يحدث في القيروان : تجاوزات.. و البلدية توضّح - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

يحدث في القيروان : تجاوزات.. و البلدية توضّح

الاثنين 31 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

أثار انطلاق الأشغال الأخيرة بالطريق المحاذية لبطحاء ساحة الشهداء بالقيروان ردود أفعال مختلفة لدى متساكني القيروان وخاصة تجار السوق الذين نفذوا وقفة احتجاجية للتعبير عن رفضهم لتوقف الأشغال من جهة ولعدم وضوح الرؤية لدى العديد منهم لاعتقادهم بأن هذه الأشغال ستشمل الطريق وكذلك موقف السيارات الذي تم تعويضه بساحة كفضاء للعائلات... ودون العودة إلى ملابسات ما حصل منتصف الأسبوع الماضي بعد أن تمّ تأجيل الحسم في هذه المسألة إلى جلسة قادمة بين ممثلي تجار السوق وعدد من أعضاء النيابة الخصوصية لبلدية القيروان. أردنا التأكد من مدى نجاعة المجلس البلدية فإذا بنا نقف على عدد  من المظاهر و»الخروقات» التي سنعرضها بكامل الحياد والموضوعية محترمين بذلك كل مقاييس النزاهة.
 

من مركب صحي وكافيتيريا...إلى منتزه للأطفال
ـ جل متساكني مدينة القيروان يتذكرون بالأمس القريب أن هناك قبالة مقام أبي زمعة البلوي وبالمنطقة الخضراء تحديدا قد شيد مركب صحي (دورة مياه) ومشرب من بلدية المكان ليتم كراءهما حسب كراس الشروط المصاحب وذلك سنة 2012 مساحة الأول 27 مترا مربعا والثاني 40 مترا مربعا.
ولئن نص الفصل الثامن من العقد المبرم بتاريخ 21 جانفي 2012 على عدم ادخال أي تعديلات على الهيكل العام للمحل دون موافقة البلدية كما يحجر كذلك تغيير صفة النشاط المصرح به. كما يمنع على المتسوغ كراء المحل للغير حسب الفصل 12 من العقد... لكن الغريب في الأمر أن كل هذه الفصول لم يقع الالتزام بها بل على العكس إذ يلاحظ المواطن اليوم أن  التغييرات قد شملت المشروع ليصبح محلا جديدا وبمساحة أكبر... دون الحديث عن الاشكال القانوني في خصوص ملكية هذه المنطقة وما جاورها لفائدة ورثة إحدى العائلات. وكذلك العريضة الممضاة من طرف الأجوار قصد رفع ما يحصل من تجاوزات على حساب المنطقة الخضراء التي كانت فيما مضى مقبرة عائلية.
 

مشرب داخل المسبح البلدي يتحول إلى قاعة شاي !
وفي ناحية أخرى من المدينة حيث المسبح البلدي الذي يحتوي بداخله على مشرب خاص بأولياء السباحين فوجئ المتساكنون في المدة الأخيرة بقيام أشغال وتحسينات على المحل ليصبح له مدخل جديد مطل على الشارع مع توسعة «المنشر» على حساب الفضاء الخارجي للمسبح هذه الأشغال تبين من خلال محدثنا في هذه المسألة قد تمت بعد أن اكتفى متسوغ المحل بمراسلة في الغرض لرئيس البلدية دون الحصول على ترخيص في الغرض ودون الرجوع إلى وزارة الشباب والرياضة التي لها رأي في كل ما يطرأ من تغييرات على منشآتنا الرياضية حسب جملة من القوانين المنظمة.
 

رئيس النيابة الخصوصية يوضّح
اتصلنا برئيس النيابة الخصوصية لبلدية القيروان لسعد القضامي لمعرفة حقيقة ما يجري بالمدينة فأكد أن ما يحدث بالمنطقة الخضراء قبالة مقام أبي زمعة البلوي كان في إطار القانون حسب الاجراءات المتخذة مع المالك الجديد بعد اقتنائه للأصل التجاري للمركب الصحي والمشرب إذ تم تجديد عقده ومضاعفة معين الكراء بـ3 أضعاف أما عن التحسينات لأجل تفادي ما يعرفه المكان من تجاوزات واعتباره نقطة سوداء للمنحرفين بعد أن تلقينا عدة شكاوى من الأجوار.
وفي خصوص ما حدث بالمسبح البلدي قال لسعد القضامي رئيس النيابة الخصوصية: «لقد تم تسويغ المشرب التابع للمسبح البلدي وذلك حسب الصيغ القانونية في إطار لزمة مع مصادقة سلطة الاشراف لكن ما لاحظناه من بعض التجاوزات وعدم احترام لكراس الشروط جعلنا نقاضي المتسوغ إلا أنّ البلدية خسرت قضيتها وهذا راجع لبطء الاجراءات وتماطلها في ذلك الوقت خاصة أن العقد المبرم يعود لسنة 2010» محدثنا ختم حديثه بأن البلدية إذا ما أرادت اليوم مقاضاة المتسوغ فإنها مطالبة بدفع التعويضات اللازمة.
 

غرسل بن عبد العفو

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد