محكمة تونس تقرر.. 14 شهرا لعماد دغيج.. و3 أفريل محاكمته في قضية ثانية.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

محكمة تونس تقرر.. 14 شهرا لعماد دغيج.. و3 أفريل محاكمته في قضية ثانية..

السبت 29 مارس 2014
نسخة للطباعة

أدانت في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول الدائرة الجناحية السادسة بالمحكمة الابتدائية بتونس رئيس رجال الثورة بالكرم عماد دغيج وقضت بسجنة لمدة 14 شهرا بعد مداولات دامت ساعات إثر جلسة انسحب منها جل المحامين الذين يشكلون هيئة الدفاع عنه. واثر صدور الحكم اتصلت "الصباح" بعائلة دغيج فأفادتنا شقيقته لطيفة بأن الحكم "مهزلة" مثل القضية على حد تعبيرها مؤكدة على أن العائلة لازالت تتشاور وهناك إمكانية كبيرة في أنها لن تستأنف الحكم كي لا تعيش المهزلة مرتين حسب رأيها وأشارت الى أن هذا الحكم كان منتظرا وأن عائلة دغيج مستاءة جدا لأن هناك قضية ثانية منشورة لدى المحكمة الابتدائية بتونس 2 تتعلق بنفس وقائع هذه القضية وعينت لها جلسة للمحاكمة يوم 3 أفريل القادم. وكان دغيج أحضر أمس الأول من سجن ايقافه بالمرناقية وحضر محاموه شريف الجبالي وسيف الدين مخلوف نيابة عن نفسيهما وعن كل من عضوي المجلس الوطني التأسيسي والمحاميين سمير بن عمر وعبد الوهاب معطر ورؤوف العيادي وقررا الإنسحاب من جلسة المحاكمة بعد أن اعتبراها محاكمة سياسية تسعى للزج بدغيج في السجن كما اعتبرا إبقاءه بغرفة الايقاف بالمحكمة طيلة ثلاث ساعات قبل جلبه الى قاعة الجلسة يدخل في إطار السعي الى التنكيل به كما اتهم شريف الجبالي رجل الأعمال كمال اللطيف بالوقوف وراء ايقاف موكله والزج به في السجن.
وعلى الرغم من انسحاب شق هام من هيئة الدفاع عن دغيج فإن المحامي مراد العمدوني قرر الترافع عن موكله وتطرق الى بعض النقاط المتعلقة بالإخلالات الإجرائية في ملف القضية أبرزها أن ايقاف دغيج لم يكن مستندا إلى قرار قضائي وإنما وقع سحله من طرف أمنيين بالزي المدني تابعين لفرقة مكافحة الإرهاب وتم إخراجه من مقهى كان جالسا به ، وشدد الأستاذ العمدوني على طلب تبرئة ساحة موكله وطالب بصفة إحتياطية بإجراء إختبار فني على مقال تم إنزاله على صفحة "رجال الثورة 2" بموقع التواصل الإجتماعي على الانترنيت تم التهجم فيه على رئيسة نقابة القضاة التونسيين روضة العبيدي مؤكدا على أن الأسلوب الذي كتب به ليس أسلوب موكله وأكد على طلب الحكم في حقه بعدم سماع الدعوى.
 

مفيدة القيزاني

.. وعام سجنا للمعتدي على رئيس قسم التخدير بمستشفى الرابطة

قضت في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول الدائرة الجناحية السادسة بالمحكمة الابتدائية بتونس بسجن الحارس بوزارة الصحة المتهم بالإعتداء بالعنف على رئيس قسم التخدير والإنعاش بمستشفى الرابطة الدكتور شكري قدورة مدة سنة.
وقائع هذه القضية انطلقت بشكوى رفعها الدكتور قدورة ضد عون حراسة بوزارة الصحة ذكر فيها أن عددا من الأطباء نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة احتجاجا على تفعيل بعض القرارات المتعلقة بالعمل بالمناطق الداخلية وأثناء الوقفة انضم الدكتور قدورة لمساندة زملائه ففوجئ بحارس الوزارة يغلق الباب فحصلت مشادة كلامية بينهما سدد له أثناءها الحارس لكمة وأسقطه أرضا.
وبإيقاف المتهم اعترف بما بدر عنه مبررا فعلته باستفزاز الشاكي له وقد طلب محاميه التخفيف عنه واعتبار ما صدر عن موكله من قبيل الاعتداء بالعنف الخفيف، وإثر المفاوضة قررت المحكمة سجنه لمدة عام واحد.
 

مفيدة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة