استعدادات مبكرة لاجتناب الحرائق - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

جندوبة

استعدادات مبكرة لاجتناب الحرائق

الثلاثاء 15 أفريل 2014
نسخة للطباعة
جندوبة: استعدادات مبكرة لاجتناب الحرائق

تتميز ولاية جندوبة بثروة غابية هامة تقدر مساحتها بحوالي 120ألف هكتارا بالإضافة إلى تنوعها من صنوبريات وغابات شعراء وأشجار الزان والفلين وثروة حيوانية برية متنوعة مثل الخنزير الوحشي والأيل الأطلسي ما دفع بالجهات المعنية لإحداث محميات بالجهة بهدف الحفاظ على بعض الحيوانات التي يهددها الصيد العشوائي والحرائق التي تأتي سنويا على عشرات الهكتارات.

استعدادات هامة للحد من الحرائق

شهدت أغلب معتمديات ولاية جندوبة السنة الفارطة العديد من الحرائق (84 حريقا بجهة جندوبة) الذي أتلف العشرات من الهكتارات من الغابات وموت بعض الحيوانات البرية التي حاصرتها النيران مادفع هذه السنة بدائرة الغابات بجندوبة لأخذ الاحتياطات اللازمة مبكرا بهدف الحد من ظاهرة الحرائق، وفي هذا السياق أكد لنا السيد منصف التبيني رئيس دائرة الغابات بجندوبة أن الاستعدادات تمثلت بالأساس في فتح الطرائد النارية ومسح المسالك الغابية بالآلات الكاسحة لتسهيل عبور شاحنات الحماية المدنية في صورة نشوب حريق إلى جانب جهر العيون الجبلية وتكثيف عدد حراس وأعوان الغابات ونشرهم بجل غابات الجهة وأضاف السيد التبيني أنه تم عقد اجتماعات تحسيسية متتالية بمقر المندوبية ومصالح الغابات كما وقع تفقد أجهزة اللاسلكية بمراكز الغابات وتم حث الأعوان والحراس بإعطاء المعلومة الصحيحة وفي الوقت المناسب والتأهب ليلا ونهارا لمراقبة الغابات بالجهة.

وأضاف محدثنا أنه من المنتظر تعزيز الجهة بشاحنات اطفاء عصرية من شأنها أن تحد من امتداد الحرائق نظرا لتقادم الأسطول الحالي خاصة الآلات الثقيلة ما يستوجب تغييره حتى نضمن تدخلا ناجعا من شأنه أن يحد من امتداد ألسنة اللهب الى أماكن أخرى مضيفا أن الامكانيات اللوجستية هامة جدا لحماية سكان الغابات من خطر الحرائق بالإضافة الى حماية الثروة الغابية والحيوانية بالجهة.

جمعيات تنموية في الموعد

لمعاضدة مجهود مختلف مصالح الغابات بجندوبة تولت بعض الجمعيات التنموية فتح الطرائد النارية على امتداد 4 أشهر وبالأنساق ذات الكثافة الغابية في اطار مشاريع تم اسنادها من طرف الولاية بالتنسيق مع مختلف الهياكل المتدخلة (تشغيل وغابات) ووجدت هذه البادرة اقبالا كبيرا من قبل سكان الغابات التي ساهمت في تشغيلهم الى جانب حمايتهم من الحرائق خاصة وأنه خلال السنة الفارطة تعرضت بعض العائلات بالشريط الحدودي الى حرق منازلها بالكامل وتم اجلائها الى وسط المدن.

التعويل على سكان الغابات

في مقابل هذه المجهودات المبذولة من طرف مصالح الغابات والجمعيات فان التعويل على سكان الأرياف في الحد من ظاهرة الحرائق يبقى كبيرا من خلال عمليات تحسيسية متواصلة نظرا لتدخلهم في الوقت المناسب ومد يد المساعدة لمصالح الغابات والحماية المدنية هذا إلى جانب ما تمثله الغابات لهم من مورد رزق على امتداد السنة مثل جني الخفاف وفتح الطرائد النارية واستخراج الزيوت النباتية واستغلالها كذلك علف لحيواناتهم وللتدفئة خلال فصل الشتاء من خلال قص الحطب الميت .

أمام تضرر الغابات من الحرائق والاستغلال العشوائي بعد الثورة فان مجهود مصالح الغابات متواصل على امتداد السنة من خلال تعويض أشجار الفلين التي أتلفت في الأماكن المتضررة وغرس الآلاف من الأشجار وحراستها إلى جانب استغلال الأشجار الهرمة لاستخراج مادة الفحم من خلال الإعلان عن مناقصات وبالتالي استغلال هذه الثروة الهامة وفق القانون هذا بالإضافة إلى المراقبة الشديدة في استغلال الزيوت النباتية مثل الريحان لتبقى غابات جندوبة رئة تونس والتي يجب الحفاظ عليها فهي تدر على المجموعة الوطنية بخيراتها المتعددة.

عمارمويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد