مفاجأة من الوزن الثقيل في قضية خلية صفاقس الإرهابية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
24
2019

مفاجأة من الوزن الثقيل في قضية خلية صفاقس الإرهابية

الجمعة 11 أفريل 2014
نسخة للطباعة
مفاجأة من الوزن الثقيل في قضية خلية صفاقس الإرهابية

 يعكف أعوان مكافحة الإرهاب للحرس الوطني بالعوينة على البحث في ما عرف بخلية صفاقس الإرهابية التي تم كشف النقاب عنها في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد الفارطين إثر انفجار جد داخل منزل يقع بعين الشرفي وتحديدا على مستوى النقطة الكيلومترية 12،5 بطريق العين بأحواز مدينة صفاقس، وحسب آخر المعطيات التي تحصلت عليها"الصباح" فإن الإرهابيين الذين تبين أنهم ينتمون لما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة المحظور وأن اثنين منهم محل تفتيش قد يكونوا تسللوا خلال العطلة المدرسية الأخيرة أو التي سبقتها إلى مؤسسة تربوية ثانوية بصفاقس واستولوا من داخل مخبر العلوم الفيزيائية على بعض المواد الكيميائية التي تستعمل عادة في التجارب العلمية، إذ سبق على ما يبدو للإطار الإداري لهذه المؤسسة أن أشعر السلط الأمنية بصفاقس بالسرقة وتم فتح محضر بحث في الغرض ضد مجهول، ولئن لم يتأكد بعد مسؤولية الخلية الإرهابية بصفاقس عن العملية فإن بعض المعطيات ترجح وقوف عدد من أفرادها وراءها.

وكان أعوان الحرس الوطني ألقوا القبض على أفراد هذه الخلية الذين تتراوح أعمارهم بين 21 سنة و35 سنة وينحدرون من عدة مناطق من الجمهورية بينها الوسلاتية من ولاية القيروان والصخيرة وعقارب من ولاية صفاقس إثر انفجار جد بمنزل بطريق العين، وحجزوا كمية من الامونيتر والسودا والكبريت ومجهرا صغير الحجم وأنبوب تجارب، وقد تبين أن الخلية كانت تخطط لارتكاب أعمال إرهابية خطيرة بولاية صفاقس تستهدف مؤسسات عسكرية وصحية واقتصادية تعرف تردد اعداد كبيرة من المواطنين عليها، من بينها أحد المستشفيين الجامعيين إضافة إلى ثكنة عسكرية بالجهة.

صابر المكشر

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة