون قطعة بالنسبة لقطعة الـ 200 مليم.

وأقر محمد الرقيق بالصعوبات الحاصلة على مستوى البنك المركزي في التصرف في القطع النقدية، مشيرا إلى أن ذلك أضحى عبئا ثقيلا، لافتا النظر إلى أن القطع النقدية الأكثر تداولا في المعاملات التجارية التونسية هي من فئة دينار و100 مليم.

فضلا على ان هذا الاصدار يساهم في الاقتراب من التوزيع المعتمد في اغلب النقود العالمية ومنها اليورو.

كما ذكر الرقيق ان ادارة البنك المركزي برئاسة محافظ البنك المركزي السابق كان قد اقر يوم 16 ماي 2012 على انشاء واصدار قطعتين نقديتين جديدتين من فئة 2 دينار و200 مليم استنادا الى جملة من المقومات تتمثل اساسا في تقليص الضغط على طلب قطعتيي 1 دينار و100 مليم نظرا لان القطعتين الجديدتين ستحلان مكان الوسيط على التوالي بين القطعتين من فئة 5 دنانير و1 دينار من ناحية والقطعتين من فئة 1/2 دينار و100 مليم من ناحية اخرى.

وكذلك تقليص في حجم التداول النقدي لانهما سيعوضان ضعف القطع التي تاتي في المرتبة الاقل قيمة، فضلا عن انخفاض ضخ القطع الجديدة بالنسبة إلى البنك المركزي وبالتالي الضغط على كلفة صنع القطع النقدية.

بين رفض المواطن لهذا الطرح والاسباب التي قدمها البنك المركزي تبقى امكانية سحب القطعتين النقديتين الجديدتين من الاسواق واردة.

 وفاء بن محمد

إضافة تعليق جديد