تونس توقع على ثلاث اتفاقيات بقيمة 342 مليون دينار.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

تونس توقع على ثلاث اتفاقيات بقيمة 342 مليون دينار..

الخميس 10 أفريل 2014
نسخة للطباعة
الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي أبرز المؤسسات المانحة...
تونس توقع على ثلاث اتفاقيات بقيمة 342 مليون دينار..

وقع وزير الاقتصاد والمالية حكيم بن حمودة ومدير عام الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي عبد اللطيف يوسف الحمد امس الاول على ثلاثة اتفاقيات، وتتمثل هذه التمويلات فى خط تمويل لفائدة بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة بقيمة 20 مليون دولار اي ما يعادل 32 مليون دينار بهدف تمويل مشاريع واستثمارات في القطاع الخاص واحداث المؤسسات الصغرى والمتوسطة.وتتمثل الاتفاقية الثانية في خط تمويل بقيمة 50 مليون دولار اي ما يعادل الـ 80 مليون دينار منحه الصندوق الى الحكومة التونسية لتمويل المشاريع الصغرى والمتوسطة.

اما الاتفاقية الثالثة فتتعلق بمساهمة الصندوق فى تمويل المرحلة الثالثة من مشروع الطرقات الجهوية والمسالك الريفية بمبلغ يناهز 40 مليون دينار كويتي اي ما يعادل 230 مليون دينار تونسي ...مثلت الاجتماعات السنوية للهيئات المالية العربية التي اختتمت امس بتونس فرصة هامة لتعرض بلادنا من خلالها جملة من المشاريع والاستثمارات امام اكبر المؤسسات المالية العربية لدعم ميزانية الدولة لسنة 2014 وتغطية العجز الحاصل فيها الى جانب دفع عجلة التنمية في العديد من القطاعات الحيوية في البلاد.

وتكتسي هذه الاجتماعات طابعا خاصا حيث يقتصر الحضور فيها على وزراء المالية والاقتصاد ومحافظي البنوك المركزية العربية، والمديرين العامين ورؤساء مجالس إدارة مؤسسات التمويل العربية وممثلين عن مؤسسات وهيئات مالية دولية، وتعتبر هذه المناسبة فرصة سانحة للقاء وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية والتشاور فيما بينهم حول سبل مزيد تنسيق السياسات المالية بين الدول العربية لمجابهة المستجدات الاقتصادية والمالية العالمية والإقليمية وتنسيق المواقف في المحافل والاجتماعات الدولية.

وتضم هذه الاجتماعات الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي وصندوق النقد العربي والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي.

وباعتباره من ابرز المؤسسات المالية المانحة فقد قدم الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي الى تونس الى حد الان 51 قرضا تتجاوز قيمتها 3 مليار دينار تونسي و12 هبة بقيمة جملية تقارب 26 مليون دينار.

كما يعتبر الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من أهم المؤسسات المالية العربية التي نجحت منذ عام 1974 في ترجمة أهداف التنمية الاقتصادية العربية إلى واقع ملموس، حيث يعد الصندوق العربي شريكا استراتيجيا وتنمويا لتونس ساهم في تمويل عديد المشاريع في مختلف القطاعات ومن بينها بالخصوص السدود والطرقات السيارة والطاقة والفلاحة والتعليم العالي والقطاع الخاص والتنمية المندمجة وتحسين ظروف العيش بالمناطق المحرومة.

وتحظى تونس بمساندة متواصلة من قبل الصندوق العربي انعكست من خلال استجابة الصندوق الدائمة لتغطية حاجياتنا في مجال تمويل المشاريع التنموية.

كـمـا قدّم الصندوق العربي لتونس عددا من المساعدات الفنية لتمويل جملة من الدراسات الإستراتيجية في عديد القطاعات الحيوية.

وسجل التعاون مع الصندوق العربي خلال سنة 2014 أفضل المستويات مقارنة بالسنوات الفارطة حيث تمت الموافقة على المساهمة في تمويل مشروع تهيئة المسالك الريفية والطرق الجهوية المصنفة ومشروع سد ملاق العلوي هذا إلى جانب مساهماته القيمة في تمويل مشاريع القطاع الخاص الصغيرى والمتوسطة.

ويضم الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي الذي يتخذ مقرا له في دولة الكويت 21 عضوا وتشمل التمويلات التي منحها الصندوق الى بلادنا البنية التحتية وفي ابرز القطاعات المنتجة والخدمات الاجتماعية وخاصة في مشاريع الربط الكهربائي والغاز الطبيعي والطرقات الدولية والاتصالات على غرار مشروع الطريق السيارة وادي الزرقاء-بوسالم بتكلفة تناهز الـ 216 مليون دينار تونسي وخط التمويل الذي استفاد منه البنك التونسي للتضامن المقدر بـ 85 مليون دينار تونسي خلال سنة 2012.

وفي سنة 2013 يعتبر مشروع المظيلة 2 اهم المشاريع التي مولها الصندوق بقيمة تناهز 125 مليون دينار تونسي، اما في سنة 2014 فقد حازت مشاريع التنمية الريفية على الحيز الاكبر في اجندا الصندوق المنجزة في بلادنا على غرار اتفاقية القرض الخاصة بمشروع الطرق الجهوية المصنفة والمسالك الريفية المقدرة بـ 230 مليون دينار تونسي.

وبخصوص آفاق تعاون بلادنا مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي فسوف يشمل التعاون في المرحلة القادمة مشاريع التنمية المندمجة والسدود والطرقات السيارة والقطاع الخاص.

 وفاء بن محمد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد