أهالي "الخمامرة" بصوت واحد.. "نريد فك عزلتنا"!! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

جبنيانة

أهالي "الخمامرة" بصوت واحد.. "نريد فك عزلتنا"!!

الخميس 10 أفريل 2014
نسخة للطباعة
جبنيانة:أهالي "الخمامرة" بصوت واحد.. "نريد فك عزلتنا"!!

من يقول منطقة الخمامرة التابعة اداريا لمعتمدية جبنيانة يقول الظلم والحرمان والتهميش.. فهي منطقة ريفية آمنة تقع جنوب مدينة جبنيانة وتبعد حوالي 9 كلم عن مركز المعتمدية وتمتاز بخصوبة اراضيها ووفرة انتاجها الفلاحي وجدية اهاليها الذين يشتغلون بالفلاحة رجالا ونساء بما أنها تعتبر المورد الرئيسي لهم.. وهم يصارعون الزمن بلا كلل ولا ملل والظروف الطبيعية القاسية والتهميش..

هذه المنطقة الحالمة التواقة للافضل تعاني من العزلة المفروضة في زمن الحرية والانعتاق.. طبيعتها جعلت طرقاتها بمثابة مسالك فلاحية وحتى الشريان الحيوي الذي يربطها بمقر المعتمدية والبالغ طوله حوالي 9 كلم ورغم اهميته في تنشيط الحركة الاقتصادية والاجتماعية يظل عاجزا عن اداء الدور المنوط بعهدته على الوجه المطلوب وتتعكر حالته في فصل الامطار ويتحول الى برك في أكثر من نقطة ويتعذر على مستعمليه الالتحاق بمراكز عملهم أضف الى ذلك ما يلحقه من أضرار فادحة بوسائل النقل.. وقد أكد الاهالي آن وضعية الطريق أثرت سلبا على النتائج الدراسية لتلاميذ المنطقة وعلى المسيرة التنموية المحلية بسبب صعوبة ترويج الانتاج الفلاحي مما جعل بعضهم يتخلون عن تربية البقر الحلوب كما انهم يتحملون الاتعاب الجسام للالتحاق بالمؤسسات الصحية في الحالات المرضية العرضية.. فالى متى ستتواصل المعاناة ؟ فالعمل على تأهيل هذه الطريق نظرا لما لها من مؤشرات تنموية أخرى من أوكد الطلبات التي يحرص الاهالي على تحقيقها أما عن المسالك الفلاحية فحدث ولا حرج وهو ما يتوجب تعهدها وصيانتها بصفة منتظمة ومسترسلة مساهمة في تسهيل حركة سيلان مياه الامطار وتنقل المتساكنين وخاصة الناشئة منهم الى جانب تنشيط الحركة الاقتصادية ودفعها نحو الافضل مساهمة في الارتقاء بنوعية الحياة وخلق التوازن الجهوي.

 ومن جهة أخرى أفاد بعض المتساكنين أن من أوكد الطلبات التي تشغل بالهم والتي يلحون على توفيرها انشاء قاعة علاج تستجيب لحاجيات المنطقة وتواكب تطور عدد سكانها تكريسا لمبدا حق الجميع في الصحة.

ان سكان هذه المنطقة المهمشة يتحولون الى المؤسسات الصحية المجاورة احيانا من أجل حقنة ومن أجل استشارة طبية متحملين عناء الطريق ومخاطره وضياع الوقت الذي لا يقدر بثمن انهم يعانون الأمرين بسبب طول المسافة وقلة وسائل النقل انهم يذوقون العذاب ألوانا وينتظرون بفارغ الصبر برمجة قاعة علاج لتجنيبهم الاتعاب الجسام لا سيما في الحالات المرضية العرضية كما يؤكدون على ضرورة احدث نواة مدرسة ابتدائية تجمع شتات تلاميذ المنطقة الذين يعود بعضهم الى مدرسة المناصرية التي تبعد عن المنطقة قرابة 3 كيلومترات وآخرون الى مدرسة المجادبة البعيدة عنهم حوالي 5 كيلومترات..

هذه جملة من مشاغل المنطقة وطموحاتها في مختلف مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتي يترقب الاهالي دراستها بكل موضوعية من أجل الارتقاء بحياتهم الى الافضل وتحقيق العدالة الجهوية..

المختار بنعلية

كلمات دليلية: 

التعليقات

Houcine Ghali, ... | 04/11/14
Pourquoi Mokhtar Ben Alleyan' a pensé à El Khmamara que maintenant' Elle est dans cette situation depuis des dizaines d' années. Mais avant Mokhtar Aleya était dirigeant local du RCD. Alors, il ne critiquait rien. Quelle hypocrisie!!

إضافة تعليق جديد