250 مليون دينار تونسي استثمارات مباشرة في القطاع الخاص.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية

250 مليون دينار تونسي استثمارات مباشرة في القطاع الخاص..

الخميس 3 أفريل 2014
نسخة للطباعة
البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية :  250 مليون دينار تونسي استثمارات مباشرة في القطاع الخاص..

لا تزال الدولة تعول على القطاع الخاص باعتباره المحرك الاساسي للاقتصاد الوطني لاسيما من خلال الشركات الصغرى والمتوسطة التي تمثل اليوم اكثر من 90 بالمائة من القطاع.

ولتدعيم هذا النوع من الشركات، تعمل الدولة على استقطاب اكثر ما يمكن من مصادر تمويل خارجية على غرار البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية الذي انخرطت فيه تونس مؤخرا كعضو دائم وهي البلد الاول في جنوب البحر الابيض المتوسط التي يفتتح بها مكتب دائم يتبع البنك.

ويقوم البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية بتمويل مشاريع يحتل فيها القطاع الخاص المقام الأول، وتركز على دعم عملية التحول نحو اقتصاد السوق والتعددية الديمقراطية، ويشرف على إدارة البنك 61 دولة الى جانب الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار.

وانطلق البنك نشاطه بصفة رسمية ابان الثورة وفتح مكتب له بتونس في شهر جوان 2013 وقدم حتى اليوم ما يناهز الـ 115 مليون يورو اي ما يناهز الـ 250 مليون دينار تونسي استثمارات مباشرة في مشاريع على كامل تراب الجمهورية وقد شملت هذه المشاريع عدة مجالات على غرار الصناعات المعملية والاعلامية والخدمات والعمل على تاهيل القطاع المصرفي وتطوير الطاقات المتجددة...

وكانت الانطلاقة بمنح اول خط تمويلي اقليمي بقيمة 20 مليون يورو لفائدة البنك التونسي الكويتي لتمويل القطاع المالي التونسي وتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والتجارة الدولية الى جانب خط تمويل ثاني منحه البنك الى مؤسسة "اندا" لتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة بقيمة 5 ملايين اورو اي ما يعادل 11 مليون دينار ويتنزل هذا القرض فى اطار الالية الخاصة بالموسسات المحلية للبنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية وهو يتضمن برنامج مساعدة فنية لارساء منتجات مالية مختصة.

ويقدم البنك الى جانب الدعم المالي المباشر دعما فنيا صلب المؤسسة التونسية تندرج ضمن حزمة من البرامج الفنية الاستشارية لضمان ديمومة المشروع وتاثيراته الايجابية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ..

برامج للدعم الفني المباشر..

من بينها برنامج " BAS" الذي تنتفع به المؤسسات التونسية ذات غالبية في راس المال في القطاع الخاص وتشغل اقل من 250 عامل قار ويعمل هذا البرنامج على توفير استشاريين وطنيين لتقديم خبرات استشارية في تطوير استراتيجية المؤسسة وفي التسويق واكتساح اسواق جديدة وكل ما يخص الموارد البشرية وما في ما يتعلق بتنظيم المؤسسة وادارتها وارساء قيم الجودة ..

وقد دعمت البنك منذ انطلاقها في تونس باعتماد هذا البرنامج ما يناهز الـ 60 مشروعا في العديد من القطاعات الاقتصادية على غرار القطاعات الصناعية من صناعات معملية وصناعات غذائية وفي قطاع الخدمات فضلا عن قطاع التجارة، بلغ معدل تكلفة هذه المشاريع الـ 20 الف دينار للمشروع الواحد.

ولا يختلف البرنامج الثاني "EGP" عن سابقه من ناحية الهدف المناط به من حيث الدعم الفني المباشر للمؤسسة التونسية، فقط هو برنامج موجه بالاساس الى الشركات الاكبر حجما والتي يتراوح عدد عمالها بين 200 و500 عامل ويبلغ معدل رقم معاملاتها الـ 5 مليون دينار ويشمل هذا البرنامج المؤسسات التونسية بالاساس في القطاع الخاص وتتمثل خدمات البرنامج هي الاخرى في توفير خبراء وكفاءات في القطاع وفي المهنة وليس باستشاريين ويتمثل تدخله في المؤسسة في مواكبة الاطارات العليا لتحسين جميع جوانب التصرف والادارة وذلك بغية تطوير المؤسسة ..

وتبلغ كلفة المشروع الواحد 50 الف يورو مقابل 60 يوما خبرة موزعة على 12 الى 18 شهرا وتتحمل المؤسسة من هذه التكلفة ما بين 10 و50 بالمائة والبقية تتكفل بها البنك واستفادت من هذا البرنامج 18 مشروعا..

وبعد ما لقيت هذه البرامج استحسانا وقبولا من قبل النسيج المؤسساتي في القطاع الخاص في البلاد، يعمل البنك على مزيد خلق برامج جديدة تدعم المؤسسة التونسية فنيا وماليا..

كما تهدف البنك من خلال هذه البرامج الداعمة الى تحسين المؤسسة التونسية على مستوى مردوديتها وخدماتها خاصة في ما يتعلق بتوفير اكثر ما يمكن من فرص عمل وتحسين امكانيات البلاد في الاستثمار والعمل على تحقيق السلم الاجتماعي والمساهمة في منوال التنمية.

 وفاء بن محمد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد