تساؤلات حول وفاة عون الأمن منية القاسمي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

القيروان: في انتظار التقرير الطبي

تساؤلات حول وفاة عون الأمن منية القاسمي

الاثنين 21 أفريل 2014
نسخة للطباعة
القيروان :في انتظار التقرير الطبي ..تساؤلات حول وفاة عون الأمن منية القاسمي

 القيروان ـ الصباح الأسبوعي:اهتز مواطنو القيروان وجميع أعوان الأمن بالجهة بجميع أصنافهم على وقع سماع خبر وفاة عون الأمن منية القاسمي بعد بقائها مدة 5 أيام بقسم الانعاش بمستشفى الأغالبة بالقيروان. هذه الحادثة الأليمة تركت في نفوس أفراد عائلتها وكذلك زملائها الأسى والحيرة خاصة أنها في مقتبل العمر وقد تركت بعد موتها بنتا تبلغ من العمر 6 سنوات.

«الصباح الأسبوعي» التقت بسعاد والدة الفقيدة منية للتعرف أكثر على حيثيات الفاجعة فأكدت بالقول: «لقد فوجئت بتدهور حالة ابنتي وبشكل جعلني أرافقها الى مستشفى الأغالبة عند الساعة الثالثة صباحا ليتضح أنها تعاني من نزيف داخلي جعل ضغط الدم ينخفض بشكل مفاجئ، ورغم حالتها الخطيرة إلا أن الطبيب الذي عاينها لم يكن متفهما لخطورة الموقف بل أنه قد صاح في وجهي طالبا مني تركه لأن له حالات حرجة حسب قوله.

وقد كانت ابنتي ساعتها في وعيها مما جعلها تتأثر ومع مرور الوقت ازدادت حالتها تعكرا ليتم نقلها إلى مستشفى بن الجزار قصد إجراء «السكانار» وذلك بعد مرور 11 ساعة. وأضافت محدثتنا بلوعة كبيرة أن ابنتها قد توقف قلبها «سكتة قلبية» لفترة لمرتين وذلك بسيارة الاسعاف وأثناء إجرائها لعملية بعد معاينة الكتف والماسح الضوئي «السكانار» والتي لم يتم اتمامها لاكتشاف أنّ الجلطة الدماغية كانت حادة لتصيب 3 شرايين بالدماغ.

 العون منية القاسمي ظلت في الإنعاش إلى حدود أول أمس الأحد لتفارق الحياة.

من جهة أخرى اتصلنا بممثل عن النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي للتأكد مما راج من أخبار حول التقصير الطبي وغياب التجهيزات الضرورية بوحدة الأغالبة وحقيقة مقاضاة الجهة المسؤولة عن وفاة زميلتهم فأجاب بالقول: «لقد وقفنا إلى جانب منية رحمها الله منذ دخولها إلى المستشفى وقد كنا حريصين على توفير كل ما تحتاجه حتى تجتاز المحنة الصعبة. لكن تلك هي مشيئة الله.. وفي خصوص كل التطورات التي حصلت قبل وفاتها فإننا كنقابة في انتظار التقرير الطبي ودراسة الموقف الذي يمكن اتخاذه خاصة أن المؤشرات تدل على ان زميلتنا كانت ضحية غياب عدة تجهيزات».

 محدثنا ختم حديثه بالتأكيد على أنّ حق زميلتهم لن يضيع في صورة ثبوت أي نوع من التقصير أو الإهمال وسيظل مرتبطا بالتقرير الطبي وكذلك بما سيسفر عنه الاجتماع الذي يليه.

غرسل بن عبد العفو

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد