مدير عام «سيتروان» لـ«الصباح»: ضرورة تحرير قطاع صناعة السيارات ..وقريبا افتتاح 3 نقاط بيع جديدة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

مدير عام «سيتروان» لـ«الصباح»: ضرورة تحرير قطاع صناعة السيارات ..وقريبا افتتاح 3 نقاط بيع جديدة

السبت 29 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

 خلال الأيام المفتوحة لقرية "Citroën" في المنطقة الصناعية «بالمغيرة» والتي امتدت على 3 أيام وتختتم اليوم، وتم خلالها الكشف عن  أصناف جديدة؛ كما تم تنظيم معرض للسيارات القديمة إلى جانب تقديم عروض موسيقية وجملة من الأعمال الفنية التي صمّمت من قطع الغيار القديمة...التقت "الصباح" ببسام الوكيل ،المدير العام لشركة  «Citroën Tunisie» ، وأجرت معه الحوار التالي:

* بعد افتتاح القرية الصناعية بالمغيرة يوم 28 أكتوبر 2013، ما هي المشاريع المستقبلية لـ"Citroën Tunisie"؟
-نحن بصدد إعداد العدّة لافتتاح 3 نقاط بيع جديدة خلال السنة الجارية وهذه النقاط ستفتتح في كلّ من بنزرت وقفصة والقيروان ليرتفع بذلك عدد نقاط البيع في تونس إلى 20 نقطة.
* هناك مخاوف من مغبّة تأزم الأوضاع الاقتصادية ، وهو ما خلق مخاوف لدى المستثمرين سيما خلال السنتين الفارطتين، هل تعتقد أن الوضع الاقتصادي سيشهد إنفراجا ما من شأنه أن يعيد ثقة المستثمر في تونس؟
- في الحقيقة، هذه المخاوف موجودة لدى الجميع ، وهي مبرّرة بالنظر إلى الوضع الصعب الذي تعيش على وقعه تونس سيما الإقتصادي منه؛ لكن شركتنا تحاول أن تتأقلم مع الموجود وتسعى إلى مساعدة جهود الدولة عبر مواصلة الاستثمار وخلق مواطن الشغل الجديدة ومن بين هذه الاستثمارات افتتاح هذه القرية. كما أعتقد أن المنطقة الصناعية بالمغيرة سيكون لها مستقبل باهراخلال السنوات القادمة ، إذ ستكون من أفضل المناطق الصناعية في إفريقيا من حيث الكبر والتنوّع.
* أعرب رجال أعمال خليجيوّن، خلال الزيارة الأخيرة لرئيس الحكومة ورئيسة اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وعدد من رجال الأعمال التونسيين إلى دول الخليج، عن رغبتهم في الاستثمار في مجال صناعة السيارات...ألستم متخوفين من احتدام المنافسة بالنظر إلى صغر السوق التونسية؟
-مرحبا بالمنافسة ونحن لا نخشى على "Citroën" من أية منافسة محتملة، كونها تحتل اليوم مكانا مرموقا في السوق التونسية إذ احتلت خلال السنة المنقضية المرتبة الثانية من حيث نسبة المبيعات وذلك بالنظر إلى قربها من المستهلك وتوفيرها لقطع الغيار اللازمة وانفتاحها على المحيط ما جعلها أقرب للمواطن التونسي، فقد تطوّرت مبيعاتنا منذ سنة 2010 إلى اليوم بنسبة 20 % وهو خير دليل على مدى تموقع  "Citroën" في تونس.
أما عن مسألة المنافسة، فنحن من مؤيّدي فتح المجال التونسي أمام كل من يرغب في الاستثمار في صناعة السيارات، ونحن مع تحرير هذا القطاع بالكامل كونه قطاعا استراتيجيا حيث شهد تطورا خلال السنوات الأخيرة بفضل كفاءة اليد العاملة التونسية.
ولا أعتقد أن المصنعين سواء كانوا خليجيين أو آسياويين أو أوروبيين سيقتصرون على التصنيع للتسويق محليا فقط بل سيفتحون أبواب التصدير إلى مختلف دول العالم ؛ وهو ما سيمكّن من جلب العملة الصعبة إلى بلادنا.
* هل تعتقد أن هذا القطاع سيحافظ على تألقه في السنوات القادمة؟
-أجل؛ لكن بشرط ألاّ نقتصر على عملية التركيب؛ بل أن نتعداه إلى صناعة قطع الغيار والمحرّكات وكل مستلزمات صناعة السيارات.

 

حنان قيراط

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد