في تعد صارخ على حقوق الإنسان : ألمانيا ترحل تونسيا مقيدا بالأغلال وتمنعه حتى من «شربة ماء» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
13
2018

دون أية شبهة

في تعد صارخ على حقوق الإنسان : ألمانيا ترحل تونسيا مقيدا بالأغلال وتمنعه حتى من «شربة ماء»

الجمعة 28 مارس 2014
نسخة للطباعة
دون أية شبهة:في تعد صارخ على حقوق الإنسان: ألمانيا ترحل تونسيا مقيدا بالأغلال وتمنعه حتى من «شربة ماء»

يبدو أن بعض دول الاتحاد الأوروبي التي ما انفكت تتشدق علينا بخطابات الدعم لحقوق الإنسان وتتظاهر بممارسة الديمقراطية ونبذ كل أشكال العنصرية غير قادرة على احترام أدنى شروط حقوق الإنسان خاصة إذا كان عربيا وغير قادرة على احترام معاهداتها وإلا فبماذا يفسر ما قامت به السلطات الألمانية قبل أيام من اعتداء غير مبرر على حقوق مواطن تونسي حال وصوله إلى مطار فرنكفورت قادما من تونس والاحتفاظ به طيلة ليلة كاملة دون تقديم ولو"شربة ماء" له ثم ترحيله في أول طائرة وجهتها تونس وهو مقيد اليدين، وكأنه مجرم خطير جدا أو إرهابي مطلوب دوليا...

الشاب محمد علي درين طالب بالسنة الاولى رياضيات تطبيقية بصفاقس عمره حوالي 20 سنة تحصل قبل أيام على تأشيرة سفر إلى دول الاتحاد الأوروبي بعد أن تقدم بطلب في الغرض للسفارة الفرنسية بتونس، قبل أن يقرر بالاتفاق مع عائلته القاطنة بأريانة اسغلال العطلة للترفيه عن النفس والسفر إلى ألمانيا حيث يقيم ثلاثة من أفراد أسرته منذ عشرات السنين.

وفعلا فقد سافر محمد علي وفق ما رواه لنا والده السيد المولدي درين- عبر مطار تونس قرطاج الدولي يوم 22 مارس الجاري باتجاه مطار فرنكفورت على أن يعود وفق التذكرة الالكترونية التي حجزها يوم 29 من نفس الشهر، إلا أنه بوصوله إلى المطار فوجئ بعون أمن(إمرأة) تلقي القبض عليه وتضع الأغلال في يديه ثم تستدعي عددا من الأعوان قاموا بدفع الشاب ونقله إلى غرفة الاحتفاظ وفتح حقيبته وتفتيشها وبعثرة أدباشها دون موجب.

وأكد محدثنا أن السلطات الألمانية قررت الاحتفاظ بابنه دون مبرر وفي اعتداء صارخ على القانون وعلى حقوق الإنسان طيلة ليلة كاملة وحرمته حتى من شربة ماء ثم قامت بترحيله في اليوم الموالي إلى تونس وهو مقيد اليدين، مشيرا إلى أن الأعوان أجبروه على وثيقة مكتوبة باللغة الألمانية التي لا يتقنها بعد أن زعموا أنها تبرئة ذمتهم من أي اعتداء جسدي عليه.

وختم بالقول أن ابنه يعيش حالة إحباط بعد أن عمد الأعوان إلى إلغاء تأشيرة السفر(شنغاي) التي تحصل عليها من السلطات الفرنسية ووضع ختم الإلغاء(ANNULER) في ثلاث مناسبات عليها ما يحرمه من دخول بلدان الاتحاد الأوروبي دون موجب، مؤكدا أنه راسل السلطات الألمانية للاستفسار عما حصل وأسباب ترحيل ابنه مشيرا إلى أن عددا كبيرا من المحامين تطوعوا لرفع قضية عدلية ضد الدولة الألمانية في شخص ممثلها القانوني بتونس(سفير ألمانيا بتونس) لرد الاعتبار لابنه ومن وراءه تونس.. كل تونس..

صابر المكشر

التعليقات

youcef | 03/28/14
3alech ma 9asich li franca wa mba3d yimchi li almania bil train. ama je pense . sarit zeda mara el 5ouya tha3 fil matar frankfurt ye5i chwaya la raw7o bih louken ma kenitch omo m3ah
ahmed chebbi | 03/28/14
tunis ba3itna w rabi ma3ak
الطاهر الشايبي | 03/29/14
حسنا فعلت ألمانيا ولا وجود لطريقة أخرى لمعاملة أمثال هذا المجرم

إضافة تعليق جديد