القمة العربية في يومها الأول: مهرجان للخطابات.. والخلافات سيدة المشهد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

رسالة الكويت

القمة العربية في يومها الأول: مهرجان للخطابات.. والخلافات سيدة المشهد

الأربعاء 26 مارس 2014
نسخة للطباعة
الجربا يطالب بتسليح الثوار.. والابراهيمي يدعو لمنع السلاح عن كل الأطراف
مهرجان للخطابات.. والخلافات سيدة المشهد

الكويت - الصباح - من مبعوثتنا آسيا العتروس

افتتح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بقصر بيان جنوب الكويت أمس أشغال القمة العربية في دورتها الخامسة بدعوة الدول العربية إلى إبعاد العمل العربي المشترك عن عوامل الخلاف والاختلاف وبذل مزيد من الجهد وتكثيف المشاورات لمراجعة وتقييم ما تم اتخاذه من إجراءات واستشراف لآفاق المستقبل لتحديد مسارات تضمن لنا النهوض بعملنا العربي المشترك والارتقاء به إلى مستوى الطموح وبما يحقق آمال وتطلعات شعوبنا في الأمن والرخاء والازدهار.

وشدد أمير الكويت على ضرورة نبذ الخلافات والسعي الجاد لوحدة الصف وتوحيد الكلمة والعمل معا في إطار ما يجمعنا ويتجاوز التباعد لمواجهة الاخطار الكبيرة القائمة والتي تحول دون الانطلاق بالعمل العربي المشترك إلى المستوى الطموح.

وأشار أمير الكويت - الذي تسلم رئاسة القمة من قطر - إلى أن مساحة الاتفاق بين الدول العربية أكبر من مساحة الاختلاف وأنه يتعين استثمار هذه المساحة من الاتفاق والعمل في إطارها الواسع لرسم فضاء عربي حافل بالأمل والانجاز. وحذر من ظاهرة الإرهاب التي تصاعدت مؤخرا تحت ذرائع وشعارات مختلفة، دينية وعقائدية، تهدف إلى قتل الأرواح البريئة وترويع الآمنين. ووصف الازمة الإنسانية في سوريا التي تدخل عامها الرابع بالكارثية وهي تحصد عشرات الآلاف من الضحايا الأبرياء وتسببت في ضياع جيل كامل إذ أن خمسة ملايين وخمسمائة ألف طفل سوري يعيشون في مهب الريح، وثلاثة ملايين طفل هجروا مدارسهم، كما أن معدل الضحايا من الأطفال هو الأعلى بين أي نزاع في عصرنا.

وخلص أمير الكويت الى أنه لن يكون هناك سلام أو استقرار ما لم تتخل إسرائيل عن نزعتها العدوانية وتجنح إلى السلم وفق مبادئ وقرارات الشرعية الدولية ومبدإ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية.

وكما توقعنا في مقالنا ليوم أمس، فقد غاب الحديث عن حظر "الاخوان المسلمين" وتعددت الإشارات المتباينة بشأن هذا الملف .

الجربا يريد مقعد سوريا ...

القمة كشفت منذ البداية ومع تواتر كلمات المتدخلين، عمق الخلافات بشأن القضايا المطروحة، ولم تنجح الصور والابتسامات وظهور أمير الكويت قبل افتتاحها متوسطا ولي عهد السعودية الأمير سلمان بن عبد العزيز وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، في إخفاء الانقسامات الحاصلة، فجاءت الكلمات أشبه بالرسائل للرد على بعضها البعض، وكانت الازمة السورية سيدة المشهد وقد بدا من الواضح أن المحادثات الثنائية خلف الكواليس لم تساعد على تجاوز الكثير من النقاط العالقة، كما أن حضور أحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري لم يغير من شأن مقعد سوريا الذي بقي شاغرا... وقد سجل انسحاب الرئيس السوداني والوفد المرافق له مع إلقاء الجربا كلمته، كما انسحب وزير الخارجية العراقي في نفس الوقت ليعود لاحقا.

وقد اعتبر الجربا في كلمته أن الإبقاء على كرسي سوريا شاغرا رسالة تشجيع للأسد على مزيد القتل. ودعا رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض القمة العربية إلى تسليم مقعد سوريا في جامعة الدول العربية وسفاراتها في العواصم العربية للائتلاف المعارض.

وقال الجربا في كلمته أمام القمة العربية "إن إبقاء مقعد سوريا بينكم فارغا يبعث برسالة بالغة الوضوح إلى الأسد الذي يترجمها على قاعدة "اقتل... اقتل.. والمقعد ينتظرك بعد أن تحسم حربك" في إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف الجربا "الواقع بات يفرض أن تسلم السفارات السورية في العواصم العربية إلى الائتلاف الوطني بعد أن فقد النظام شرعيته ولم يعد للسوريين من يرعى مصالحهم في العواصم العربية."

وشكل شغل مقعد سوريا في القمة العربية إحدى المشكلات الكبرى في الأعمال التحضيرية للقمة العربية المنعقدة حاليا في الكويت.

السعودية: تغيير ميزان القوة على الأرض

بدوره، دعا ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز إلى تغيير ميزان القوى على الأرض في الصراع السوري وأبدى اندهاشه لعدم منح وفد الائتلاف المعارض مقعد سوريا في القمة العربية.

وقال "إن الخروج من المأزق السوري يتطلب تحقيق تغيير ميزان القوى على الأرض ومنح الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية ما يستحقون من دعم ومساندة."

