فيما تتعدد القراءات ويرتفع سقف التوقعات: لقاء أوباما ـ جمعة.. الحل يبدأ من تونس.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

تحليل إخباري

فيما تتعدد القراءات ويرتفع سقف التوقعات: لقاء أوباما ـ جمعة.. الحل يبدأ من تونس..

الخميس 3 أفريل 2014
نسخة للطباعة
تحليل إخباري:فيما تتعدد القراءات ويرتفع سقف التوقعات: لقاء أوباما ـ جمعة.. الحل يبدأ من تونس..

كثيرة هي الملفات التي قد يتطلع مهدي جمعة الى بحثها خلال زيارته الراهنة الى الولايات المتحدة في مرحلة لا تخلو من الصعوبات والتحديات على البلاد كما على مسار الانتقال الديموقراطي بعد ثلاث سنوات من الثورة التي وجدت لها في أروقة الكونغرس الأمريكي ومنذ الساعات الأولى كل عبارات الدعم والتأييد من جانب الرئيس الأمريكي باراك أوباما...

واذا سلمنا بأن ملف الازمة الاقتصادية غير المسبوقة التي تمر بها البلاد وما تستوجبه من حلول وقروض ومخططات عاجلة تبقى العنوان الأول للزيارة لتجنب السقوط الى الهاوية فان الأرجح أن للملف الأمني والسياسي والخطر الإرهابي موقعه أيضا. فلعبة المصالح الامريكية تتجاوز حدود تونس وانعكاسات المشهد الليبي ستكون الحاصر الغائب بالنظر الى ما يحدث في هذا البلد من استشراء للفوضى وانتشار للسلاح والميليشيات التي تسير المشهد وتجعل الثروات النفطية رهينة أهواءها وحساباتها ومصالحها ونفوذها في غياب مؤسسات الدولة الفاعلة...

موسم زيارات المسؤولين لا يتوقف عند زيارة رئيس الحكومة مهدي جمعة الى واشنطن وان كانت الأهم بالنظر الى أنها تتعلق بالقوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية الأولى في العالم ولكنه يمتد ليشمل بقية الرئاسات بدءا من رئيس الجمهورية المؤقت الذي يتحول الى بروكسيل للمشاركة في القمة الافريقية الأوروبية بعد القمة العربية بالكويت ورئيس المجلس الوطني التأسيس مصطفى بن جعفر المتواجد في كندا في نفس الفترة وذلك في الوقت ذاته الذي تستقبل فيه البلاد أمير قطر الشيخ تميم في جولته الافريقية في أعقاب زيارته أمس الى السودان ولقاءه مع الرئيس البشير وما يروج بشأن البحث عن ملاذ جديد للاخوان الذين لم يعد بإمكان قطر مواصلة استضافتهم...

وفي انتظار الكشف عن أهداف وأبعاد هذه الزيارات المكوكية لقطف ما يمكن أن تحمله من ثمار قد تنضج وقد لا تنضج يبقى الانتظار والترقب سيد المشهد.

سباق مع الزمن ...

لقد استبقت وزارة الخارجية الامريكية زيارة مهدي جمعة رئيس الحكومة المؤقت بقرار إلغاء تحذير لرعاياها كانت أصدرته قبل سنتين من السفر الى تونس في أعقاب أحداث "غزوة" السفارة في سبتمبر 2012، والتي وجهت صفعة حادة للديبلوماسية التونسية بعد الفشل الأمني الذي أدى الى ما أدى اليه في حينه من نهب وحرق لمقر السفارة والمدرسة الامريكية، والذي تحملت تونس تداعياته الجسيمة، وهو قرار قابل لأكثر من قراءة ويمكن أن يكون إشارة من جانب الإدارة الامريكية على استعدادها لدعم الحكومة التي خلفت "الترويكا" بقيادة حركة النهضة في أعقاب الحوار الوطني والتوافق الحاصل بشأن الدستور الجديد .

 ورغم أن تونس ليست وجهة السياح الأمريكيين ورجال الاعمال الأمريكيين فان الإعلان قد يكون محفزا لدول أخرى بعد زوال الأسباب الداعية لقرار التحذير الذي لا يمكن الا أن يكون سلبيا على تونس خاصة مع تواتر أحداث ومخططات الإرهاب والإرهابيين الذين استغلوا هشاشة المشهد الأمني في البلاد ليواصلوا تحركاتهم وتهديداتهم للبلاد والعباد.

محطة سياسية... فماذا بعد رسائل الطمأنة؟

بلقائه المرتقب اليوم مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض يكون مهدي جمعة رئيس الحكومة المؤقت على موعد مع المحطة الثانية في زيارته الامريكية، وهي المحطة السياسية التي تحتضنها العاصمة السياسية واشنطن بعد أن كانت محطته الأولى اقتصادية بالأمس انطلاقا من العاصمة المالية نيويورك حيث التقي بمسؤولين عن شركتي "غوغل" و"مايكروسوفت" للتكنولوجيا...

على أن الأكيد أن هذه الزيارة الأولى لرئيس الحكومة تظل محط انظار الجميع في انتظار ما سيحمله الحوار الاستراتيجي الأمريكي التونسي الذي كان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وخلال زيارته الخاطفة الى تونس في فيفري الماضي أعلن أن موعد انطلاقه سيكون بالتزامن مع زيارة رئيس الحكومة المؤقت الى واشنطن بدعوة رسمية من سيد البيت الأبيض الذي لم يخف اعجابه وتأييده في أكثر من مناسبة لسلمية الثورة التي انطلقت من تونس.

من المواعيد المرتقبة لرئيس الحكومة بالإضافة الى مسؤولي الإدارة الامريكية لقاءه برئيسة صندوق النقد الدولي كريتسن لاغارد وجيم يونغ كيم مسؤول البنك الدولي .

وبالعودة الى العلاقات الامريكية التونسية وبلغة الأرقام فان تونس تحتضن 65 مؤسسة أمريكية تشغل 12 الف عامل أما عن رصيد الميزان التجاري فيتصف بالعجز الذي يقدر بـ482,82 مليون دولار سنة 2013 مقابل 728,2 لسنة 2013 وهي ارقام لا تعكس بأي شكل من الاشكال قرنين من العلاقات بين الشعبين رغم البعد الجغرافي، وقد أبرمت أول اتفاقية للصداقة والتبادل التجاري بين تونس وأمريكا منذ مارس 1799، ليتم لاحقا بعث أوّل قنصليّة أمريكيّة بتونس في جانفي 1800...

وربما جدير بالذكر أن الولايات المتّحدة كانت أوّل قوّة عظمى تعترف بسيادة الدّولة التّونسيّة يوم 17 ماي 1956 ومع ذلك وبرغم عراقة العلاقات فان حجم المبادلات التجارية ومستوى التعاون يظل متواضعا وبعيدا عما يفترض أن يكون عليه كما أن الاتفاق الاطاري للتجارة والاستثمار TIFAالذي استفاد منه المغرب لا يزال بعيد التنفيذ .

زيارة مهدي جمعة وفريقه الحكومي الى واشنطن على أهميتها فإنها لن تحمل معها عصا سحرية ولن تزيل الكثير من نقاط الاستفهام العالقة في الاذهان في انتظار أن أن تتجسد الوعود الكثيرة من هنا وهناك وتتحول الى مشاريع استثمارية ملموسة لتزيل بعض المخاوف والشكوك بشأن وقوع المحظور والعجر المرتقب عن تسديد الأجور.

طبعا إن آخر ما يمكن انتظاره أن تتحول مهمة مهدي جمعة الأولى في مثل هذه الزيارات كما يريد لها البعض زيارة تهدف لمد الايدي وإرساء ثقافة الاستجداء والتسول فهذا ما لا يمكن لاحد قبوله وهذا الأهم زيارة تعزيز المصالح المشتركة والبحث عن الارضية المطلوبة بما يساعد على إرساء المشاريع الاستثمارية في مختلف المجالات وتحريك عجلة الاقتصاد لتجاوز حالة الجمود والركود الحاصل وابعاد شبح الإفلاس بعد السنوات العجاف التي مرت على البلاد ...

من هذا المنطلق فان رئيس الحكومة في سباق مع الزمن وقد تم تحديد روزنامة مكثفة لزيارات مكوكية كانت بدايتها في جولة خليجية قبل القمة العربية استثنت سلطنة عمان لاسباب يبدو أنها مرتبطة بالتوقيت كما أعلن، تنقل خلالها جمعة بين السعودية والامارات وقطر والبحرين وتلتها الجولة الامريكية الراهنة وستتلوها جولة اسيوية لاحقة وربما أخرى الى فرنسا بعد الإعلان عن حكومة فالز الجديدة

في غياب كيري ...

على أن الملاحظة الأولى التي من شانها أن تثير الانتباه ان زيارة جمعة الى واشنطن تأتي بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية جون كيري الى الجزائر في غمرة الاستعداد لانتخابات رئاسية مثيرة للجدل في هذا البلد الغني بثرواته وامكانياته الطبيعية، والتجاذبات الحاصلة على الساحة الجزائرية بين مؤيد ورافض للزيارة التي يعتبر البعض أنها قد تؤشر الى تدخل أمريكي مكشوف في شأن داخلي جزائري، وبين من يعتبر أن الامر يتعلق بحرص الولايات المتحدة على ضمان مصالحها في الجزائر بعيدا عن أي تدخل في الانتخابات، وهوما يعني أن جمعة سيكون له لقاء بعد أوباما مع نائب وزير الخارجية ويليام بيرنز الذي زار تونس أكثر من مرة والذي قد يكون أكثر اطلاعا ودراية بالمشهد الراهن من كيري نفسه المنصرف الى جولاته المكوكية الى الشرق الأوسط لمواصلة المحادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين وبين جولاته الى بروكسيل لبحث الازمة مع روسيا ودور الحلف الأطلسي في المنطقة على وقع التحولات المتسارعة .

على أن الأكيد وفيما يفرش السجاد الأحمر استعدادا لاستقبال مهدي جمعة في البيت الابيض اليوم الإشارة الى أن عودة الروح الى الديبلوماسية التونسية مع تولى الحكومة الجديدة مهامها قبل أقل من شهرين أن هذه العودة أو الاستفاقة لا تزال في بداياتها وأن الاصعب لم يبدأ بمعنى أن الأخطر سيكون عندما تعجز الدولة عن تسديد الجرايات لموظفيها...

الأصل في الأشياء...

فليس سرا أن زيارة جمعة الى بلاد العم سام تأتي فيما تواجه تونس بعد ثلاث سنوات على الثورة قائمة من التحديات قد يكون لها بداية ولكن لا يبدو لها من نهاية قي ظل المشهد الاقتصادي المعقد والصعوبات التي تعيش على وقعها البلاد بين مخاطر الإفلاس وتفاقم البطالة والتضخم والعجز.

واقع الحال أن لقاء أوباما جمعة ومهما تعددت بشأنه القراءات وارتفعت التوقعات والطموحات فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن يلغي الأصل في الأشياء وهو أن الحل لكل أزماتنا لا يمكن أن يكون مستوردا ولا يمكن الا أن يكون تونسيا اذ لا شك أن تجاوز الازمات الراهنة أمر بيد التونسيين أولا وأخيرا، وان كل الاموال والمساعدات لن تغير من البلاد شيئا اذا لم تتغير العقليات وتتوافر الجهود لإعادة دفع البلاد والاقتداء بما صنعه الالمان بعد الحرب العالمية الثانية واستعادة ما تحقق لليابان بعد هيروشيما وما توصلت اليه نمور آسيا بعد أسوإ أزمة اقتصادية في تسعينات القرن الماضي وعدا ذلك فان عقلية اليد السفلى لن تساعد في شيء لضمان حق الأجيال القادمة في السيدة والرقي والازدهار ...

حكومة مهدي جمعة كانت أشارت عشية انطلاق زيارته إلى أمريكا أنه سيتم خلالها بحث سبل تدعيم التعاون والشراكة بين البلدين في مختلف الميادين في هذه المرحلة الإنتقالية.

وأضافت انه سيتم خلال هذه الزيارة أيضا "إطلاق الدورة الأولى من الحوار الإستراتيجي التونسي-الأمريكي الذي سيكون إطارا ملائما لمناقشة جميع اوجه التعاون وفق نظرة استراتيجية تساهم في دفع العلاقات الثنائية إلى مستوى تطلعات البلدين.

وفي انتظار أن تتجسد الوعود يبقى الأكيد أن الأمور بخواتيمها وبما ستحمله في طياتها من مصالح للبلاد والعباد وبما يمكن أن تقدمه زيارة جمعة ولكن أيضا زيارة ساكن قرطاج الى بروكسيل وزيارة رئيس المجلس الوطني التأسيسي الى كندا لتأثيث الفراغ الحاصل ...

 آسيا العتروس

كلمات دليلية: 

التعليقات

deutschland tri... | 04/10/14
Many thanks for offering these kinds of a wonderful report, it was excellent and very informative. as a very first time visitor to your site I am quite impressed. I discovered a great deal of informative stuff in your report. Preserve it up. Thank you. deutschland trikot WM 2014 http://crisi.de/
chaussure requin | 04/13/14
Greetings from Florida! I'm bored to death at work so I decided to browse your blog on my iphone during lunch break. I love the information you provide here and can't wait to take a look when I get home. I'm shocked at how fast your blog loaded on my cell phone .. I'm not even using WIFI, just 3G .. Anyways, great site!| chaussure requin http://zhz.fr/chaussure-requin/

إضافة تعليق جديد