الجيش يجدد قصفه المدفعي لجبل الشعانبي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 1 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
1
2020

القصرين

الجيش يجدد قصفه المدفعي لجبل الشعانبي

الأربعاء 26 مارس 2014
نسخة للطباعة
القصرين.. الجيش يجدد قصفه المدفعي لجبل الشعانبي

لئن تواصلت العمليات العسكرية في محيط جبل الشعانبي كامل الاسابيع الاخيرة بصفة روتينية وتم الاكتفاء خلالها بتكثيف التمشيط البري ومراقبة جميع منافذ الجبل والمسالك المؤدية اليه وفرض طوق امني حوله لمنع تسلل ارهابيين خارجه او وصول تعزيزات الى المجموعات المسلحة المتمركزة بغابات محمية التلة فان فوج المدفعية المرابط بالسفح الشمالي للشعانبي لم يطلق منذ فترة اي قذائف في اتجاه معاقل الارهابيين، لكن وخلال ساعة متاخرة من ليلة اول امس واثر تسجيل منظومة الرصد والمراقبة الموجهة لمرتفعات الجبل وكل المنطقة العسكرية المغلقة التي حددتها السلط المعنية لتحركات مشبوهة لبعض افراد المجموعة الارهابية اسفل المحمية من جهتها الشمالية جدد الجيش الوطني قصفه المدفعي على الغابات والهضاب والاودية التي تتكون منها في الناحية المقابلة لقرية "المنقار" غير بعيد عن الطريق الوطنية عدد 17 المتجهة الى تالة والمنطقة الصناعية 2 بالقصرين سمعت اصوات وانفجارات قذائفها وهي تمزق صمت غرب المدينة الهادئ تواصلت الى الساعات الاولى من يوم امس الثلاثاء .. تلاها حسب ما اكده لنا متساكنو القرى القريبة من الجبل عملية تمشيط جوي بطائرة عسكرية لمعاينة اثار القصف وسط تكتم كبير من السلط العسكرية عن حصيلته .. هذا وخلافا لما تردد من ان الجيش الوطني يستعد قريبا لشن هجوم بري على مواقع الارهابيين في اعالي الشعانبي فانه ومن خلال العدد العادي للوحدات المتواجدة على عين المكان وحديثنا مع بعض افرادها بالقرب من بوابة المحمية حيث مركز التخييم والاصطياف فان الوضع يبدو عاديا جدا وليس هناك اي جديد يذكر غير وصول بعض المعدات التي تحدثنا عنها قبل اسابيع وهي خاصة كاسحات الغام متطورة .. ثم لان موعد الزحف على اماكن تحصن المجموعات المسلحة يحتاج الى تحضيرات كبيرة ودون الدخول في اسرار عسكرية فانه لا اثر لاي جديد في محيط الجبل .

 يوسف امين

إضافة تعليق جديد