2.7 مليون متر مكعب من الغاز يوميا.. وتقلص الكلفة إلى 200 مليار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

مشروع حقل "نوارة" للغاز

2.7 مليون متر مكعب من الغاز يوميا.. وتقلص الكلفة إلى 200 مليار

الثلاثاء 1 أفريل 2014
نسخة للطباعة
مشروع حقل « نوارة » للغاز : 2.7 مليون متر مكعب من الغاز يوميا.. وتقلص الكلفة إلى 200 مليار

جدل كبير رافق مشروع حقل "نوارة " للغاز في الجنوب التونسي في ما يتعلق بتكلفته الجملية وما يوفره من فرص عمل ومردوديته في القطاع الصناعي والاقتصادي، وللوقوف عند اهم هذه النقاط توجهت "الصباح" الى سلطة الاشراف على المشروع والممثلة في وزارة الصناعة والتي بينت اهمية المشروع الذي حضي بصفة رسمية خلال الشهر المنقضي بالاتفاق حول انطلاقه بعد مشاورات ومفاوضات بين جميع الاطراف المتدخلة في القطاع على اثر الاشكاليات التي واجهت الوزارة جراء الاحتجاجات التي اجتاحت المنطقة للمطالبة بامكانية عبور انبوب غاز حقل نوارة تطاوين قبل وصوله الى مدينة قابس.

وبالنظر الى التكلفة الباهضة التي يتطلبها المشروع والتي تناهز في مجملها الـ 600 مليون دينار لا تستطيع الدولة توفيرها في هذه المرحلة الصعبة التي تعيشها، وسعيا لاتمام المشروع من جهة وارضاء المطلبية الشعبية من جهة اخرى ، توصلت الحكومة الحالية الى الاتفاق حول امكانية تمرير انبوبين للغاز الاول طوله 380 كم وقطره 24 بوصة يربط حقل "نوارة" بقابس حيث سيتم وحدة معالجة الغاز واستخراج الغاز التجاري والغاز المسيل GPLبالمنطقة الصناعية بقابس، والثاني قطره 12 بوصة وطوله 85 كم بـكامور، يربط الأنبوب الرئيسي والمحطة الجديدة بتطاوين حيث سيتم تركيز وحدة جديدة لمعالجة الغاز بمنطقة واد لحمر بطاقة إنتاج 600 ألف متر مكعب في اليوم.

والاهم ان هذا الاتفاق ادى الى التخفيض في الكلفة بما يناهز 400 مليون دينار لتصبح كلفة المشروع 200 مليون دينار.

ومن المنتظر أن توفر هذه الوحدة كميات هائلة من الغاز الطبيعي لجهة تطاوين ومدنين فضلا عن تزويدها بالغاز المسيل GPLوذلك بتركيز وحدة جديدة لتعبئة القوارير.

وبشان فرص العمل التي سوف يوفرها المشروع فهي تبلغ الـ 100 موطن شغل قار بعد انطلاق انتاج الحقل في سنة 2016.

وفي ما يخص كميات الغاز الموجودة في المنطقة تحديدا بحقل نوارة فقد اوضحت الوزارة انها كميات هامة وتغطي حاجيات المنطقة وتعادل في مجملها الكمية التي استهلكتها البلاد التونسية في العشرية الماضية وهو ما يسمح ببعث عدة مناطق صناعية ومشاريع ويساهم في تنمية الجهة.

وكانت انطلاقة المشروع الرسمية بعدما وقّع وزير الصناعة والطاقة والمناجم كمال بالناصر عقدا تمويليا مع البنك الاوروبي والمؤسسة التونسية للانشطة البترولية الشهر الفارط بقيمة تناهز الـ 325 مليون دينار (150 مليون يورو) لفائدة المؤسسة التونسية للانشطة البترولية لتمويل جزء من الاستثمارات في مشروع حقل غاز الجنوب "نوارة "لانتاج الغاز وسيقع خلاصها خلال 7 سنوات وبنسبة فائدة منخفضة ..

وتصل الطاقة الانتاجية للمشروع الى حدود الـ 2.7 مليون متر مكعب من الغاز اي ما يعادل 7 الاف برميل من النفط الخام يوميا وقد تمت هذه التقديرات بعد عملية الاكتشاف التي قامت بها الشركة البترولية النمساوية " او ام في" بالشراكة مع الشركة التونسية للانشطة البترولية والتي افضت الى اكتشاف مخزون هام من الغاز في الجنوب التونسي خلال عملية تنقيب على المحروقات شملت 9 آبار على اثرها تم انجاز دراسة شاملة تقضي بضرورة احداث مشروع حقل بالمنطقة لانتاج الغاز والبترول تحت اسم "نوارة" .

وكان قد وصف عدد من المتدخلين في قطاع الطاقة مشروع حقل "نوارة" منذ مراحل دراسته الاولى بـ"مستقبل المشاريع" في القطاع باعتباره من أكبر المشاريع في البلاد، وهوما سيفتح الباب لبقية مشاريع الغاز والسعي نحو الاستكشاف وأخذ الغاز المصاحب من بقية الحقول الأخرى ...

 وفاء بن محمد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة