45 مليون دولار حصة تونس من برنامج الامم المتحدة 2014-2017 - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 6 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
7
2020

المدير الاقليمي للدول العربية في برنامج الامم المتحدة الانمائي:

45 مليون دولار حصة تونس من برنامج الامم المتحدة 2014-2017

الأربعاء 2 أفريل 2014
نسخة للطباعة
المدير الاقليمي للدول العربية في برنامج الامم المتحدة الانمائي: 45 مليون دولار حصة تونس من برنامج الامم المتحدة 2014-2017

اكدت سيما بحوث الامينة العامة المساعدة للامم المتحدة والمديرة الاقليمية للدول العربية في برنامج الامم المتحدة الانمائي، في لقاء مع "الصباح" انها تؤمن بقدرة وقابلية البيئة التونسية والشباب التونسي واصحاب القرار على تحقيق التفاعل الايجابي مع ما تحمله الاستراتيجية العالمية لبرنامج الامم المتحدة الانمائي للشباب من برامج عمل.. وقالت: "ما وقع في تونس اعطى مثالا لبقية الدول على امكانية التغيير وامكانيات التوافق وعلى الطاقة الهائلة  لدى الشباب وقدرته على التغيير.."

وقدمت بحوث عرضا مفصلا لخطة العمل التي تنبني عليها الاستراتيجية العالمية لبرنامج الامم المتحدة الانمائي للشباب الذي سيمتد من السنة الجارية 2014 والى حدود 2017.

وحسب منير تابت المنسق المقيم لمنظمة الامم المتحدة بتونس والممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي، خصت الاستراتيجية تونس بحوالي 45 مليون دولار سيسخر ثلثها من اجل التمكين الاقتصادي ومكافحة الفقر بين الجهات وتقليص التفاوت الاقتصادي والاجتماعي..

استراتيجية 2014-2017

بيّنت بحوث أن خطة العمل في تونس "ستعنى بـ7 مسائل اساسية هي: النمو الاقتصادي من خلال تقديم خدمات للحكومات وللمؤسسات حول كيفية تحقيق النمو الاقتصادي، والحكم الرشيد اي حكم القانون وسيعتني بمسألة القوانين وكيف تكون مساهمة في التنمية المستدامة، وتحسين الخدمات المقدمة للناس سواء الخدمات الصحية او البيئية او الادارية  او غيرها.. كما ستهتم البرامج بالمساواة بين الجنسين ..

ستعنى الاستراتيجية ايضا بكيفية التعامل مع اثار التغير المناخي خاصة ان الاكثر تأثرا به هم الأكثر فقرا، مع العمل على توفير فرص عمل دائمة للشباب، وتقديم تكوين يمكّن الشباب من اكتساب سبل التعامل مع الكوارث الطبيعية والازمات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية..

واعتبرت المديرة الاقليمية للدول العربية في برنامج الامم المتحدة الانمائي ان هذا التداخل بين النقاط والتعاون مع منظمات المجتمع المدني والجهات الرسمية والمواطنين انفسهم "يمثل قوة برنامج الامم المتحدة الانمائي.."

واوضحت أن برنامج العمل الجديد الذي تتبناه الامم المتحدة الانمائي في العالم الذي تم اقراره مؤخرا يهدف اساسا الى القضاء على الفقر ومحاولة القضاء على التهميش وعدم المساواة المنتشرة على مستوى الجنسين في المكاسب التنموية بين المدن وبين الريف والمدينة وايضا بين الدول.. واحد اهم النقاط التي ستهم بها برنامج الامم المتحدة الانمائي هي ايجاد فرص عمل متجددة للشباب وتدعيم التمكين السياسي والتمكين الثقافي للشباب..

القضاء على الفقر

وحول المشاريع التي تم رصدها من اجل الحد من الفقر قال منير تابت ان برنامج الامم المتحدة الانمائي على وعي أنه "موضوع معقد جدا ويحتاج الى حلول متكاملة على الصعيد السياسات العامة والاستثمار في الجهات والاستثمار الخاص وخلق فرص العمل وتقوية وتمكين الشباب، والقدرة على صياغة المشاريع وعلى خلق فرص عمل لانفسهم.. والتاثير على صانع القرار من اجل خلق فرص عمل للشباب.."

سلبيات واشكاليات

من جانبها لخصت بحوث الاشكاليات والمعوقات التي تحول دون المشاركة الشبابية في الانتخابات او تقلد مناصب، في ثلاث نقاط هي العقلية الاجتماعية التي مازالت تنظر الى الشباب بدونية رغم انهم يمثلون اغلب السكان، وعددهم يفرض تمثيلية داخل المجالس النيابية."

واقصاء القيادات الشبابية التي ظهرت خلال تحركات الربيع العربي والبرنامج سيسعى الى نقلها من الشارع الى المؤسسة للمساهمة في بناء واستمرارية المؤسسات القادرة على الاستجابة لمتطلباتهم.

واضافت ان على الاعلام ان يكون له دور لتغيير الموروث الثقافي وتمكين الشباب من الوصول الى مواقع متقدمة.

وبينت أن "مشروع الامم المتحدة الانمائي سيسعى وبشكل خاص للتاثير على السياسيات العامة وجعل البيئة العامة اكثر استدامة.. وذلك عبر البحث مثلا مع الوزارات (المالية والاقتصاد والتجارة..) على كيفية جعل البرنامج الاقتصادي القادم منصفا للجهات وملائما لمشاركة الشباب في القوة الاقتصادية اكثر مما كان في السنة الماضية..وذلك للوقوف عند طبيعة العوائق السياسية والاقتصادية والتي يمكن ان تساهم مع صانع القرار في تعديلها وتحسينها.."

 

 ريم سوودي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد