اتحاد الناشرين اتصل بدور النشر وأجرى استفتاء في الغرض - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
24
2020

من قرر إلغاء دورة السنة الحالية من معرض تونس الدولي للكتاب؟

اتحاد الناشرين اتصل بدور النشر وأجرى استفتاء في الغرض

الأربعاء 26 مارس 2014
نسخة للطباعة
وزارة الثقافة ستوضح في ندوة صحفية - هل هي الثورة الناعمة التي ننتظرها من وزارتي الثقافة والتعليم؟ - الاستغناء عن أي دورة غلق لأهم باب من أبواب المعرفة
من قرر إلغاء دورة السنة الحالية من معرض تونس الدولي للكتاب؟ :اتحاد الناشرين اتصل بدور النشر وأجرى استفتاء في الغرض

تقرر إلغاء دورة السنة الحالية من معرض تونس الدولي للكتاب، وذلك بمبادرة من وزراة الثقافة واتحاد الناشرين التونسيين. قرار اعتبره البعض من المعنيين بشان الكتاب في تونس قلة حرفية وجناية في حق الكتاب التونسي وقال البعض الآخر انه قرار صادم خاصة وانه صدر عن وزير الثقافة انتظر منه كل مثقفي تونس المزيد من المكتسبات."

الصباح" تناولت الموضوع وطرحته للنقاش مع الكتاب ودور النشر وطلبت توضيحا من السيد محمد معالج رئيس اتحاد الناشرين التونسيين الذي وجهت له أصابع الاتهام فكان التحقيق التالي:

أول المتدخلين معنا والرافضين لقرار إلغاء دورة 2014 لمعرض تونس الدولي للكتاب كان الشاعر والكاتب صلاح الدين الحمادي الذي رأى ان القرار صادم، وقال: " بل هو مستفز لا للمهتمين بشان الكتاب والمعرفة فقط ، بل للشعب التونسي بعامة .. إن هذا القرار هو نقطة سوداء أخرى تضاف في سجل ما يسمى وزارة للثقافة في بلادنا وأضاف الحمادي : " ألا يدرك الوزير الجديد أن هذا القرار إنما هو غلق لأهم باب من أبواب المعرفة أمام التلاميذ والطلبة ورجال التعليم والباحثين والأساتذة الجامعيين بدرجة أولى ، وأمام بقية الناس بدرجة ثانية؟ أم أن الانكباب على تحويل وزارة الثقافة إلى رافد لوزارة السياحة وتحوله هو شخصيا إلى معاون لوزيرة السياحة ، أهم عنده من النهوض بالمهام الفعلية المنوطة بعهدته ؟..."

بعث مؤسسة وطنية قارة ومتخصصة تتولى إدارة المعرض

الكتاب والمترجم وليد سليمان مدير منشورات وليدوف بتونس لم يخف ان خبر إلغاء دورة 2014 صدمه واعتبره خطوة متسرعة وغير مدروسة ورأى انه سينجر عنها عديد النتائج الكارثية التي ستؤثر سلبا على قطاع الكتاب وعلى مصداقية معرض الكتاب في تونس وخارجها. وفي تصريح "للصباح " ذكر بأنه هناك دورة سابقة قد تم إلغاؤها بعيد الثورة، وهو قرار كان متسرّعا أيضا وانجرت عنه فوضى وارتباك كان يمكن تلافيهما. وإن دورة المعرض الأخيرة قد تزامنت مع معرضين عربيين مهمين هما معرض الشارقة ومعرض الجزائر مما جعل عديد دور النشر العربية الكبرى تتغيب عن معرض تونس الدولي للكتاب، وذلك لأول مرة منذ عقود. وتساءل محدثنا عن الجهة التي تسببت في إلغاء معرض تونس للكتاب مرتين خلال 3 سنوات فقط وقال ان الرجوع إلى التاريخ القديم، أي شهر أفريل، ليس بالبساطة التي نتصورها لاسيما وأن هناك صالون دولي للكتاب قد تم افتتاحه هذه السنة في سوسة. وانه شخصيا، بوصفه صاحب دار نشر، تم الاتصال به عن طريق إتحاد الناشرين التونسيين لإعطاء رأيه حول إعادة المعرض إلى تاريخه القديم وأضاف محدثنا : " قد أجبت بالإيجاب لأنني مقتنع بأن شهر أفريل هو الأفضل , لكن البلاغ الذي قرأته على صفحات الجرائد يشير إلى "إلغاء" الدورة المقبلة من المعرض، وهو في رأيي قرار خطير سيتسبب في إرباك نشاط المعرض وضياع مصداقيته. إذ أن كلمة "إلغاء" من شأنها أن تعطي انطباعا سيئا عن قدرة التونسيين على تنظيم التظاهرات الكبرى وخاصة لدى الأجانب الذين كانوا في السابق يشهدون على تميّز تونس في هذا المجال".

ورأى وليد سليمان أن الجدل الدائر حاليا يجب أن يكون بمثابة جرس للإنذار يفيد بأنه قد حان الوقت لكي يتم بعث مؤسسة وطنية قارة ومتخصصة تتولى إدارة معرض تونس الدولي للكتاب ويعتمد فيها على كفاءة الأشخاص وخبرتهم في المهنة. فلا يعقل أن تتغير في كل مرة توجهات المعرض بتغيّر مسيريه. كما لا يعقل أن يبقى هذا المعرض الذي يعتبر من أهم التظاهرات الثقافية في تونس في مهب الريح ومحلا للتجاذبات ويبقى الارتجال هو الصفة الغالبة عليه.

استغراب كبير من خبر إيقاف معرض تونس الدولي

رئيس اتحاد الكتاب التونسيين الدكتور محمد البدوي وهو كذلك صاحب دار نشر رأى ان معرضا واحدا لا يكفي وقال : "كنا ننتظر بعد تدشين معرض سوسة الدولي أن تتعدد المعارض وتتنافس لما فيه خير المواطن التونسي والرصيد الثقافي. لذا كان استغرابنا كبيرا من خبر إيقاف معرض تونس دون تقديم تبريرات... ولئن عرفت بعض الدورات السابقة نقائص فما زال متسع من الوقت لتلافيها وتجاوزها ...أما أن يتم حذف الدورة القادمة مع ما قد يخلفه من نتائج فالرجاء كل الرجاء أن يعاد النظر في هذا القرار وأضاف الدكتور البدوي: ". إن اتحاد الكتاب التونسيين يأمل من وزير الثقافة أن ينتصر للكتاب ولكل ما من شأنه أن يعيد للثقافة التونسية الحديثة ألقها وتوهجها حتى تكون قاعدة كل تحديث وتطوير للمجتمع التونسي ..إنها الثورة الناعمة التي ننتظرها من وزارتي الثقافة والتعليم. إن مواقف وزير الثقافة كما نعرفها مشرفة فلا يتركن للعمل الإداري والسياسي فرصة أن يسيئ إلى تاريخه المشرق."

استبعاد الطفيليات .. الانفتاحعلى ثقافات العالم

بالنسبة إلى الأستاذ ابو بكر بن فرج الذي اشرف في السابق على إدارة معرض تونس الدولي من سنة 2004 إلى 2010 فقد رأى ان تغيير موعد معرض الكتاب في الدورتين الأخيرتين كان خاطئا تضررت منه هذه التظاهرة الكبرى على كل الأصعدة، والناشرون والمهنيون على وجه الخصوص. وقال : " وقد بلغني مؤخرا أن الوزارة قررت العودة إلى الموعد الأصلي على حساب دورة هذه السنة التي تم إلغاؤها. "ربي يخلف "وقد تذمر جل الملاحظين من اكتساح الكتب التراثية والدينية والطفيلية للمعرض، على حساب الكتب الإبداعية و الحداثية والمجددة. وهم محقون في ذلك . " أما في ما يتعلق بمستقبل هذه التظاهرة ، فرأى الأستاذ أبو بكر بن فرج ان الأمر مرتبط بمدى قدرتها على توضيح اختياراتها ، ولا سيما مدى قدرتها على فسح مجال أكبر للكتاب الإبداعي واستبعادها للطفيليات، وانفتاحها بصفة أكبر على ثقافات العالم، وتخصيص حيز أكبر بصفة استباقية للكتاب الإلكتروني، الذي فرض نفسه اليوم وربما قد يعوض في يوم ما الكتاب الورقي."

الصباح تحدثت في الموضوع مع الأستاذ منصور مهني الشاعر والباحث والمترجم الذي صرح بأن:" القضية تناقش من وجهات نظر مختلفة. بعد أن قامت وزارة الترويكا بتغيير موعد المعرض لشهر نوفمبر، لا يمكن أن نتحدث بعد عن إلغاء لأن الأيام قد تحكم بقرار آخر ولا يجوز كذلك أن نستمر في المعرض المهزلة الذي شاهدناه في السنتين الأخيرتين بإجماع المختصين الموضوعيين. كما رأى مهني انه لا بد أن يقوم الوزير الجديد باستشارة أهل الذكر وبإشراكهم في رسم الملامح المستقبلية للمعرض، دون إقصاء وبعيدا عن كل الحسابات. "

هل من المنطقي مطالبة الوزارة بتنظيم معرضين في السنة ؟

موقف دار الجنوب للنشر أفادتنا به الكاتبة حسناء القطيطي التي رأت انه: "ليس من المنطقي مطالبة الوزارة بتنظيم معرضين متتاليين في نفس السنة لأننا مرتبطون بالمعارض الدولية وبرزنامة محددة دون ان ننسى ليعود إلي تاريخه الأصلي في شهر أفريل". وأضافت التكاليف وهو ما نعتقد انه دفع الوزارة لإلغاء دورة نوفمبر حسناء أضافت ان اتحاد الناشرين اتصل بدور النشر وانه أجرى استفتاء حول هذا الموضوع ورأت ان الاختلاف بين المؤيد و الرافض يظل امرأ ايجابيا من اجل النهوض بقطاع النشر في تونس وقالت : "..و نحن في دار الجنوب ملتزمون بالعمل والاستعداد للمرحلة المقبلة لدعم الساحة الثقافية والحضور الفاعل بعيدا عن التجاذبات السياسية."

بالنسبة لموقف وزارة الثقافة وبعد ان أثار قرار الوزير بلبلة واستنكارا واستهجانا بين المثقفين والمعنيين بشان الكتاب فقد جاء في بلاغ أنّ الوزير مراد الصكلي قرّر عقد ندوة صحفية يوم الجمعة المقبل وذلك قصد تسليط الضوء حول "تأجيل" - والواصل إلينا انه إلغاء بطلب من اتحاد الناشرين - معرض تونس الدولي للكتاب في دورته القادمة. ولعلنا نسمع تراجعا عن هذا القرار.

 علياء بن نحيلة

إضافة تعليق جديد