وأضاف "إننا نستغرب كيف لا نرى وفد الائتلاف يحتل مكانه الطبيعي في مقعد سوريا.. خاصة وقد منح هذا الحق في قمة الدوحة من قبل القمة العربية"... واتهم ولي العهد السعودي المجتمع الدولي بـأنه تخلى عن المعارضة السورية، التي وصفها بالمقاومة المشروعة مبقيا سوريا "فريسة سائغة لقوى غاشمة حالت دون تحقيق طموحات الشعب السوري".

وندد الأمير سلمان بن عبد العزيز بتحول سوريا إلى "مأساة مفتوحة تمارس فيها كل أنواع القتل والتدمير على أيدي النظام الجائر، تساهم في ذلك أطراف خارجية وجماعات إرهابية مسلحة من كل حدب وصوب". ودعا إلى "تصحيح هذا الوضع" عبر اتخاذ قرار من شأنه توجيه "رسالة قوية إلى المجتمع الدولي ليغير من تعامله مع الأزمة السورية".

الابراهيمي على الخط

وخلال القمة التي يحضرها أعضاء جامعة الدول العربية الـ22، دعا الأخضر الابراهيمي وسيط الأمم المتحدة للسلام في سوريا الى وقف تدفق السلاح على طرفي الصراع في الحرب التي قتلت أكثر من 140 ألف شخص وأجبرت الملايين على الفرار.

ولم يحدد الابراهيمي بالاسم الدول التي تقدم السلاح ولكن المتداول ان السعودية وقطر هما الممولان الرئيسيان بالمساعدات العسكرية لمقاتلي المعارضة في سوريا بينما تعتبر ايران الداعم الرئيسي في المنطقة للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال الابراهيمي "ان المنطقة كلها يتهددها خطر الانزلاق الى الصراع"، ودعا الى تجديد الجهود للتوصل الى تسوية سياسية للأزمة التي دخلت عامها الرابع. وكرر مبعوث الامم المتحدة أنه لا يرى حلا عسكريا للحرب في سوريا مشددا على ضرورة احياء العملية السياسية، وناشد الجامعة العربية العمل مع روسيا وأمريكا والأمم المتحدة من أجل اتحاذ خطوات واضحة وتنشيط مسار "جنيف 2"، وحث سوريا على العودة الى طاولة المفاوضات مؤكدا مجددا على أنه ما من حل عسكري في سوريا.

أمير قطر والحصارعلى غزة

ولم تخلُ كلمة أمير قطر من رسائل واضحة الى السلطات المصرية، رغم أنه عمد الى الإشادة بعلاقة الاخوة التي تجمع بلاده بالشقيقة الكبرى مصر على حد قوله. وقد علمت "الصباح" أن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور الذي من المنتظر أن يلقي كلمته في جلسة مغلقة، من المقرر أن يكون عدل كلمته للرد على قطر.

ودعا الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدول العربية في قمة الكويت إلى العمل على فتح المعابر وفك الحصار عن قطاع غزة متمنيا الخير لمصر التي وصفها بالشقيقة الكبرى. وقال "يتعين علينا نحن العرب جميعا أن نعمل على إنهاء هذا الحصار الجائر غير المبرر وغير المفهوم فورا وفتح المعابر أمام سكان غزة لتمكينهم من ممارسة حياتهم أسوة ببقية البشر". وتساءل "بأي حق يسجن أكثر من مليون إنسان ويحول مكان سكنهم إلى معسكر اعتقال طوال ثمانية أعوام".

وأعرب أمير قطر عن استعداد بلاده لعقد قمة مصغرة لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

ومن جهة أخرى، اعتبر الشيخ تميم انه لا يجوز القاء تهمة الإرهاب بكل من نختلف معهم في الرأي وقال أن مثل هذا التوجه لا يمكن الا أن يعزز انتشار الإرهاب .

وتأتي قمة الكويت في أعقاب خلاف غير مسبوق بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي جراء دعم قطر لجماعة "الاخوان المسلمين" المصرية وخلاف بين العراق والسعودية بسبب العنف في محافظة الأنبار العراقية. ولكن يبدو أن دول مجلس التعاون لا تسعى لطرح اختلافاتها في هذه القمة وتريد أن تعالج مثل هذه الاختلافات في اطار مجلس التعاون الخليجي، وهوما اثار بعض الاستياء في تعليقات الصحفيين، من التمييز بين البيت العربي الجامع والبيت الخليجي منذ ظهور الخلافات بعد قرار السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين سحب سفرائها من قطر في وقت سابق من الشهر.

نبيل العربي: الجامعة العربية ضعيفة

نبيل العربي الامين العام لجامعة الدول العربية وفي كلمة مطولة استعرض التحديات الراهنة ودعا الى ترسيخ ثقافة الحكم الرشيد وتطوير مجلس الامن والسلم ليصبح أكثر فعالية للتعامل مع الازمات والانتهاء من انشاء محكمة العدل العربية وان تكون الجامعة جزءا من التغيير، معترفا بأن طرق العمل المعتمدة أضعفت قدرة الجامعة على التحرك، والمواطن العربي أعياه الحديث عن اصلاحات وقرارات لا يرى لها موقعا في حياته اليومية وهو المتمسك بمبادئ الحرية والعدالة والكرامة.

 وشدد على ضرورة انهاء حالة التهميش للشباب واستثمار طاقاته، وثمن دور المرأة العربية في التغيير في تونس واليمن ومصر واعتبرها عنصرا من عناصر التقدم في المجتمعات العربية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة