الناطق باسم المعتصمين لـ"الصباح": بوادر حلول "شفوية".. ومفاوضات.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
21
2018

جرجيس: بعد شهر من الاعتصام بالميناء ..

الناطق باسم المعتصمين لـ"الصباح": بوادر حلول "شفوية".. ومفاوضات..

الجمعة 18 أفريل 2014
نسخة للطباعة
اجتماع مرتقب مع وزير الصناعة
الناطق باسم المعتصمين لـ"الصباح": بوادر حلول "شفوية".. ومفاوضات..

 تم خلال اجتماع عقد الثلاثاء الماضي جمع عددا من مكونات المجتمع المدني والسلط الجهوية بجرجيس وعدد من المعتصمين التطرق للاحداث التي عاشتها المنطقة الحرة وفضاء المبادلات بميناء جرجيس خلال المدة الاخيرة.. بعد حالة من التوتر والاحتقان الشديد التي سادت المنطقة ودفعت بالمحتجين الى التوجه الى الفضاء المينائي وغلقه..

وفي اتصال بمصطفى عبد الكبير ناشط حقوقي ومن بين الحاضرين في الاجتماع الذي عقد أفادنا أن الميناء التجاري بجرجيس يعد ميناء دوليا حيث ترسي به البواخر التجارية والناقلة للبضائع وقد اعتبره الأهالي مهمشا ولم يتم استغلاله كما يجب الامر الذي دفع بهم للاعتصام وبالتالي تعطل الحركة التجارية بالميناء، لذا فان مكونات المجتمع المدني بالجهة حاولت فتح باب الحوار مع السلط الجهوية والمركزية من أجل التباحث في المشاكل الموجودة وايجاد حلول حقيقية وجذرية وفي نفس الوقت جعل الاعتصام سلميا حتى يحقق المنشود دون تعطيل سير عمل الميناء..

وأضاف عبد الكبير بالقول "لقد تحاورنا مع المعتصمين والسلط الجهوية خلال جلسة نظمت للغرض وأفضت لجملة من الاتفاقات أهمها ضبط لقاء مع وزير الصناعة مع بداية الاسبوع القادم لاصلاح ما يمكن اصلاحه في منطقة التبادل الحر.. فضلا عن تكوين لجنة لمتابعة تفعيل الاجراءات التي تم اتخاذها مع السلط الجهوية والمركزية لتحسين منطقة التبادل التجاري والوضع العام بميناء جرجيس.. كما تم الاتفاق أيضا على ضرورة تشريك كل المتدخلين من أجل أن تلعب المنطقة دورها في تطوير العمل وفتح آفاق جديدة للتشغيل.. وكذلك وضع خطة متكاملة ودائمة من أجل جعل ميناء جرجيس من المواني التونسية التي تستطيع حل مشاكل التوريد وعودة أبناء الجهة من الخارج.

في نفس الاطار كان لـ"الصباح" اتصال ببشير الجعيدي الناطق الرسمي باسم المعتصمين الذي أفادنا بأن هناك بوادر حلول لكن كل ما تم اتخاذه من اجراءات في لقاء الثلاثاء مايزال مجرد قرارات شفوية ولا يوجد تفعيل لها على أرض الواقع..

محدثنا أضاف أن المنطقة الحرة بجرجيس وكما يسميها الاهالي "مقبرة الخردة" تم وعد أبناء الجهة بأنها ستكون دافعا لتشغيل عدد من المعطلين من خلال تركيز عدد من المصانع بالجهة الا أن ذلك لم يحصل بتاتا.. فرغم مضي 3 سنوات بعد الثورة الا أن شيئا لم يتغير.. فالمنطقة بأكملها لا تشغل سوى 80 عاملا لذا ما كان من الاهالي الا الاعتصام سلميا وبطريقة حضارية (الاعتصام انطلق منذ 17 مارس الماضي) الا أنه كانت محاولة من رجال الامن الثلاثاء الماضي لفض الاعتصام وقد كانت لها انعكاسات سلبية ووخيمة على المعتصمين..

محدثنا أكد أيضا أن المفاوضات مع السلط الجهوية لا تزال جارية والانفراج الوحيد الذي حصل هو الدخول في مفاوضات، ومن المنتظر أن يعقد لقاء مع وزير الصناعة يوم الاثنين 21 أفريل سيجمع الناقلين البحريين والسلط المتدخلة فضلا عن أعضاء من اللجنة التي تم تكوينها والتي تضم ناشطين في الميدان قصد تفعيل الميناء لايجاد حلول منها بعث خط تجاري بحري يربط ميناء جرجيس بعدة مناطق أخرى فضلا عن تحويل بعض الانشطة من "برط" رادس الى جرجيس خصوصا وأن النشاط الوحيد لميناء جرجيس هو تصدير "الملح".

سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد