جبنيانة: مناظر مسيئة.. سوق بلدية مهمشة.. والاهالي بصوت واحد: كفانا إهمالا؟؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 14 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
15
2018

جبنيانة: مناظر مسيئة.. سوق بلدية مهمشة.. والاهالي بصوت واحد: كفانا إهمالا؟؟

السبت 19 أفريل 2014
نسخة للطباعة
معتمد الجهة: إنشاء مسلخ خارج مواطن العمران امر ضروري

مواضيع عديدة  تشغل بال متساكني مدينة جبنيانة التي أنهكها التهميش ويؤكدون ضرورة فتح ملفاتها واتخاذ التدابير اللازمة في شأنها ويحدوهم امل كبير في تحرك ردعي من اجل تطوير نوعية الحياة بربوع الجهة ...من بين المطالب:
النظافة والعناية بجمالية المحيط
تعاني مدينة جبنيانة من الوضع البيئي المتردي حيث اكتسحت المناطق السوداء والمصبات العشوائية وبقايا مواد البناء مختلف أحيائها وشوارعها مما جعلها مصدر قلق وازعاج للمتساكنين ويعود ذلك الى محدودية الامكانيات البشرية وترهل اسطول النظافة ومستوى البنية التحتية الهشة للشوارع والانهج الى جانب التوسع العمراني وافتقار الاحياء الى حاويات الفضلات المنزلية وتقصير بعض الاهالي في القيام بعملية النظافة اضافة الى جملة من ورشات الحرف الصغرى المتناثرة هنا وهناك  وبعض الفضاءات البيضاء المتروكة ومجموعة من البناءات المهجورة كبناية خلية الارشاد الفلاحي المطلة على طريق العجانقة والحمام القديم القائم بمحيط مدرسة 2 مارس وفرع التجهيز ومقري ادارة الفلاحة والتجمع المنحل القائمين على شارع البيئة اضافة الى جملة من الفضاءات الخضراء الموجودة في اكثر من حي كمنتزه مفترق طريقي المهديو والعجانقة ومكاني العاب الاطفال بكل من حي القرافة والمحاجبة .
فإلى متى ستظل هذه الفضاءات المتضررة على حالتها تسيئ للبيئة وتمثل ملاذا للمارقين على القانون واوكارا للتفسخ الاخلاقي ؟ ومتى ستتخذ الاجراءات العملية في شأنها ؟ فالاسراع باعادة تأهيلها وتحويلها الى فضاءات منتجة تستفيد منها المجموعة الوطنية واجب وطني يفرض نفسه وذلك مساهمة في المحافظة على الممتلكات العامة وعلى أمن المدينة .
المطلوب تنظيم حملات نظافة مسترسلة وواسعة النطاق بمشاركة اطياف المشهد السياسي ومكونات المجتمع المدني والمتساكنين لاعدام المصبات العشوائية ورشها بالمبيدات وازالة جميع الملوثات البيئية خاصة ان فصل الحرارة على الابواب وهذا من المطالب التي يرنو الجميع الى تحقيقها في أقرب الآجال.  
 تعبيد بعض الطرقات
لئن وقع مؤخرا تغطية كل من شارع البيئة والهادي شاكر وفرحات حشاد وابو القاسم الشابي بالخرسانة الاسفلتية فان هذا الانجاز الذي استبشر به الاهالي في بادئ الامر سرعان ما اثار دهشتهم واستغرابهم بسبب التشققات التي برزت في اكثر من نقطة مباشرة بعد استعماله .
 ورغم عملية التصليح التي خضعت اليها اماكن الخلل فان النقائص لا زالت واضحة للعيان كما ان العملية الترقيعية التي وقع القيام بها على مستوى شارع البيئة افقدت الطريق جماليته .
اما عن شبكة الطرقات القديمة فحدث ولا حرج باعتبارها تعاني من الهشاشة بسبب التجاهل الذي لفها فهي تزخر بالنتوءات وتتحول الى برك في اكثر من نقطة كلما نزل الغيث النافع ولو بكميات قليلة بسبب غياب ثقافة الصيانة والتعهد الفوري لسد النقائص في حين لا زالت بعض الطرقات في مختلف الاحياء تنتظر حقها في التعبيد .
السوق البلدية تنشد الرعاية
لا يختلف اثنان في ان بطحاء السوق البلدية اليومية اصبحت وصمة عار على جبين المدينة وسكانها بسبب سياسة الاهمال والتهميش التي تلفها فهي تشكو من الاوساخ والانتصاب الفوضوي وارتفاع الاسعار الى جانب الواقيات البدائية المركزة التي تساهم في افساد المظهر الجمالي وتقيد حركة التنقل لذا فان حث اصحابها على ازالتها واستبدالها باخرى تستجيب للمواصفات المضبوطة أمر أكيد مساهمة في الحفاظ على صحة روادها وجمالية الفضاء.
ومما زاد في تعكير اوضاع هذا الفضاء الحيوي انتشار الروائح الكريهة الناجمة عن عملية الذبح العشوائي التي تقع بشكل علني وما تسببه من تلوث للبيئة واساءة للمحيط وتهديد لصحة المتساكنين وسلامتهم  ورغم المبررات المسوقة للعملية من ذلك عدم وظيفية المسلخ البلدي فانها تبقى مرفوضة شكلا ومضمونا.
وينضاف الى ما سبق الاستغلال العشوائي للفضاء الذي أنشئ في اطار القضاء على الانتصاب الفوضوي لايواء وسائل النقل وعدم اعادة بناء مجموعة الدكاكين التي وقع حرقها زمن الانفلات الامني الذي شهدته المدينة فالاسراع بتنظيم هذه السوق وتعهدها بالنظافة والصيانة حتى تستعيد بريقها الاقتصادي والاجتماعي امر مرغوب فيه .
وتبقى الاسعار ملفا حارقا ولغزا محيرا باعتبارها لا تستجيب لقانون العرض والطلب ولا تعترف بهامش الربح المقنن مما جعل بعض المستهلكين يتزودون بالخضر والغلال والاسماك والدجاج من الاسواق المجاورة مؤكدين انها عملية مربحة بعد طرح مصاريف التنقل . فعقلنة الاسعار داخل السوق واشهارها من اهم المطالب التي يحرص المتساكنون على تحقيقها للمحافظة على مقدرتهم الشرائية وذلك بتكثيف المراقبة الصحية والاقتصادية واحداث فرع قار للمراقبة الاقتصادية بالمدينة للضغط على المصاريف وتقريب الخدمات من المواطن وتحقيق اللامركزية الادارية.
رد المسؤولين
"الصباح" حملت هذه الملفات العالقة الى الادارة البلدية وفي ظل غياب الكاتب العام الذي تمت نقلته منذ أشهر ولم يقع تعويضه بعد غيرت وجهتها نحو السيد صلاح خالد معتمد جبنيانة الذي أكد شرعيتها وبانها محل متابعة من قبل الدوائر المسؤولة تعزيزا لمسيرة التنمية وارتقاء بجودة الحياة . ففي ما يتعلق بعملية الذبح العشوائي المثيرة للانتباه أقر بان الحل يكمن في الاسراع باعادة تهيئة فضاء المسلخ البلدي واستغلاله الى حين انشاء آخر خارج مواطن العمران وهو أمر اكثر من ضروري وشدد على ان يكون مشروع تغطية جملة من الطرقات البلدية بالخرسانة الاسفلتية متطابقا لكراس الشروط .
وفي اطار الخطورة بالوضع البيئي وانعكاساته السلبية والسعي للنهوض بالنظافة والخروج بنتائج ايجابية أفاد المعتمد أن المدينة ستشهد خلال الايام القليلة القادمة حملات استثنائية للنظافة تسخر لها الامكانيات البشرية  والمادية لاعدام المصبات العشوائية وتسويتها ورشها بالمبيدات ورفع بقايا فواضل اشغال البناء وتقليم الاشجار الى جانب تحسيس الاهالي باهمية النظافة وضرورة المشاركة فيها من أجل صيف آمن دون حشرات أما في ما يخص نقائص السوق البلدية اليومية التي تم مؤخرا معاينتها من قبل والي صفاقس فان اجراءات عمليّة ستتخذ قي شانها للنهوض بهذا الفضاء الحيوي والارتقاء به نحو الافضل حتى يكون في حجم المدينة وما تعده من سكان داعيا أبناء جبنيانة بمختلف شرائحهم الفكرية والسياسية الى وضع اليد في اليد من اجل النهوض بالجهة مشددا على حقها في التنمية العادلة وحق ابنائها في الشغل والحياة الكريمة في اطار تكريس العدالة بين الجهات.

 

المختار بنعلية

إضافة تعليق جديد