هذه حقيقة رسالة التهديد التي تلقاها الإتحاد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
18
2018

نابل

هذه حقيقة رسالة التهديد التي تلقاها الإتحاد

الجمعة 4 أفريل 2014
نسخة للطباعة
نابل: هذه حقيقة رسالة التهديد التي تلقاها الإتحاد

 تلقى مؤخرا الإتحاد الجهوي للشغل بنابل تهديدات بالتفجير لمقرات المنظمة وبإغتيال بعض القيادات النقابية وذلك بواسطة رسالة وردت عبر البريد إلى مقر الإتحاد.  وعن مضمون هذه الرسالة ووقعها على النقابيين والإجراءات المتخذة إلتقينا الكاتب العام للإتحاد الجهوي للشغل بنابل عباس الحناشي الذي خص "الصباح" بالتوضيحات التالية: "وردت على مقر الإتحاد بنابل رسالة عبر عون البريد بتاريخ 28 مارس 2014 بعد فتحها والإطلاع على فحواها وقد كانت محررة بخط اليد مؤرخة في 26 مارس 2014 وموجهة إلى الأمين العام لإتحاد الشغل الأخ حسين العباسي حيث تضمنت تهديدا صريحا بتفجير مقرات إتحاد الشغل بمختلف أنحاء الجمهورية ووصف الإتحاد بالطاغوت وإتهامه بحذف الكاباس ..."

وعن حقيقة ما تضمنته هذه الرسالة من التهديد بإغتيال بعض الوجوه النقابية قال محدثنا: "نعم ورد بصريح العبارة تهديد بتصفية بعض النقابيين جسديا بذكر عبارة حان يوم الإنتقام". وعلى إثر هذه الرسالة التي تم أخذها على محمل الجد من طرف جميع الجهات النقابية والأمنية والجهوية بولاية نابل تم إتخاذ إجراءات عاجلة حسب تأكيد عباس الحناشي بقوله: "تم الإتصال يوم 1 أفريل 2014 بالسيد وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بنابل حيث قدمنا قضية ضد مجهول وتم تكليف السلط الأمنية بالبحث في الشكاية والتكثيف من الدوريات الأمنية لحماية مقر الإتحاد الجهوي من هذه التهديدات ، كما تم حث النقابيين على المستوى المحلي باليقظة لحماية المقرات بالمعتمديات".

وعلى إثر هذه التهديدات تلقى الإتحاد الجهوي للشغل بنابل بيانات تضامنية من عديد الجهات ومختلف القطاعات المهنية .

وما تجدر الإشارة إليه أن نفس الرسالة شكلا ومضمونا وردت على بعض مقرات الإتحاد وهو ما أثار إستغراب الجهات الأمنية على مستوى وزارة الداخلية التي تعمل على تحليل المعطيات والبحث عن الأطراف التي تقف وراء هذه العملية.

كمال الطرابلسي

         

فحوى رسالة التهديد للاتحاد

أكدت مصادر لـ"الصباح" أن الاتحاد الجهوي للشغل بنابل تلقى رسالة عبر البريد يوم الثلاثاء 1 أفريل وبفتحها وجد خريطة غير مفهومة تتكون من خطوط منحنية وعلى رأسها رؤوس مرسومة باليد كتب على الخريطة "طاغوت" وشعار شغل حرية كرامة وطنية وأسماء لا علاقة لهم بالنقابيين قد تكون إشارات لتحديدالموقع. كما كتب في الرسالة اضافة للخريطة النص التالي في ما معناه:

الى حسين العباسي نعلمك اننا سنفجر مقرات الاتحاد في كامل الجهات باستعمال احزمة ناسفة وقنابل يدوية وسنقتل نقابيين في كل الجهات بسبب اعادة العمل بمناظرة الكاباس

مع العلم ان المندوبية الجهوية للتربية بنابل تلقت نفس الرسالة في شهر فيفري الماضي وتضم اسماء مؤسسات مستهدفة في نابل كما تلقت مديرة احدى المؤسسات الاعدادية بدار شعبان نفس الرسالة.

ويذكر أن الكاتب العام المساعد المكلف بالمالية والإدارة بالاتحاد الجهوي للشغل بنابل قد تقدم ببلاغ لدى منطقة الأمن الوطني بنابل وسلمهم الرسالة وتم ارسال نسخة منها عبر الفاكس الى المركزية.

 سعيدة الميساوي 

إضافة تعليق جديد