«الخطوط التونسية» تؤجل رحلاتها بعيدة المدى.. وتلغي قريبا خط دبي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

بسبب تأخير وصول طائرات جديدة وسقوط اتفاق مع «الافريقية»

«الخطوط التونسية» تؤجل رحلاتها بعيدة المدى.. وتلغي قريبا خط دبي

الخميس 17 أفريل 2014
نسخة للطباعة
بسبب تأخير وصول طائرات جديدة وسقوط اتفاق مع «الافريقية»: «الخطوط التونسية» تؤجل رحلاتها بعيدة المدى.. وتلغي قريبا خط دبي

في الوقت الذي تحاول فيه "الخطوط التونسية" بيع الطائرتين الرئاسيتين والذي تتحدث الانباء عن التوصل الى صفقة لبيع احداهما في الايام القريبة القادمة، أجلت الخطوط التونسية موعد تسلم أولى طائراتها من نوع أرباص A330إلى سنة 2015 بعد أن كان التسليم مبرمج لسنة 2012. ومن شأن تسلم هذه الطائرة أن يمكن الناقلة الوطنية من تدعيم استراتيجيتها التجارية من خلال إرساء رحلات بعيدة المدى على غرار كندا وهي الوجهة التي عملت الشركة الوطنية على إرساءها منذ حوالي عشر سنوات. وقد أثمرت الجهود المبذولة الى الحصول أولا على التراخيص الجوية بين البلدين إضافة إلى رخصة استغلال 3 رحلات جوية و ذلك بعد عديد المفاوضات.

سحب طائرات

من جهة أخرى وفي إطار خطة تجديد أسطولها، سحبت "الخطوط التونسية" من أسطولها طائراتها من نوع A300-600وذلك منذ 31 جانفي الماضي إضافة إلى أسطول البوينغ 500-737 في انتظار التفويت فيها. وتوقف استغلال هذه الطائرات سيمكن من تخفيض عدد الأعطاب الفنية وتخفيف الضغط على وحدة العناية التقنية. لتكتفي "الخطوط التونسية" اليوم بأسطول يتكون فقط من 27 طائرة بين أرباص A320و بوينغ 600-737.

ويذكر أن الناقلة الوطنية أبرمت منذ مدة صفقة مع أرباص لشراء 13 طائرة جديدة من بينها 6 من الحجم الكبير (A350-A330) مع برمجة التفويت في 9 طائرات من بين اسطولها الحالي الى جانب الطائرتين الرئاسيتين.

بين "الافريقية" و"الاماراتية"

ونظرا إلى تأجيل موعد تسليم الناقلات الكبيرة والتخفيف من أسطولها، ارتأت الخطوط التونسية عقد شراكة مع الشركة الليبية "الإفريقية" التي كانت ستعمل على إدماج بعض طائراتها في الأسطول التونسي ، لكن الاتفاق النهائي مع الطرف الليبي لم يحصل نظرا للتحويرات الإدارية التي طرأت على هذه الشركة. و بالتالي فانه من المستحيل في الظرف الحالي فتح خط للرحلات بعيدة المدى خلال صائفة 2014 نظرا لعدم توفر الطائرات. بالتوازي يجدر التذكير أن المباحثات جارية مع الشركة الوطنية الليبية عوضا عن "الإفريقية".

وكانت الشركة تعتزم تطوير نشاطها مع دول امريكا الشمالية، كندا، جنوب افريقيا، ناميبيا وعدد من الدول الافريقية الاخرى مثل لاغوس وكنشاسا و لواندا واكرا ونجامينا.. وذلك قبل سنة 2016.

من جانب ثان ودائما في اطار تعزيز رحلاتها، تتباحث الخطوط التونسية اليوم مع شركة الطيران "الإمارتية" حول سبل إرساء رحلات مشتركة على خط تونس - دبي والذي من الممكن أن يدخل حيز التنفيذ في أواخر أكتوبر 2014. إثر ذلك ستنسحب الخطوط التونسية من استغلالها لهذا الخط مع مواصلة تواجدها تجاريا.

 

 سفيان رجب

إضافة تعليق جديد