مبدأ تكافؤ الفرص يفرض على المرزوقي الاستقالة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 22 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
23
2020

رغم أن مشروع القانون الانتخابي وخارطة الطريق لا تجبرانه على ذلك

مبدأ تكافؤ الفرص يفرض على المرزوقي الاستقالة

الاثنين 7 أفريل 2014
نسخة للطباعة
رغم أن مشروع القانون الانتخابي وخارطة الطريق لا تجبرانه على ذلك :مبدأ تكافؤ الفرص يفرض على المرزوقي الاستقالة

رغم عدم احتواء مشروع القانون الانتخابي الذي ينطلق المجلس التأسيسي في مناقشته اليوم لبند قانوني يفرض على الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي الاستقالة قبل الانتخابات فقد تعالت عديد الأصوات تطالبه بتجسيم هذه الخطوة ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص بين مختلف الأطراف .

وفي الوقت الذي تواصل فيه نقاش مشروع القانون الانتخابي عديد الأسابيع في لجنة التشريع العام داخل المجلس التأسيسي حيث حسم في العديد من المسائل فإن موضوع استقالة رئيس الجمهورية لم يطرح لا من قريب ولا من بعيد .

استثناء لكن

ويبدو ان استقالة رئيس الجمهورية لم تتم إثارتها لأن خارطة الطريق استثنت رئاسة الجمهورية من الاستقالة وبالتالي تظل مسألة سياسية تحل بالتوافق بين الفرقاء السياسيين وفقا لمحمد قحبيش عضو لجنة التشريع العام.

ورغم تأكيد الرئيس المنصف المرزوقي في أكثر من مناسبة انه لن يستقيل من منصبه ولن يسلم الحكم إلا لرئيس منتخب باعتبار انه رئيس منتخب من المجلس التأسيسي اعتبر الكثيرون ان المرزوقي لم يتم انتخابه من الشعب مباشرة وهو ما يحتم استقالته لانه لا يمكن مقارنته بعدم استقالة رؤساء الدول الديمقراطية قبل الانتخابات وهي مقارنة عرجاء لا تجوز في مختلف جوانبها وزواياها.

ويعد تعالي الأصوات المطالبة باستقالة المرزوقي ليس جديدا على الساحة السياسية لكنه تزايد أكثر مع الشروع في مناقشة القانون الانتخابي حيث أكدت آمنة منصور القروي رئيسة الحركة الديمقراطية للإصلاح والبناء التي عبرت في وقت سابق عن نيتها في الترشح للانتخابات الرئاسية ان المرزوقي مطالب بالاستقالة ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين الجميع .

رفض قاطع

وقالت المنصوري في تصريح لـ"الصباح الاسبوعي" "اذا رفض المرزوقي الاستقالة عليه عدم الترشح للانتخابات الرئاسية لانه لا يعقل ان يدخل في سباق الانتخابات وتحت تصرفه السلطة وما تعنيه من امكانية استغلالها لفائدته وهذا ما ترفضه اغلب الحساسيات السياسية رفضا قاطعا".

وانطلاقا من مثل هذه التصريحات التي تزايدت في الأسابيع الأخيرة في مختلف المنابر باتت كل المؤشرات توحي بان موضوع استقالة الرئيس المنصف المرزوقي سيثير جدلا واسعا في الأيام القادمة رغم ان مشروع القانون الانتخابي وخارطة الطريق لا تجبرانه على ذلك، لكن بناء مسار ديمقراطي حقيقي ينبني على ضرورة ضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأطراف خاصة بعد ان عبر رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر عن نيته في الاستقالة .

 محمد صالح الربعاوي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة